أخبارالسلطات الأيسلندية تنقذ 120شخصا جنوب شرق أيسلندا جراء الفيضانات التي عرفتها المنطقة

أخبار

02 أكتوبر

السلطات الأيسلندية تنقذ 120شخصا جنوب شرق أيسلندا جراء الفيضانات التي عرفتها المنطقة

كوبنهاغن –  ذكرت السلطات الأيسلندية أن فرق الإنقاذ تدخلت الخميس الماضي، بطائرة هليكوبتر، لإنقاذ مائة وعشرين شخصا، أغلبهم من السياح الأجانب، جنوب شرق أيسلندا جراء الفيضانات التي عرفتها المنطقة.

وتسجل الأنهار في المنطقة مستويات عالية من المياه، مع توقع المزيد من هطول الأمطار في الأوقات المقبلة.

وقد عقد ممثلو إدارة الطرق الأيسلندية والجمعية الأيسلندية للبحث والإنقاذ، والشرطة، اجتماعا من أجل وضع مخطط للعمل بشكل مشترك للتعاطي مع هذه الفيضانات.

وقد تضرر الجسر الذي بني فوق نهر ستينافوتن بسبب المياه المرتفعة، في وقت تدرس فيه السلطات إمكانية استبداله بجسر مؤقت.

==================

– أعلنت شركة الطاقة الدنماركية العملاقة “دونغ إنيرجي”، في نهاية الأسبوع، أنها أنهت رسميا تصفية أنشطتها للنفط والغاز لفائدة شركة إينيوس.

وذكر بلاغ للشركة أن “شركة دونغ إنيرجي أكملت اليوم تصفية أنشطتها للنفط والغاز إلى إينيوس”.

وأوضح البلاغ أنه بموجب هذه الصفقة “تم نقل نحو 430 مستخدما من دونغ إنيرجي إلى إينيوس”، مشيرا إلى أن “هذا الإعلان لا يغير التوجه المالي السابق لدونغ إنيرجي للسنة المالية 2017، ولا الاستثمار المخطط له برسم 2017″.

وأعلنت الشركة، في وقت سابق، أنها تلقت موافقة تنظيمية لتصفية نشاطاتها النفطية والغازية ل”إينيوس إيه جي”.

وكانت شركة “دونغ إنيرجي” أعلنت، في شهر ماي الماضي، أنها أبرمت اتفاقا لتصفية أعمالها لإنتاج النفط والغاز مقابل 1.05 مليار دولار.

واتخذت “دونغ إنيرجي” قرار البيع خلال سنة 2016، من أجل التركيز على إنتاج الكهرباء، وعلى الخصوص من خلال طاقة الرياح.

وقال المدير العام، هنريك بولسن، في بلاغ له، “إن الصفقة تكمل مسار تحويل دونغ إنيرجي إلى مجموعة رائدة تركز فقط على مصادر الطاقة المتجددة”.

ومكنت تراخيص إنتاج الهيدروكربونات من قبل الشركة، التي تتركز في بحر الشمال (النرويج بنسبة 70 في المائة والدنمارك وبريطانيا بنسبة 15 في المائة لكل منهما)، من إنتاج نحو 100 ألف برميل يوميا خلال سنة 2016، حيث يشغل هذا النشاط 440 شخصا.

==================

– عبر نحو تسعة من أصل 10 دنماركيين عن رضاهم بخصوص نظام فرز النفايات المنزلية، وهو أمر إيجابي بالنسبة لعدة بلديات تزود السكان بعلب القمامة للنفايات العضوية.

وأظهر استطلاع جديد للرأي، أجري لفائدة وكالة حماية البيئة، أن 88 في المائة من الدنماركيين الذين لديهم إمكانية فرز نفاياتهم العضوية، راضون عن هذا النظام.

ويستند الاستطلاع، الذي أجراه معهد “إبينون” لحساب وكالة حماية البيئة، على إجابات 1055 من المواطنين الدنماركيين.

وقال نيس كريستنسن، من هذه الوكالة، “لقد استقبله المستخدمون، في الأماكن التي تم فيها تنفيذ النظام، كوسيلة لفرز النفايات العضوية. ومن الضروري أن يتبنى المواطنون فكرة إنجاح فرز النفايات”.

كما أظهر الاستطلاع أن 7 من أصل 10 من الدنماركيين غير قادرين على فرز نفاياتهم العضوية، في حين أعرب نصفهم عن إرادتهم في القيام بذلك.

ويرى نحو 6 من أصل 10 أنه من الضروري فرز النفايات المنزلية من أجل حماية البيئة، ويرغب أكثر من ثلثهم المزيد من الإمكانيات للفرز.

وقال ما مجموعه 15 في المائة من الأشخاص، الذين شملهم الاستطلاع، إن فرز النفايات غير مريح، ولكن أغلبهم تقبل الأمر.

يذكر أن كل شخص ينتج في الدنمارك سنويا ما يعادل نحو 593 كيلوغراما من النفايات.

===================

ستوكهولم/ سمحت السويد مؤخرا بصيد 22 ذئبا خلال بداية السنة المقبلة، في قرار لقي انتقادات من قبل الصيادين والمدافعين عن البيئة.

وأعربت ريبيكا نوردنستام، المحامية البيئية من جمعية الحفاظ على الطبيعة السويدية، عن ارتياحها لكون الرقم أقل مما كان عليه في سنتي 2015 و2016 عندما تم قتل أكثر من 40 ذئبا.

وأضافت “لكننا ما زلنا قلقين، وعلينا أن نضع في اعتبارنا أن الأمر يتعلق بالصيد المرخص به فقط، وأن صيد الحماية والصيد غير القانوني يستمر طوال السنة”.

ووفقا لأحدث التقديرات، يوجد في السويد حوالي 355 ذئبا، ومن المتوقع أن يمتد موسم صيد الذئاب من 2 يناير إلى 15 فبراير 2018.

أوسلو/ أفادت وسائل إعلام نرويجية بأنه على الرغم من كون فصل الخريف يتميز بانخفاض درجات الحرارة في البلاد، إلا أن بعض المناطق عرفت درجات شبيهة بتلك المسجلة في فصل الصيف، خلافا للمعتاد.

وأكدت أن درجات الحرارة المرتفعة سجلت خلال الأسبوع الماضي في عدة أماكن من النرويج، مما يتعارض مع ما يسمى ب”تروبينات” حيث لا تقل درجة الحرارة الدنيا عن 20 درجة.

ويستخدم هذا المفهوم في بلدان من الشمال الأوروبي من بينها السويد وفنلندا.

وتم قياس درجة الحرارة عند أكثر من 20 درجة في مناطق مثل بيرغن وستافنغر وتروندهايم، بالإضافة إلى مناطق سجلت أقل من 18 درجة خلال فترة الليل.

وقال يون سميث، عن الأرصاد الجوية، إنه “أمر غير عادي بعض الشيء”.

واعتبر أن شتنبر تميز بكونه شهر صيفي جديد، مشيرا إلى أنه كان أكثر سخونة مقارنة مع السنوات السابقة.

===================

فيلنيوس/ وقع صندوق “بالتكاب” للبنية التحتية عقدا لتمويل بناء محطة للكتلة الحيوية بنحو 48 ميغاواط في العاصمة الليتوانية فيلنيوس بمبلغ 16 مليون أورو، وهو أول مشروع للبنية التحتية بتمويل من الصندوق.

ومن بين مهام هذا الصندوق تمويل إنشاء البنيات التحتية في ليتوانيا ولاتفيا وإستونيا.

وذكر بلاغ ل”بالتكاب” أنه تم التوقيع على عقد الهندسة والتزويد والبناء بين الصندوق وشركة “أكسيس” للتكنولوجيا في فيلنيوس خلال قمة البنية التحتية لمنطقة البلطيق التي انعقدت في 30 شتنبر.

وينص الاتفاق على إنشاء محطة للكتلة الحيوية تبلغ طاقتها 48 ميغاواط بالقرب من غاريوناي على أساس تشغيلها بحلول سنة 2019.

ومن المقدر أن تولد المحطة حوالي 10 في المائة من الطلب على الكهرباء في العاصمة الليتوانية.

وقال ساروناس ستيبوكونيس، الشريك لصندوق “بالتكاب” للبنية التحتية، إن “هذه المحطة الجديدة الكتلة الحيوية قد تغير ميزان إمدادات الحرارة للعاصمة الليتوانية بعد أن يتم وضعها رهن الخدمة”.

وأضاف أن “نصف إمدادات الحرارة الضرورية لفيلنيوس سيتم توليدها من مصادر متجددة، وسيتم بناء محطة الكتلة الحيوية بدون دعم، وستمكن أيضا من تخفيض أسعار التدفئة وانبعاثات ثاني أوكسيد الكربون في فيلنيوس”.

اقرأ أيضا