أخبارالحكومة البولونية تعلن عن افتتاح مركز التعليم البيئي في غابة فولسكي في كراكوف

أخبار

07 سبتمبر

الحكومة البولونية تعلن عن افتتاح مركز التعليم البيئي في غابة فولسكي في كراكوف

وارسو / أعلنت الحكومة البولونية عن افتتاح مركز التعليم البيئي في غابة فولسكي في كراكوف (جنوب)،كتجربة “جديدة وفريدة لإعداد الشباب وتكوينهم في مجال حماية البيئة واكتساب معارف ومهارات عملية لتحقيق ذلك” .

وكلف إنشاء مركز التعليم البيئي ،حسب بلاغ نشرته وزارة البيئة اليوم الخميس، استثمارا بلغت قيمته خمسة ملايين زلوتي (أزيد من 2ر1 مليون يورو) ، ممولة بشكل مشترك بين الصناديق الخاصة للاتحاد الأوروبي والحكومة البولونية .

وسيتم على مستوى المركز ،تحت إشراف أكاديميين وخبراء في مجال البيئة وكذا رجال القانون ،تنظيم ورشات عمل وتقديم دروس ومحاضرات أسبوعيا على طول السنة لفائدة تلامذة المدارس وطلبة الجامعات إضافة الى باقي الأشخاص الذي يهتمون بالشأن البيئي ،وتنحصر موضوعاتها على القضايا الإيكولوجية ، من الجانب القانوني والتشريعي وتقنيات المحافظة على البيئة ومواجهة الظروف الطبيعية والمناخية الاستثنائية وخصائص الغابات بكل مكوناتها .

كما سيقدم المركز دروسا في الفنون الجميلة ،الفن التشكيلي والنحت والتصوير الفوتوغرافي والبصري ،لاستغلال هذه المعارف في التعريف بالقضايا البيئية والتحسيس بأهمية المحافظة على المحيط الإيكولوجي ،كما سيستضيف المركز ورشات عمل ومعارض فنية وأخرى للكتب التي تنشغل بالبيئة ،إضافة الى وضع مرافق خاصة بالأشخاص من ذوي الاحتياجات الخاصة للمساهمة بدورهم في مجال الدفاع عن قضايا البيئة .

وسيعتمد المركز في تشغيل مرفقه على موارد الطاقات البديلة ،الألواح الشمسية و مضخات الحرارة و أجهزة استرداد الحرارة ،كما سيتم إنشاء مزارع نموذجية في إطار الزراعة المستديمة دون استخدام الأسمدة الاصطناعية.
————————————
فيما يلي نشرة الأخبار البيئية لشرق أوروبا
:
روسيا/ أثار اللون الوردي غير العادي لمياه ثلاثة خزانات مياه (بحيرات) روسية قلق السكان المحليين، مع احتمال أن تكون النفايات الصناعية هي السبب.

واظهرت صور الأقمار الاصطناعية مدى تغير اللون المحير في الخزانات المتاخمة للحدود بالقرب من قرية أليكسييفا، في منطقة سامارا الروسية .

وألقى السكان المحليون باللوم على الشركات الصناعية الواقعة بالقرب من البحيرات الصناعية الثلاث الكبرى. ومع ذلك، لم يتم التوصل إلى حل رسمي لمعالجة الإشكال البيئي .

وقال عالم البيئة، سيرغي سيماك، إن اللون الوردي يمكن أن يكون ناجما عن رواسب الصخور أو نمو الطحالب.

ومن بين الظواهر المماثلة، حذرت السلطات في ملبورن السكان من السباحة في بحيرة حديقة “ويست غيت” ، التي تحولت من اللون الأزرق إلى اللون الوردي، بسبب ارتفاع مستويات الملح.
————————————–
تركيا / ابتكرت بلدية إسطنبول طريقة ذكية لتشجيع مستعملي وسائل النقل العمومي على المساهمة في الحفاظ على البيئة، وذلك من خلال شحن بطاقة مواصلاتهم مجانا مقابل إحضار مخلفات بلاستيكية -أكياس وزجاجات فارغة- لإعادة تدويرها.

وستعمل البلدية على تركيب “أجهزة نقل النفايات الذكية” عبر المدينة ،والتي تجمع زجاجات المياه المستعملة والأكياس البلاستيكية كوسيلة للدفع وإصدار الرصيد مقابل قيمة كل مادة بلاستيكية يتم إدخالها.

ومن المخطط أن يتم تركيب آلات البيع العكسية هذه في 25 موقعا في مرحلة أولى، بحيث يكون الهدف النهائي 100 نقطة على الأقل بحلول نهاية عام 2018.

وستتميز الأجهزة بواجهة إلكترونية يمكنها التعرف على النفايات التي يتم التخلص منها وسحقها وتخزينها وتصنيفها، عن طريق إيداع حاوية مهيأة لتبديل النفايات البلاستيكية بنقاط الشحن، والتي يمكن استخدامها في أنظمة النقل العام بالمدينة والعديد من الخدمات البلدية الأخرى.

ويمثل هذا المخطط خطوة كبيرة نحو زيادة الوعي بعملية إعادة التدوير، والتي لا يزال الوعي بشأنها منخفضا في اسطنبول، وفي تركيا بشكل عام.

وتنتج اسطنبول، التي يقطنها حوالي 15 مليون شخص، ما معدله 17 ألف طن من النفايات المنزلية كل يوم، منها 6000 طن يتم معالجتها في مراكز جمع النفايات وإعادة تدويرها.

اقرأ أيضا