أخبارالسعودية تبدأ في تنفيذ مبادرة لخفض استهلاك الكهرباء في القطاع الحكومي

أخبار

01 أكتوبر

السعودية تبدأ في تنفيذ مبادرة لخفض استهلاك الكهرباء في القطاع الحكومي

الرياض / بدأت السعودية مؤخرا في تنفيذ مبادرة لخفض استهلاك الكهرباء في القطاع الحكومي، من خلال إطلاق الحزمة الأولى لمشاريع إعادة تأهيل المباني والمرافق العامة وتشمل مشاريع إعادة تأهيل إنارة الشوارع ومشاريع إعادة تأهيل المباني الحكومية.

وذكرت الشركة الوطنية لخدمات كفاءة الطاقة (ترشيد) أن هذه الخطوة ستسهم في خفض استهلاك الكهرباء المتزايد في القطاع الحكومي، إذ وصل إجمالي الاستهلاك في القطاع 38.5 جيغاواط في الساعة، أي ما يعادل 13 في المئة من إجمالي استهلاك الكهرباء في السعودية، متوقعة أن تسهم مبادرتها في توفير 60 في المئة من إجمالي الاستهلاك.

وبدأت الشركة تنفيذ مشاريع إعادة تأهيل إنارة الشوارع والتي تشمل ما يقارب 500 ألف مصباح إنارة للشوارع يستهدف استبدالها في عدد من المدن والمحافظات الكبرى، من خلال استبدال مصابيح غير مرشدة بمصابيح عالية الكفاءة تعمل بتقنية (الليد).

ويستهدف برنامج شركة (ترشيد) المتعلق بإعادة تأهيل مصابيح إنارة الشوارع إعادة تأهيل ما يقارب مليوني مصباح إنارة شوارع في السعودية خلال السنوات القادمة استنادا إلى المعايير العالمية.
********************************************
فيما يلي نشرة الأخبار البيئية من العالم العربي:
أبوظبي / شاركت هيئة البيئة والمحميات الطبيعية بالشارقة مؤسسات الامارات احتفالاتها بـ ” يوم الزراعة العربي ” الذي يصادف 27 شتنبر من كل عام ، وذلك من خلال تنظيم فعالية في القسم النباتي بمتحف التاريخ الطبيعي والنباتي تحت شعار ” نباتاتنا المحلية هي الحل لاستدامة مياهنا الجوفية ” .

وذكرت الهيئة أنه تم خلال الفعالية إبراز الجهود التوعوية المبذولة في مجال الحفاظ على البيئة وحمايتها وترسيخ وتعزيز الوعي البيئي لدى أفراد وفئات المجتمع من خلال برامج وأنشطة وانشطة متنوعة وهادفة .

وقالت هنا سيف السويدي رئيسة هيئة البيئة والمحميات الطبيعية بالشارقة إن البرنامج الاحتفالي بيوم الزراعة العربي يهدف إلى المساهمة في زيادة الوعي البيئي بالنباتات المحلية في الامارات والتقليل من استهلاك المياه الجوفية وتسليط الضوء على النباتات المحلية وفوائدها للبيئة ومقارنتها بنباتات الزينة الأخرى التي تضر بالبيئة من خلال الاستهلاك الكبير للمياه الجوفية.

من جهتها أشارت حصة الشامسي مسؤولة متحف التاريخ الطبيعي والنباتي إلى أن برنامج الاحتفال تضمن معرضا عن النباتات المحلية ومقارنتها بنباتات الزينة الأخرى وورشة “تأقلم النباتات في الصحراء”.
******************************************
المنامة/ نظم المجلس الأعلى للبيئة بالبحرين، أمس الأحد،”الملتقى البيئي الأول للحفاظ على طبقة الأوزون”، وذلك إحياء ليوم الأوزون العالمي.

وقال الرئيس التنفيذي للمجلس محمد مبارك بن دينه، بالمناسبة، إن هذا الملتقى، الذي نظم بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم، يتطلع إلى تجديد الوسائل والسبل من أجل تحقيق الفهم الأفضل للقضايا البيئية التي تحظى باهتمام محلي وعالمي، وتأثيراتها الكبيرة على الإنسان والبيئة.

وأوضح أن تنظيم الملتقى يأتي في إطار برامج التعاون المستمرة مع وزارة التربية والتعليم، التي تهدف إلى تعريف المجتمع بالمقتنيات الصديقة للبيئة والضارة بها، من خلال استخدام الملصقات التعريفية على المنتجات، مشيرا إلى أن ذلك سيساعد في منع المنتجات المضرة التي تؤدي إلى استنفاد طبقة الأوزون.

وأضاف بن دينه أن تنظيم هذه التظاهرة البيئية يأتي إيمانا من المجلس الأعلى للبيئة بأهمية نشر الوعي البيئي بجميع جوانبه وقضاياه لدى شرائح المجتمع، لاسيما في مجال حماية طبقة الأوزون، كونها أحد أهم القضايا التي تبنتها المملكة منذ توقيعها على اتفاقية فيينا لحماية طبقة الأوزون، وبروتوكول موريال بشأن المواد المستنفدة لطبقة الأوزون في العام 1990.
***********************************************
القاهرة/ كشف المدير العام للمخاطر والتكيف في الإدارة المركزية للتغيرات المناخية في وزارة البيئة المصرية ، طارق شلبي، انه سيتم الانتهاء من تنفيذ الخريطة التفاعلية لمخاطر وتهديدات التغيرات المناخية على مصر بحلول 2020.

وأكد شلبي، في تصريحات صحفية أن الخريطة ستساعد أصحاب القرار في التعرف على المناطق المهددة بمخاطر التغيرات المناخية على مستوى البلاد، استعدادا لاتخاذ الإجراءات اللازمة للتكيف مع هذه التغيرات وتحديد الفرص المتاحة التي تساهم في تحقيق خطة التنمية في الدولة.

وأوضح أن تنفيذ الخريطة يأتي بناء على البروتوكول الذي تم توقيعه بين جهاز شؤون البيئة وإدارة المساحة التابعة للهيئة الهندسية في وزارة الدفاع بالتعاون مع معهد التغيرات المناخية في وزارة الموارد المائية والري والهيئة العامة للأرصاد الجوية وعدد من الجهات المعنية.
********************************************
بيروت / تم مؤخرا إطلاق مشروع الطاقة البديلة المستدامة في بلدة بعلول بالبقاع الغربي، من خلال تركيب 320 لوحة شمسية بهدف الحصول على طاقة كهربائية متجددة وبديلة موجهة للخدمة العامة في البلدة، وذلك في إطار برنامج “بلدي” الممول من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية.

وذكرت الوكالة الأمريكية، في بيان أوردته وسائل إعلام محلية، أنها “قدمت مبلغ 200 ألف دولار لتمويل تصميم ومشتريات وتركيب مشروع الطاقة الشمسية، بما في ذلك 320 لوحة شمسية والأجهزة الأخرى اللازمة لمشروع الطاقة الشمسية”.
وقالت مديرة بعثة الوكالة الأميركية للتنمية الدولية في لبنان آن باترسون، بالمناسبة إن “المشروع هو ثمرة تضافر جهود هيئات المجتمع المدني والبلدية”، معتبرة أنه “بهذا المشروع تنضم بعلول الى مجموعة 17 بلدة ومنطقة قد استفادت من الألواح الشمسية لإنتاج الكهرباء، وذلك بفضل دعم وتمويل الوكالة “.

من جهته، أكد رئيس بلدية بعلول محمد محي الدين “أن المشروع ينعكس على أهالي البلدة وخاصة في شقه البيئي والاجتماعي والإقتصادي” .
********************************************
الدوحة/ أطلقت وزارة المواصلات والاتصالات القطرية، أمس الأحد، تجربة تشغيل الحافلات الكهربائية في قطر بالتعاون مع المؤسسة العامة القطرية للكهرباء والماء “كهرماء”، وشركة مواصلات محلية للنقل وأخرى صينية.

وذكرت الوزارة، في بيان أن هذه الخطوة جاءت في إطار حرص الوزارة على توفير وسيلة نقل صديقة للبيئة ومستدامة تساعد في تقليل الانبعاثات الكربونية الصادرة من وسائل النقل العام.

وأشارت إلى انها ستعمل على تقييم هذه التجربة، التي ستستمر لعدة أشهر، للتأكد من أن هذه الحافلات توائم الظروف المناخية للدولة قبل اعتمادها بشكل دائم.

ومن المنتظر، بحسب البيان، أن تدعم هذه التجربة في حال نجاحها تنوّع قطاع النقل عن طريق استخدام حافلات تحد من استهلاك الطاقة التقليدية، وتسهم في خفض الانبعاثات الكربونية، وتشجع استخدام المواد الآمنة بيئيا، لتحقيق التوازن الاقتصادي والبيئي.
*********************************************
عمان/ نظمت الجمعية الملكية الأردنية لحماية البيئة البحرية، مؤخرا، محاضرة توعوية عن أهمية مشاريع الطاقة المتجددة بالمدارس ودورها في الحفاظ على البيئة.

وخلال هذه المحاضرة، التي تندرج ضمن برنامج التنمية المستدامة، مشروع (الطاقة للمدارس البيئية) في الجمعية، أكد الأستاذ إحسان الجنيدي، على أهمية المضي قدما في البرامج المتكاملة للطاقة البديلة، للسير نحو مصادر الطاقة النظيفة والابتعاد التدريجي عن مصادر الطاقة التقليدية والأحفورية، للحفاظ على البيئة.

من جانبها، عرضت المشرفة على المشروع، صفاء المومني، أهداف المشروع في توفير مصدر شبه مجاني للكهرباء، وبالتالي ضمان إيجاد متطلبات البيئة المدرسية المثالية، من تبريد وتدفئة وإمكانية تشغيل مختبرات الحاسوب بكامل طاقتها وغيرها.
وتعمل وزارة الطاقة والثروة المعدنية الأردنية، من خلال صندوق الطاقة المتجددة، على إدخال نظم الطاقة المتجددة إلى 128 مدرسة في مختلف مناطق المملكة بهدف تزويدها بالطاقة وترشيد الاستهلاك باستغلال طاقة الشمس.

اقرأ أيضا