أخبارالسعودية : تحسن نسبة اقتصاد وقود السيارات

أخبار

16 فبراير

السعودية : تحسن نسبة اقتصاد وقود السيارات

الرياض – كشف البرنامج السعودي لكفاءة الطاقة أن “معيار اقتصاد الوقود”، الذي يقيس كفاءة الطاقة في السيارات الخفيفة الواردة إلى المملكة  شهد تحسنا في الفترة ما بين 2015 و 2017، حيث تحسن اقتصاد الوقود للسيارات الجديدة بنحو 3.5 في المائة سنويا، فيما شهدت المستعملة تحسنا بنسبة 6.5 في المائة.

ووذكر البرنامج، في بيان أول أمس، أنه تم تسجيل ارتفاع في عدد المركبات المسجلة بتصنيف “ممتاز” وأعلى في اقتصاد الوقود الأفضل في فئته بنسبة 14.1 في المئة خلال الفترة من العام 2016 حتى العام 2017.

وعملت منظومة الجهات الحكومية في إطار البرنامج السعودي لكفاءة الطاقة، كوزارة التجارة والاستثمار والهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة والهيئة العامة للجمارك، والمركز السعودي لكفاءة الطاقة؛ على إطلاق “المعيار السعودي لاقتصاد الوقود في المركبات الجديدة”

ويهدف “معيار اقتصاد السوق” إلى تحديد متطلبات أداء اقتصاد الوقود لجميع المركبات الخفيفة، أي سيارات الركوب والشاحنات الخفيفة، المضافة إلى أسطول المركبات في السعودية، التي تشمل المركبات المستوردة والمنتجة محليا بغرض بيعها في المملكة، حيث يشكل هذا المعيار جزءا من نهج متكامل لتحسين كفاءة الطاقة في قطاع النقل في المملكة.

وتوجت هذه الجهود، وفقا للبيان، بتوقيع مذكرات تفاهم مع عدد كبير من الشركات الصانعة للمركبات الخفيفة، تلتزم بموجبها الشركات بالمعيار السعودي لاقتصاد الوقود في المركبات الجديدة، وهو ما يعد أول معيار من نوعه يتم إطلاقه في منطقة الشرق الأوسط والمنطقة العربية.

وتأتي أهمية “المعيار” من أن قطاع النقل يعد ثاني أكبر مستهلك للطاقة في السعودية، ومن المتوقع أن ينمو استهلاكه بدرجة عالية في المستقبل المنظور، كما يتوقع أن يتجاوز عدد المركبات الخفيفة المضافة خلال السنوات الـ15 القادمة المخزون الحالي من المركبات الموجودة على الطريق.

اقرأ أيضا