أخبارالحكومة الألمانية تكثف جهودها داخل مجموعة العشرين للدول الصناعية الكبرى والصاعدة في القضاء على…

أخبار

07 يونيو

الحكومة الألمانية تكثف جهودها داخل مجموعة العشرين للدول الصناعية الكبرى والصاعدة في القضاء على النفايات في البحار.

المانيا –
تعتزم الحكومة الألمانية تكثيف جهودها داخل مجموعة العشرين للدول الصناعية الكبرى والصاعدة في القضاء على النفايات في البحار.
وأعلنت وزارة البيئة الألمانية أن ساسيين وعلماء ألمان قد  أجروا مشاورات حول كيفية وقف تزايد النفايات في المحيطات.
وذكرت الوزارة، أن المشاورات تناولت في مؤتمر نظم مؤخرا ، بالخصوص تحسين مستوى التخلص من النفايات البلاستيكية والمخلفات التي تتخلص منها السفن في البحار والمخالفة للقانون ، بالإضافة إلى سبل زيادة الوعي بمزايا مياه البحار النظيفة سواء للصيد أو لقطاع السياحة.
وأضافت أن الخبراء المشاركون في المؤتمر استرشدوا في المؤتمر بخطة عمل مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى لمكافحة النفايات البحرية .
ومن المنتظر مواصلة المحادثات حول الموضوع خلال قمة مجموعة العشرين المقرر عقدها مطلع يوليوز المقبل في هامبورغ.
ووفق تقديرات نشرتها وكالة الأنباء الألمانية ، فإنه يوجد حاليا أكثر من 140 مليون طن من النفايات البلاستيكية في البحار.

**************
سويسرا –

دعا المدير العام لمنظمة العمل الدولية غي ريدر بجنيف إلى عالم للشغل أكثر احتراما للبيئة معتبرا هذا الأمر ” لا محيد عنه”.
وقال ريدر أمام المؤتمر الدولي للشغل إن ” اتفاق باريس حول المناخ والالتزامات الوطنية المتخذة في هذا المجال توفر لنا فرصة فريدة من أجل ترجمة الإجماع الثلاثي الذي حصلنا عليه من خلال مبادرات ميدانية كبيرة “.
وشدد على ما يوفره الالتزام بمعايير البيئة خلال عملية الإنتاج من خلق لمناصب الشغل والتنمية المتوازنة.

***************

اسبانيا –

كرمت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية أربع محطات إسبانية للأرصاد الجوية لا زالت في الخدمة منذ أزيد من قرن، وهي محطات داروكا (سرقسطة)، وتورتوسا (تاراغونا)، وإزانيا (تينيريفي) ومنتزه ريتيرو (مدريد).
وقالت الوكالة الوطنية الإسبانية للأرصاد الجوية إن هذه المحطات تستجيب لمعايير المنظمة، لكونها لا زالت نشطة، ولم تغير موقعها، وتحافظ على خصوصياتها المناخية، مبرزة، بعد الاشادة بهذا التتويج، أهمية هذه المحطات ك”تراث مناخي” وآلية لليقظة ودراسة تغيرات المناخ.

*******

– ستتحول واجهة مجلس النواب، الغرفة السفلى بالبرلمان الإسباني، لبضع ساعات ورمزيا، إلى مناطق بحرية محمية، وذلك بمناسبة الاحتفال غدا الخميس 8 يونيو باليوم العالمي للمحيطات، من خلال عرض فيديوهات تمثل مختلف النظم الإيكولوجية البحرية الرمزية.
ويتعلق الأمر بمبادرة للمنظمة غير الحكومية أوسيانا تروم الاحتفال ب”التراث البحري الإسباني الكبير”، وينتظر أن تتميز هذه التظاهرة بتقديم مشروع لتوسيع الجزء البحري من المنتزهات الوطنية دنانة (الأندلس)، والجزر الأطلسية (غاليسيا)، وكابريرا (جزر البليار).
كما تناضل هذه المنظمة غير الحكومية من أجل إنشاء منطقتين بحريتين أخريين محميتين قبالة جزيرة هييرو (جزر الكناري) وفي قناة مايوركا (جزر البليار)، والتي ستشكل فضاءات سيتم تسجيلها في الشبكة الأوروبية للمواقع الطبيعية ناتورا 2000.

اقرأ أيضا