أخبارالسعودية تقترب من إحداث شرطة بيئية بصلاحيات واسعة

أخبار

28 أغسطس

السعودية تقترب من إحداث شرطة بيئية بصلاحيات واسعة

الرياض – تقترب السعودية من إحداث جهاز للشرطة البيئية بصلاحيات واسعة في إطار جهودها الرامية إلى “الحد من التعديات على البيئة وهدر الثروات الطبيعية” في المملكة.

وقال المسؤول المكلف بدراسة إحداث الشرطة البيئية بالهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة فيصل السواط، في حديث مع صحيفة (الشرق الأوسط) نشرته في عددها اليوم الثلاثاء، إن الشرطة البيئية ستباشر مهامها قريبا، وستحظى بصلاحيات واسعة بما يمكنها من العمل على الحد من التعديات على البيئة بشتى أنواعها.

وأوضح أن جهاز الشرطة الجديد سيعمل على “مراقبة ومعاقبة كل من يتجاوز القوانين والأنظمة التي وضعتها الحكومة لحماية البيئة والثروات الطبيعية من الانقراض”، موضحا، أن المخالفات البيئية تتضمن عقوبات منها السجن وغرامات تصل إلى 5 ملايين ريال (1.3 مليون دولار) بالإضافة إلى إلزام المخالفين بدفع التعويضات اللازمة وإعادة تأهيل البيئات المتضررة.

ومن رهانات إحداث هذا الجهاز الأمني، يضيف السواط، “إيقاف الكثير من الممارسات الهدامة للبيئة وعلى رأسها إيقاف الصيد الجائر والاحتطاب وإيقاف النزيف البيئي في المصانع والمنشآت التنموية بالتوازي مع الأنظمة البيئية التي تحقق الالتزام البيئي” في المملكة.

وتابع أن القوة الخاصة بالأمن البيئي “ستنتشر في المدن والمجمعات الحضرية والمتنزهات، والغابات والمتنزهات البرية والسواحل والمحميات بشكل مرحلي وحسب أولويات الأهمية والحاجة لتغطية هذه الأوساط بصفة متسارعة”.

وأشار إلى أن الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة واللجان المشتركة استفادت من تجارب دول منها الولايات المتحدة وأستراليا والبرازيل والأردن، بما يضمن الأمن البيئي ويحقق التكامل مع الوزارة والهيئات التابعة لها ضمانا لحماية البيئة وصون مواردها الطبيعية.

وتزايدت المطالب مؤخرا في المملكة بإنشاء قوة للحماية البيئية في ظل الانتشار المتزايد لظاهرة الصيد الجائر والاحتطاب، وتوثيقها من قبل مهتمين في مجال البيئة، مهددة بذلك أحد مصادر الثروات الطبيعية، والتي تتعارض مع تحقيق أهداف التنمية المستدامة، والالتزام بنظام الصيد البري.

وتأتي هذه الخطوة بالتزامن مع إحداث السعودية في يونيو الماضي لـ”مجلس للمحميات الملكية”، يهدف إلى المحافظة على البيئة الطبيعية والنباتية والحياة الفطرية وتكاثرها وإنمائها وتنشيط السياحة البيئية في البلاد.

اقرأ أيضا