أخبارالحكومة البرتغالية توافق على بناء ثلاث محطات جديدة للطاقة الشمسية وسط البلاد

أخبار

Un technicien passe près de panneaux solaires sur le site de la première centrale solaire photovoltaïque au sol en France métropolitaine, le 19 novembre 2008 à Lunel. Le site qui s'étend sur 1,5 hectares, permet l'implantation de plus de 6500 modules photovoltaïques qui convertissent de l'énergie lumineuse en énergie électrique. La production de la centrale sera de 605 900 kWh électrique par an. L'intégralité de la production sera injecté sur le réseau de distribution national, sur la ligne haute tension (20000 volts) souterraine qui borde le site. AFP PHOTO PASCAL GUYOT / AFP PHOTO / PASCAL GUYOT
20 Aug

الحكومة البرتغالية توافق على بناء ثلاث محطات جديدة للطاقة الشمسية وسط البلاد

لشبونة / وافقت الحكومة البرتغالية على بناء ثلاث محطات جديدة للطاقة الشمسية وسط البلاد.
وستبلغ الطاقة الإجمالية للمصانع، التي تحتاج إلى ميزانية تبلغ 81 مليون يورو ، 145.5 ميجاوات ، بقدرة 48.5 ميجاوات لكل منها ، وفقاً لكتابة الدولة المكلفة بالطاقة.
وستساهم هذه الهياكل الجديدة في خفض التكاليف في نظام الكهرباء الوطني الذي تنفذه الحكومة ، كجزء من سياستها لتعزيز الطاقات المتجددة.
وسيكون لكل من هذه المصانع 161.67 لوحة شمسية ، بإجمالي 485000 من الألواح.

وتعمل البرتغال، حسب الحكومة، على تحقيق هدفها المتمثل في دمج الطاقة المتجددة بنسبة 31 في المائة في استهلاك الطاقة بحلول عام 2020.
*************************************
فيما يلي النشرة البيئية من أوروبا الغربية:
روما / ذكرت وكالة الأنباء الإيطالية (أنسا) ، اليوم الاثنين، أن الظروف المناخية التي تشهدها إيطاليا يحتمل أن يكون لها تأثير كبير على إنتاج الحيوب وبالتالي على أسعارها.

وأضافت الوكالة أن الشتاء البارد جدا والصيف الحار والذي يتواصل لشهور أدى إلى انخفاض إنتاج الحبوب في إيطاليا وارتفاع أسعارها، كما أثر ذلك على السلسلة الغذائية مثل الخبز و الباستا، مضيفة أن استمرار هذه الظروف المناخية المضطربة سيؤدي إلى تفاقم الوضع.

وحسب وزارة الفلاحة الإيطالية فإن إنتاج القمح العالمي سينخفض من 758 مليون طن في الموسم الفلاحي 2018 – 2017 إلى 730 مليون طن خلال2018-2019 .
**************************************
بروكسل / خففت السلطات الفلامانية من تحذيراتها من خطر الجفاف، لكنها لا تزال تدعو المواطنين إلى عدم إهدار الكثير من المياه.

وقد أصبح بالإمكان غسل السيارة أو سقي حديقة المنزل في جميع المقاطعات الفلامانية.

وقد شهد الإقليم سقوط أمطار في عدة مناسبات في الآونة الأخيرة ، لكن وعلى الرغم من ذلك، وكما يؤكد الخبراء، فإنها ليست كافية حتى الآن لإعادة مستويات المياه الطبيعية إلى مستواها.

وانخفض استهلاك مياه الحنفيات من قبل المواطنين مرة أخرى ، حيث تم تجديد الآبار الخاصة للمياه – على الأقل جزئيا – في الأيام الأخيرة، وهذا يعني أنه يمكن للأشخاص استخدام مياه الأمطار لغسل دورات المياه والملابس، مما يؤدي تلقائيًا إلى انخفاض استهلاك مياه الحنفيات.

وتناشد السلطات الفلامانية المواطنين بترشيد إستهلاك المياه في الوقت الحالي ، حيث لا يزال التحذير البرتقالي قائماً.

اقرأ أيضا