أخبارالرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يلمح إلى أن الولايات المتحدة قد تعود إلى اتفاق باريس بشأن تغير المناخ

أخبار

26 أبريل

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يلمح إلى أن الولايات المتحدة قد تعود إلى اتفاق باريس بشأن تغير المناخ

الولايات المتحدة الأمريكية – ألمح الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أمس الأربعاء إلى أن الولايات المتحدة قد تعود إلى اتفاق باريس بشأن تغير المناخ.

وفي كلمته أمام جلسة مشتركة للكونجرس، قال ماكرون إن تغير المناخ مشكلة طويلة الأجل ولن تختفي، مشيرا إلى أن هذا يمنحه الثقة بأن الولايات المتحدة ستظل ملتزمة بالاتفاق أو ستعود إذا كانت قد تركته.

================

++كندا:

/ أفادت بيانات نشرت حديثا أن انبعاثات الغازات الدفيئة في كندا بدأت بالتراجع، مشيرة الى أنه سيتعين على كندا التعجيل بالوفاء بالتزاماتها بموجب اتفاق باريس بشأن تغير المناخ.

ووفقا لهذه المعطيات أنتجت البلاد 704 مليون طن من الغازات الدفيئة سنة 2016 ، وعلى الرغم من أن هذا يمثل انخفاضا بمقدار 1,4 بالمائة مقارنة بالسنة السابقة، فإن الفاعلين في مجال البيئة يعتقدون عهذا التطور يظل ضئيلا للغاية.

=================

++المكسيك:

/قالت وزارة البيئة والموارد الطبيعية في المكسيك، بمناسبة يوم البطريق الدولي الذي يحتفل به في 25 أبريل من كل سنة، إن أزيد من نصف عدد طيور البطريق التي تم إحصاؤها باتت على شفا الانقراض بسبب التلوث وسوء ادارة المصايد التجارية والتلوث البحري وتغير المناخ.

وذكرت الوزارة في بيان لها أن الاحتفال بهذا اليوم يعد فرصة للتحسيس بالخطر الذي يتهدد هذه الفصيلة من الطيور.

=================

++بنما:

أعلنت شركة فورد الأمريكية المتعددة الجنسيات لصناعة السيارات عن فتح باب الترشيح للتنافس على حصة من تبرعات بقيمة 50 ألف دولار ستمنحها الشركة لفائدة مشاريع بيئية في كل من بنما وكوستاريكا وجمهورية الدومينيكان.

وأوضح بأن لفرع الشركة بأمريكا الوسطى ومنطقة الكاريبي أن تقديم الترشيحات سيتم في الفترة من 23 ابريل الجاري إلى 7 يونيو المقبل، مشيرا إلى أن المشاريع البيئية التي يمكنها المنافسة ضمن برنامج “التبرعات البيئية فورد 2018: دعم الاستدامة” ينبغي أن تكون قيد الإنجاز أو تتطلب “دفعة لتطويرها”.

وستمنح التبرعات لمشاريع بيئية في البلدان الثلاثة تمثل قطاعات الطاقات المتجددة (مثل الطاقة الكهرومائية والريحية والشمسية والكتلة الحيوية والطاقة الحرارية) والتدوير وإعادة الاستخدام (البلاستيك، والإطارات، وبطاريات السيارات، وزيت المحركات والزجاج) والأمن الغذائي والحفاظ على المياه (إعادة التشجير، وتدبير الأحواض المائية والسواحل).

وستقوم لجنة تحكيم تضم خبراء في المجال البيئي بتقييم المشاريع المقدمة وفقا لمعايير المنفعة والحاجة المالية والانعكاسات الإيجابية.

اقرأ أيضا