أخبارالحرائق تتلف في الجزائر كل عام اكثر من 34000 هكتار من الغابات

أخبار

حرائق
08 نوفمبر

الحرائق تتلف في الجزائر كل عام اكثر من 34000 هكتار من الغابات

الجزائر/ أفاد مسؤول في المديرية العامة للغابات بأن الحرائق تتلف في الجزائر كل عام اكثر من 34000 هكتار من الغابات، مهددة بذلك السلامة البيئية والمحيط خاصة في شمال البلاد.

وقال مدير حماية النباتات والحيوانات في المديرية العامة للغابات، عبد القادر بن خيرة، إن الجزائر “شأنها في ذلك شأن البلدان الأخرى في حوض البحر الأبيض المتوسط، تسجل احتراق وإتلاف مساحة متوسطة من الغابات تبلغ 34 ألف هكتار عبر كل مناطق البلاد”، مشيرا الى ان الجزائر تسجل سنويا 3000 حريق.

وأكد الخبير نفسه أن التدهور المستمر للثروة الغابوية يهدد سلامة البيئة في الشمال، واستقرار المناطق الريفية، مما يؤدي الى تقليص فرص حماية الاراضي ضد الكوارث الطبيعية مثل الفيضانات والانهيارات الارضية وترسب الطمي في السدود.

كما أكد على أنه في هذه الحالة “يتم القيام بعمليات التوعية والوقاية والتدخل للحفاظ على تراث الغابات”، مشيرا إلى أن إدارة الغابات “تحاول تحسين تسيير أكثر فاعلية لحملات الوقاية والسيطرة من خلال استغلال الخبرات الوطنية والدولية”.

وشدد، في هذا الصدد، على الحاجة إلى استخدام “الوسائل الحديثة في إدارة حرائق الغابات، لا سيما مجال التنبؤ بالمخاطر والحراسة موازاة مع ارتفاع مستمر في عدد الحرائق الناتج أساسا عن التقلبات الجوية”.
***********************************
فيما يلي النشرة المغاربية للأخبار البيئية:
تونس / تدشن منظمة “أنترناشيونال ألرت” اليوم الخميس، مقر مشروع نموذجي لوحدة تدوير للنفايات البلاستيكية في حي التضامن في تونس، اعتمادا على مبادئ الاقتصاد الاجتماعي التضامني.

ويأتي هذا المشروع وفق بيان للمنظمة، في إطار شراكة مع جمعية لحماية البيئة يهدف إلى تحسين وضعية “البرباشة” (جامعو النفايات) الاقتصادية والاجتماعية، وتمكينهم من ضمان مصادر دخل منصفة ومستدامة وتمتعهم بنظام للتغطية الاجتماعية مما يمنحهم المكانة التي يستحقونها في النسيج الاقتصادي المحلي.

والبرباشة هم جامعو النفايات الذين يقومون بالبحث في النفايات وفي الشوارع عما يمكن فرزه وإعادة تدويره لبيعه، بحيث يكون مصدر رزقهم.

ويساهم “البرباشة” بنسبة تقدر ب67 بالمائة من أنشطة إعادة تدوير النفايات لكن يعاني أغلبهم من ظروف عمل قاسية ومن الحرمان من التغطية الصحية والتأمين وهم معرضون للعديد من المخاطر والأمراض.

ويذكر أن “انترناشونال ألرت”، منظمة دولية غير حكومية لها صفة عضو استشاري في منظمة الأمم المتحدة، تعمل من أجل تعزيز السلام وحل النزاعات، وتسعى إلى دعم قدرات منظمات المجتمع المدني في تونس وتعزيز الحكامة المحلية والديموقراطية التشاركية.
************************************
-نواكشوط /تم مؤخرا ببلدات “ساغو سيري” و”جيكوني” و”كمو” التابعة لمقاطعة غابو بولاية غيدي ماغا (جنوب موريتانيا)، إطلاق حملة جهوية للتوعية و التحسيس ضد الحرائق الريفية.

ووزعت خلال هذه الحملة، التي استمرت على مدى ثلاثة أيام، بعض التجهيزات والمعدات المساعدة على إخماد الحرائق مقدمة من طرف المندوبية الجهوية للبيئة و التنمية المستدامة لصالح هذه البلدات.

وصرح المندوب الجهوي للبيئة والتنمية المستدامة بكيدي ماغا، محمد فاضل ولد الامام، بأن الحملة التحسيسية استهدفت المناطق التي تحتوي على أهم مخزون رعوي في الولاية، من أجل المساهمة في الحد من انتشار الحرائق، وتوعية المواطنين والفاعلين حول هذا الموضوع الجوهري.
وأضاف أن الحملة شملت كذلك عدة قرى في مقاطعة غابو ذات الأهمية الاستراتيجية من الناحية الرعوية في البلاد.

اقرأ أيضا