أخبارالدنمارك : تراجع صادرات قطاع طاقة الرياح بنسبة 3 في المائة خلال سنة 2017

أخبار

18 أبريل

الدنمارك : تراجع صادرات قطاع طاقة الرياح بنسبة 3 في المائة خلال سنة 2017

كوبنهاغن – تراجعت صادرات الدنمارك ضمن قطاع طاقة الرياح بنسبة 3 في المائة خلال سنة 2017 ، لتصل إلى 54.4 مليار كرونة (9 مليار دولار أمريكي / 7.3 مليار أورو) ، 43.2 مليار كرونة منها من السلع و11.1 مليار ضمن الخدمات.

وذكرت الجمعية الدنماركية لطاقة الرياح أن صادرات قطاع طاقة الرياح تمثل 3.7 في المائة من إجمالي صادرات البلاد ، ونحو 2.25 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي.

وعلى الرغم من تسجيل انخفاض طفيف على أساس سنوي ، فقد ارتفعت صادرات طاقة الرياح بنسبة 38 في المائة منذ سنة 2006.

وكانت بريطانيا أهم سوق لتكنولوجيا وخدمات طاقة الرياح الدنماركية خلال سنة 2017 ببلوغها نسبة 37 في المائة من الصادرات.

وفقدت ألمانيا مرتبتها كأول وجهة لصادرات طاقة الرياح الدنماركية بعد أن انخفضت حصتها من 31 في المائة خلال سنة 2016 إلى 18 في المائة.

وتعتبر أمريكا الشمالية والدول الشمالية الأخرى وفرنسا وأستراليا والصين من الأسواق الهامة لهذا القطاع.

=======================

يعقد وزراء الطاقة في أكبر الاقتصادات في العالم ، خلال ماي المقبل بأوريسوند ، لقاء لمناقشة طرق تسريع الانتقال إلى الطاقة الخضراء.

وذكر بلاغ لمجلس وزراء دول الشمال أن هذا اللقاء سيشكل “فرصة سانحة لدول الشمال الأوروبي من أجل تقديم حلول الطاقة وشراكتهم الناجحة”.

وسيعقد في كوبنهاغن ومالمو منتديان دوليان ، الأول يوم 23 ماي المقبل حول الطاقة النظيفة ، والثاني يوم 24 ماي المقبل حول مجال الابتكار.

وسيتم التركيز خلال هذين اللقاءين ، على الخصوص ، على تطوير الطاقة الخضراء على أساس اتفاقية باريس بشأن المناخ لسنة 2015.

ومن بين المشاركين في كلا الاجتماعين في أوريسند وزراء الطاقة في البلدان المسؤولة عن 75 في المائة عن الانبعاثات العالمية و90 في المائة من جميع استثمارات الطاقة.

ويوفر تنظيم الحدث لمنطقة الشمال فرصة جيدة ليكون لها تأثير أكبر على جدول أعمال سياسة الطاقة العالمية واستعراض التقدم الذي أحرزته بلدان الشمال في مجال الطاقة والنجاعة الطاقية.
أعلن وزير الطاقة والمناخ الدنماركي ، لارس كريستيان ليليهولت ، أنه سيتم تخصيص 18.6 مليون كرونة من المساعدات الحكومية لتمويل الأبحاث حول التغيرات المناخية في القطب الشمالي.

وقال الوزير إن “التغيرات المناخية في القطب الشمالي تحدث بسرعة لا تصدق ، ونتائجها داخل وخارج القطب الشمالي تجعل من الضروري مراقبة ما يحدث”.

وسيواصل البرنامج ، الذي يطلق عليه اسم “الدعم المناخي في المنطقة القطبية الشمالية” ، رصد تطور النظام البيئي في غرينلاند ، والصفائح الجليدية القارية ، والتيارات البحرية حول جزر فارو ، من أجل جمع بيانات بحثية هامة.

=======================

دعا باحثون الحكومة الدنماركية إلى اتخاذ إجراءات عاجلة من أجل الحيلولة دون انقراض سمك السيسكو النادر في الدنمارك وبحر الشمال.

ويوجد هذا النوع من السمك ، الذي ينتمي لفصيلة أسماك السلمون ، في بحر وادن فقط ، وكان يعيش بكثرة في المياه المحيطة بالدنمارك وألمانيا وهولندا ، لكن تراجعت أعداده خلال العقدين الماضيين.

وكانت الدنمارك قد تلقت 130 مليون كرونة من صندوق الحياة الأوروبي من أجل إنجاز مشروع استمر منذ سنة 2005 إلى غاية سنة 2013 لضمان مرور الأسماك البحرية في عدد من الأنهار الدنماركية.

========================

أوسلو / وقعت النرويج وسلوفينيا ، أمس الثلاثاء ، على مذكرات تفاهم خصص لها مبلغ إجمالي بنحو 37.7 مليون أورو من أجل تعزيز الإجراءات المتعلقة بالمناخ والتعليم في هذا البلد الأوروبي.

وتندرج هذه الاتفاقيات في إطار فترة التمويل الجديدة ضمن مبادرة المنطقة الاقتصادية الأوروبية ومبادرة المنح النرويجية ، وهو برنامج للمساعدات أطلقته أيسلندا وليختنشتاين والنرويج والدول الأعضاء في المنطقة الاقتصادية الأوروبية بغية المساعدة في التقليص من الفوارق الاقتصادية والاجتماعية ، وتعزيز العلاقات الثنائية مع 16 دولة من الاتحاد الأوروبي في وسط وجنوب أوروبا.

وقالت وزيرة الخارجية النرويجية ، إينا إريكسن سوريدي ، في بلاغ لها ، إن “النرويج تتوفر على الكثير لتقدمه في مجال دراسة التغيرات المناخية والتكيف معها ، لذا من الطبيعي بالنسبة لنا أن نساعد سلوفينيا على مواجهة تحديات هذه المجالات التي تعتبر مهمة للاستدامة والتنافسية في جميع أنحاء أوروبا”.

وكان قد توجه كاتب الدولة النرويجي ، أودون هالفورسن ، مؤخرا إلى سلوفينيا من أجل التوقيع على مذكرات التفاهم نيابة عن النرويج.

وستقوم وكالة البيئة النرويجية بدور رئيسي في تطبيق برنامج التغيرات المناخية الذي سيركز على التكيف مع تغير المناخ والطاقة المتجددة والنجاعة الطاقية.

هلسنكي / يتوجه وزير البيئة والطاقة والإسكان الفنلندي ، كيمو تيليكينن ، في الفرة من 18 إلى 20 أبريل الجاري إلى ألمانيا والهند ، من أجل بحث تعزيز التعاون في مجال الطاقات المتجددة والحلول المحترمة من البيئة.

وذكر بلاغ للوزارة أن كيمو تيليكينن سيشارك اليوم الأربعاء في اللقاء الحواري المنظم في برلين حول الانتقال الطاقي.

ويهدف هذا الحدث ، الذي يشارك فيه الوزير بدعوة من الحكومة الألمانية ، إلى تسريع التحول العالمي إلى أنظمة طاقة أكثر استدامة.

كما سيعقد لقاء مع وزير البيئة ، سفينيا شولز ، ووزير الشؤون الاقتصادية والطاقة ، بيتر ألتاميير ، وأعضاء آخرين في الحكومة الألمانية الجديدة.

وأكد البلاغ أنه سيناقش مع هؤلاء المسؤولين سياسة الاتحاد الأوروبي حول المناخ والطاقة ، ومسألة تسريع الاقتصاد الدائري ، وتعزيز تكنولوجيا البطاريات على المستوى الأوروبي ، بالإضافة إلى حماية بحر البلطيق.

وقال كيمو تيليكينن إن “سياسات الطاقة والبيئة في ألمانيا طموحة للغاية ، وتعتبر ألمانيا فاعلا رئيسيا في الاتحاد الأوروبي”.

ويتوجه الوزير الفنلندي أيضا إلى دلهي وولاية أوتار براديش في الهند في إطار زيارة تستغرق يومين ، يعقد خلالها لقاءات مع المسؤولين الحكوميين وعدد من مسؤولي الشركات.

ويرافق الوزير في هذه الرحلة ممثلو عشر شركات فنلندية رائدة في مجال الطاقة تعمل في الهند ، من ضمنها “وارتسلا” و”فالميت” و”فورتوم”.

وسيلتقي تيليكينن ، خلال زيارته للهند ، مع وزير الطاقة ، راج كومار سينغ ، ووزير البيئة والغابات وتغير المناخ والعلوم والتكنولوجيا ، هارش فاردهان.

كما سيقوم بزيارة لمحطة محلية للطاقة ويفتتح غرفة التجارة الفنلندية الجديدة في دلهي.

وقال كيمو تيليكينن “أعتقد أن الزيارة ستعزز فرص التصدير ضمن مجالات الاقتصاد الدائري والاقتصاد الحيوي والطاقة منخفضة الانبعاثات”.

====================

تالين / أعلنت وزارة الخارجية الاستونية ، أمس الثلاثاء ، أن المنتدى السنوي التاسع الرفيع المستوى لاستراتيجية بحر البلطيق للاتحاد الأوروبي سينعقد في الفترة من 4 إلى 5 يونيو في تالين.

وذكر بلاغ للوزارة أن هذا الحدث ، الذي من المنتظر أن يعرف مشاركة نحو 700 شخص من استونيا وأوروبا ، سيشهد تقديم دراسة حول “استراتيجية بحر البلطيق بعد سنة 2020”.

وأكد المصدر ذاته أن هذا المنتدى سيناقش مساهمة هذه الاستراتيجية في تحسين حالة النظام البيئي لمنطقة بحر البلطيق ، والبحث عن فرص لتطوير المنطقة كمركز رقمي عالمي.

وقال سفن ميكسر ، وزير الشؤون الخارجية الاستوني ، إن “المنتدى السنوي لاستراتيجية بحر البلطيق يسعى إلى إيجاد حلول لأهداف الاستراتيجية المتعلقة بكيفية تحسين بيئة بحر البلطيق ، وسبل توحيد منطقة بحر البلطيق وتعزيز رفاهيتها”

وأكد أن دول منطقة بحر البلطيق تتعاون من أجل تعزيز اقتصاد مستدام وشامل وصديق للبيئة ، مشيرا إلى أن تحقيق أهداف الاستراتيجية سيتم من خلال المشاريع الدولية والوطنية.

وتضم خطة العمل المقترحة أكثر من 100 مشروع بميزانية إجمالية تبلغ حوالي 300 مليون أورو.

اقرأ أيضا