أخبارالرئاسة المغربية ل(كوب22) تدعو ببون إلى جعل موضوع الطفل والتغيرات المناخية ضمن أولويات مؤتمر الأطراف

أخبار

08 مايو

الرئاسة المغربية ل(كوب22) تدعو ببون إلى جعل موضوع الطفل والتغيرات المناخية ضمن أولويات مؤتمر الأطراف

بون – دعت الرئاسة المغربية لمؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة بشأن التغيرات المناخية (كوب 22 )، اليوم الاثنين في بون، إلى ضرورة جعل موضوع الطفل والتغيرات المناخية ضمن أولويات المؤتمر.
وذكر عزيز مكوار، السفير المكلف بالمفاوضات متعددة الأطراف ، الذي ترأس لقاء نظم بمبادرة من المغرب وبتنسيق مع منظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونيسيف” ، والمفوضية العليا لحقوق الانسان التابعة للأمم المتحدة ، والمجلس الوطني لحقوق الإنسان ، أن الأطفال ليست لديهم أية علاقة مع التغيرات المناخية التي يتسبب فيها الإنسان إلا أنهم أكثر عرضة من غيرهم لآثارها السلبية.
واعتبر في هذا الاجتماع الذي نظم على هامش مؤتمر ماي بشأن التغيرات المناخية، أن على المجتمع الدولي أن يبذل مزيدا من الجهود في هذا الإطار قبل حلول سنة 2030، حيث أن ما يقرب من 70 مليون طفل يموتون في العالم دون سن الخامسة.
من جهته، أكد صلاح الدين مزوار رئيس (كوب 22 ) على ضرورة الأخذ بعين الاعتبار آثار التغيرات المناخية على حياة الأطفال ورفاهيتهم في هذه المبادرة العالمية ، والحرص على ضمان أن تجد هذه العلاقة مكانة هامة ضمن برامج مكافحة التغيرات المناخية وفي التنمية المستدامة.
واعتبر أن هذا الورش الكبير الذي فتحته الرئاسة المغربية حول حقوق الطفل والبيئة، جاء على أساس معطيات خطيرة تفيد بأن 600 ألف طفل في العالم يعانون سنويا من الالتهاب الرئوي.
وأضاف أن المغرب استطاع أن يدرج هذا الموضوع ضمن المواضيع ذات الأولوية المتعلقة بالتنمية المستدامة وبأهداف 2030 التي حددها مؤتمر الأمم المتحدة مشيرا إلى أن المغرب ومن خلال المجلس الوطني لحقوق الانسان تبنى هذا الملف الذي وفرت له أرضية ووسائل المواكبة .
وذكر مزوار في هذا اللقاء الذي حضره ممثلون عن اليونيسيف وعن عدد هام من المنظمات تعنى بالطفل، أن ملف الطفل والبيئة ، يحتاج إلى تعبئة قوية وحملات تحسيسية ، للتأثير على السياسات العمومية لمكافحة الممارسات السلبية المضرة بالمناخ.
جدير بالإشارة إلى أن مؤتمر ماي بشأن التغيرات المناخية في بون ، انطلق اليوم وسيستمر حتى 18 ماي الجاري ، وذلك بحضور ما يقرب من 4000 مشارك من بينهم المفاوضين، وخبراء التغيرات المناخية والمراقبين وأعضاء وممثلي المجتمع المدني، من ما يزيد عن 184 دولة .

اقرأ أيضا