أخبارالدنمارك.. سعي نحو تقليل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون

أخبار

23 يوليو

الدنمارك.. سعي نحو تقليل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون

كوبنهاغن- تهدف ألبورغ بورتلاند، الشركة المصنعة الوحيدة للأسمنت في الدنمارك لمدة 130 عاما وأكبر مصدر للأسمنت الأبيض في العالم حاليا، إلى تقليل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بنسبة 60 إلى 70 في المئة مقارنة بعام 2018 .

وتصدر الشركة أكثر من 800 كيلوغرام من ثاني أكسيد الكربون لكل طن من الأسمنت القياسي الذي ينتجه المصنع. وهذا يعني أن المصنع وحده مسؤول عن حوالي 2 في المئة من إجمالي انبعاثات ثاني أكسيد الكربون في الدنمارك.

وللتعامل مع هذا الموقف، يأتي ما يقرب من نصف انبعاثات ثاني أكسيد الكربون في المصنع من ارتفاع استهلاك الطاقة أثناء الإنتاج. ويأتي النصف الآخر من مواد الطباشير والحجر الجيري في مزيج الأسمنت، والتي تطلق كميات كبيرة من ثاني أكسيد الكربون عند تسخينها.

وبالنسبة لاستهلاك الطاقة، فإن مايكل لوندجارد تومسن، المدير الإداري لبورج آلبورت بورتلاند، مقتنع بأن الانبعاثات ستنخفض تماما خلال 10 إلى 15 عاما. وسيتم ذلك عن طريق استبدال الوقود الأحفوري بمصادر أخرى للطاقة.

وستستخدم الشركة المصنعة للأسمنت، من بين أشياء أخرى، المزيد من النفايات كوقود، وبناء توربينات الرياح لإنتاج الطاقة، واستخدام المزيد من الحرارة الزائدة لزيادة إنتاج التدفئة في المناطق المحيطة بالبيئة.

وفي الاسمنت الجديد، يتم استبدال الطباشير جزئيا بمواد أخرى تنبعث منها كميات أقل من ثاني أكسيد الكربون وتتطلب تدفئة أقل، وبالتالي طاقة أقل. وتتمتع ألبورج بورتلاند ببراءة اختراع على المنتج وتتوقع تسويقه بحلول نهاية عام 2020.

ووفقا لوكالة الطاقة الدولية، تمثل صناعة الأسمنت حوالي 7 في المئة من الإجمالي انبعاثات ثاني أكسيد الكربون في جميع أنحاء العالم.

اقرأ أيضا