أخبارالدعوة إلى وضع استراتيجية مغاربية للمحافظة على المنظومات الإيكولوجية بالواحات التي تعتبر تراثا…

أخبار

13 أكتوبر

الدعوة إلى وضع استراتيجية مغاربية للمحافظة على المنظومات الإيكولوجية بالواحات التي تعتبر تراثا طبيعيا وثقافيا (مسؤول)

دعا السيد حمادي بالحاج علي مسؤول بالأمانة العامة لاتحاد المغرب العربي، الى وضع استراتيجية مغاربية للمحافظة على المنظومات الإيكولوجية بالواحات التي تعتبر تراثا طبيعيا وثقافيا وجبت تنميته حتى يلعب دوره الكامل في التنمية المستدامة بجوانبها الاقتصادية والاجتماعية والبيئية. وأضاف في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، على هامش أشغال الندوة المغاربية التي تنظمها أمانة اتحاد المغرب العربي بتعاون مع البنك الافريقي للتنمية مابين 12 و14 أكتوبر الجاري بمراكش حول موضوع “النهوض بالمعارف التقليدية والشعبية وحماية وتثمين المنظومات الإيكولوجية بالواحات بدول اتحاد المغرب العربي”، أن الواحات بالبلدان المغاربية تلعب دورا كبيرا في المحافظة على الموارد الطبيعية بالمناطق الجافة بهذه البلدان. وأشار الى أن الهدف من هذه الندوة يكمن في التعرف عن قرب على الوضعية الحالية للواحات المغاربية والمنظومات الايكولوجية بها من خلال عروض يقدمها خبراء من هذه الدول ومن المنظمات الدولية والاقليمية المتخصصة في هذا المجال. ومن جهتها، أوضحت رئيسة قسم إدارة الأمن الغذائي باتحاد المغرب العربي السيدة فوزية شاكري، في تصريح مماثل، أن الواحات تشكل فضاء جد هام مما يستدعي تدخلا ملموسا وسريعا من قبل كل بلد على حدة من أجل المحافظة على هذا المجال الحيوي. وأبرزت السيدة شاكري الأدوار المتعددة الأبعاد التي تلعبها هذه الواحات بالبلدان المغاربية، على الصعيد الثقافي والتاريخي والبيئي والسوسيو- اقتصادي، وذلك بالنظر الى مساهمتها في تشغيل اليد العاملة والانتاج الزراعي مما له أثر إيجابي على استقرار السكان المحليين. وأكدت السيدة فوزية شاكري، أنه في أفق المشاركة في الدورة ال 22 لمؤتمر الأطراف لاتفاقية الإطار للأمم المتحدة حول التغيرات المناخية” كوب 22″ الذي سينعقد مابين 7 و 18 نونبر المقبل بمراكش، تعد هذه الندوة محطة للتحضير للمشاركة المغاربية في الرواق الخاص بالواحات بهذا المؤتمر، والهادف الى النهوض بدور المجتمع المدني والخبرة المحلية للمحافظة على الواحات. وقالت السيدة شاكري إنه بفضل الخبرة المحلية المكتسبة استطاعت الساكنة المحلية المحافظة الواحات، خاصة بالمغرب عبر استعمال نظام ” الخطارات” الذي كان يعتبر تقنية فعالة وناجعة، والذي يسعى عدد من الباحثين لدراسته لاستعماله من جديد. ويتناول المشاركون في هذه الندوة، من خبراء من الدول المغاربية وممثلي المجتمع المدني، بالإضافة إلى المنظمات الإقليمية والدولية المعنية بهذا المجال، عددا من المواضيع تهم ” الامن الغذائي وحماية البيئة والمنظومات الواحية بدول اتحاد المغرب العربي” وتشكيل “فرق عمل حول المنظومات الواحية والمعارف التقليدية” وتقديم عروض وطنية حول التجارب الناجحة الخاصة ب” المعارف التقليدية والتدبير العقلاني للواحات بدول اتحاد المغرب العربي”. ج/ صع

اقرأ أيضا