أخبارالحزب الشيوعي اللبناني يعبر عن رفضه لقرار توسيع مكب “الغدير- كوستابرافا” وإقامة المحارق للتخلص من…

أخبار

15 يناير

الحزب الشيوعي اللبناني يعبر عن رفضه لقرار توسيع مكب “الغدير- كوستابرافا” وإقامة المحارق للتخلص من النفايات، الذي من شأنه الإضرار بصحة المواطنين

  بيروت: عبر الحزب الشيوعي اللبناني عن رفضه لقرار توسيع مكب “الغدير- كوستابرافا”، وإقامة المحارق للتخلص من النفايات، الذي من شأنه الإضرار بصحة المواطنين.

وأكد الحزب، في بيان له، أن هذا القرار يأتي لينضاف إلى سلسلة من الممارسات التي امتدت من شمال لبنان إلى جنوبه، من إيقاف لمعمل فرز النفايات في طرابلس إلى المخالفات والتجاوزات الكثيرة في معمل صيدا مرورا بتهديد سلامة الطيران المدني وقتل طيور النورس المحمية دوليا، وتلوث غير محدود ناتج عن ردم النفايات القديمة والجديدة في البحر.

ودعا البيان إلى الوقف الفوري لعمليات الردم والعودة إلى الحلول التي اقترحها الناشطون في مجال البيئة والخبراء المختصون، والذين اعتبروا أن هذا القرار فيه استمرار في تلويث البحر والهواء وبتعريض المواطنين وخصوصا سكان المناطق المحيطة لمخاطر صحية.

///////////////////////

أخبار بيئية من العالم العربي

أبو ظبي-تستضيف شركة أبوظبي لطاقة المستقبل (مصدر) معرضا للصور الفوتوغرافية حول الآثار السلبية لظاهرة التغير المناخي وذلك بالتعاون مع سفارة مملكة هولندا ويمتد حتى أوائل شهر فبراير المقبل.

ويبرز المعرض الذي سيقام في إطار “أسبوع الاستدامة” بأبوظبي  تحت عنوان “إلى أي غد نتجه؟” أعمال المصور والأكاديمي الهولندي كادير فان لويزن الذي أمضى ثلاث سنوات في توثيق التبعات الناجمة عن ظاهرة ارتفاع مستويات مياه البحر حول العالم.

وسيضم المعرض 30 صورة فوتوغرافية تطوف بالزائرين بين أربعة مناطق من الكرة الأرضية بدءا من “غرينلاند” في القطب الشمالي إلى فيجي والكريباتي في جزر المحيط الهادئ مرورا ببنغلاديش وغينيا بابوا الجديدة وبنما ووصولا إلى المملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية.

/////////////////////////////////

الدوحة/ أفادت وسائل إعلام محلية أن بحثا علميا قطريا أوروبيا أمريكيا مشتركا حول الغذاء والمياه والطاقة المستدامة حصل على الإجازة العلمية والفنية من قبل منتدى بلمونت الدولي للبحوث العلمية والاتحاد الأوروبي الدولي للمدن الحضرية.

وأوضحت وكالة الأنباء القطرية (قنا)، في نشرتها أمس الأحد، أن هذا البحث العلمي يتمحور حول صياغة استراتيجية مستدامة لموارد الغذاء والمياه والطاقة في المناطق الحضرية، عن طريق تحسين أوجه التعاون بين نظم الغذاء والمياه والطاقة المستدامة وذلك لمدة ثلاث سنوات، بدءا من يناير 2018 إلى دجنبر 2020.

وأضافت أن هذا البحث، الذي يموله الصندوق القطري للبحث العلمي وبعض الجهات المانحة العالمية، يشارك فيه فريق بحث من مركز الدراسات البيئية والبلدية ممثلا عن وزارة البلدية والبيئة ومعهد قطر لبحوث البيئة والطاقة وجامعة حمد بن خليفة وفرق عن مراكز بحوث علمية أوروبية وأمريكية.

ولفت المصدر ذاته إلى أن البحث تأهل ضمن عملية تباري علمي على مستوى العالم تنافس فيها 88 بحثا تأهل منها في المرحلة الأولى 40 بحثا، وانتهت مرحلة التقييم الأخيرة في دجنبر 2017 الى الإبقاء على 15 بحثا، من بينها البحث العلمي القطري الأوروبي الأمريكي المشترك الذي سيكون عليه أن يقدم حلولا مبتكرة لتحدي العلاقة بين الغذاء والمياه والطاقة المستدامة.

/////////////////////////////////

عمان/ شدد وزير الطاقة والثروة المعدنية الأردني، صالح الخرابشة، على أهمية تنمية مصادر الطاقة المتجددة والبديلة، كأحد الخيارات للتخفيف من الأعباء الاقتصادية، وتحقيق الاستقرار وأمن التزود بالطاقة.

ونقلت وكالة الأنباء الأردنية عن الخرابشة، قوله، خلال مشاركته في الاجتماع الثامن للجمعية العامة للوكالة الدولية للطاقة المتجددة “آيرينا” أول أمس بأبوظبي، إن “الطاقة المتجددة لم تعد طاقة مكلفة ولم تعد ترفا بل أصبحت من خلال التقدم والتطور التكنولوجي منافسة بل أقل تكلفة أحيانا من الطاقات الأخرى ولا سيما في بلد مثل الأردن الذي يعتمد على الطاقة المستوردة بنسبة 97 في المائة”.

وأوضح أن الأردن ينظر إلى “بدائل الطاقة وخاصة المتجددة منها وترشيد استخدامها كواحد من الحلول الممكنة لتسهم في خليط الطاقة الكلي وبالتالي التخفيف من حدة أزمة الطاقة التي نعيشها”، مشيرا إلى أن كلفة الطاقة المستوردة في الأردن شكلت العام الماضي 10 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي للمملكة، في حين بلغت 18 في المائة في عام 2014.
وأضاف أن تطوير الأردن لبيئة تشريعية وتنظيمية جاذبة للاستثمار في مجال الطاقة المتجددة، مكنته من تطوير مشاريع طاقتي الشمس والرياح لتصل إلى 1500 ميغاوات، من شأنهما المساهمة بحوالي 20 في المائة من الطاقة الكهربائية المولدة بحلول عام 2020.

/////////////////////////////////

المنامة/ دعت وزيرة الصحة البحرينية، فائقة بنت سعيد الصالح، إلى ضرورة استمرار التعاون وتبادل المعرفة مع منظمة الصحة العالمية من أجل بناء القدرات الوطنية البحرينية في القطاع الصحي، وذلك بغية التأهب والاستجابة لحالات الطوارئ والكوارث الطبيعية وإدارة المخاطر المحتملة.

جاء ذلك خلال استقبال الوزيرة لوفد منظمة الصحة العالمية المشارك في ورشة عمل حول “بناء القدرات للقطاع الصحي للتأهب والاستجابة لحالات الطوارئ الكيميائية والبيولوجية والإشعاعية والنووية”، والتي نظمت في الفترة مابين 9 و11 يناير الجاري بالبحرين.

وأضافت فائقة الصالح أن التعاون مع المنظمة سيمكن من الزيادة في الجاهزية والاستجابة لحالات الطوارئ بالمملكة، مؤكدة حرص واهتمام وزارة الصحة بتعزيز التنسيق بين كافة الجهات والهيئات العاملة في هذا المجال من أجل تقييم الوضع الحالي وإعادة تقييم الخطط ونظام التعامل مع الطوارئ والكوارث ورفع درجة التأهب والجاهزية بصورة مستمرة، وذلك بالتنسيق والمتابعة مع الجهات المعنية بالقطاعين الحكومي والخاص.

اقرأ أيضا