أخبارالسلطات الفيدرالية الأمريكية تبحث عن أسباب “الارتفاع غير العادي” في وفيات الحيتان منذ العام الماضي

أخبار

28 أبريل

السلطات الفيدرالية الأمريكية تبحث عن أسباب “الارتفاع غير العادي” في وفيات الحيتان منذ العام الماضي

واشنطن – تبحث السلطات الفيدرالية الأمريكية عن أسباب “الارتفاع غير العادي” في وفيات الحيتان الحدباء في مياه المحيط الأطلسي على الساحل الشرقي للولايات المتحدة منذ العام الماضي، والتي لا تزال مجهولة لحد الساعة.

وأوضحت الوكالة الأمريكية للمحيطات والجو، أمس الخميس، أننا “لاحظنا زيادة سنوية كبيرة في معدل وفيات الحيتان الحدباء منذ 1 يناير 2016 واستمرار هذه الظاهرة في عام 2017، ليصل العدد إلى 41 حوتا نافقا وجدت حتى الآن على طول الساحل من ماين إلى ولاية كارولينا الشمالية”.

ووضعت الوكالة الفيدرالية برنامجا يهدف لتحديد أسباب هذه الوفيات ومعرفة ما إذا كانت هناك أية عوامل بيئية أكثر اتساعا بهذا النطاق.

وفقا للعلماء، يعتبر العدد “الطبيعي” للحيتان الحدباء النافقة بهذا الشريط الساحلي 14 حالة سنويا، بينما توفي خلال عام 2016 حوالي 26 حوتا، فيما جنح 15 حوتا منذ بداية العام الحالي إلى شواطئ المنطقة.

من بين 20 حوتا نافقا خضعت لدراسة البيطريين والعلماء، توفيت 10 حيتان بسبب اصطدامها مع السفن، إذ تظهر الجثث إصابات بليغة وآثار مراوح البواخر أو كسور في العظام.

0-0-0-0-0-0-0-0-0-0

في ما يلي نشرة الأخبار البيئة من قطب أمريكا الشمالية ليوم الجمعة 28 أبريل :

الولايات المتحدة :

وقع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مرسوما يمكن أن يطعن في تصنيف “الآثار الوطنية” والذي قد يشمل ثلاثين نطاقا تمتد على 40 ألف هكتار بالولايات المتحدة، وهو ما يمكن أن يلغي حماية هذه المناطقة ويفتح الباب أمام استغلال الشركات لها.

ويحاول القاطن الجديد للبيت الأبيض نزع حماية المساحات المفتوحة والكبيرة، والتي كانت واحدة من أولويات سلفه الديمقراطي باراك أوباما، وذلك بعد الشروع في تفكيك حصيلة هذا الأخير في مجال المناخ.

كما هاجم ترامب قانون الآثار، وهو قانوني يعود لعام 1906 ووقعه ثيودور روزفلت، الذي كان مدافعا متحمسا عن حماية الموارد الطبيعية، ويسمح القانون بالعمل للحفاظ على المناطق المهددة، والتي يمكن بعد ذلك أن تتحول إلى منتزهات وطنية إذا ما صادق عليها الكونغرس، وقد استفادت منه مناطق من قبيل الوادي الكبير (غران كانيون) ووادي الموت وأجزاء كبيرة من ولاية ألاسكا.

وتعتبر إدارة دونالد ترامب أن قرار حماية الأرض يجب أن يعود إلى السكان المحليين وليس إلى الدولة الفيدرالية. ولقي هذا المرسوم الرئاسي الجديد انتقادات شديدة من قبل المنظمات البيئية.

وأوضحت الإدارة الأمريكية أن الآثار التي تمتد على مساحة 40 ألف هكتار أو أكثر ستكون معنية بإعادة المراجعة.

0-0-0-0-0-0-0-0-0-0

كندا :

اتحد تجمعان للسكان الأصليين بكندا في محاولة لمنع نقل أزيد من 23 ألف لتر من النفايات السائلة العالية الإشعاع من إقليم اونتاريو إلى جنوب الولايات المتحدة.

ويهدف المشروع إلى نقل هذه المواد من المختبرات النووية لشالك ريفر بأونتاريو إلى سافاناه ريفر بالجنوب الأمريكي على مدى سنوات، بهدف نقل اليورانيوم العالي التخصيب من الولايات المتحدة إلى مكان آخر حيث يمكن تدميره لتفادي أي إمكانية لصناعة أسلحة نووية انطلاقا منه.

ووجه تجمعان (أنيشينباك) و (كاوكس إيروكوا) رسالة إلى رئيس الوزراء جاستن ترودو للتعبير له عن قلقهم إزاء هذا الموضوع، مشيرين إلى المخاطر التي قد ترافق أي تسرب محتمل لهذه المواد المشعة في أراضيهم او مياههم.

ورفضت اللجنة الكندية للأمن النووي التعليق عن القضية مضيفة أن هذه العملية ستكون مؤمنة، بيد أن تجمعا يضم الزعماء المحليين بأونتاريو وكيبيك سيلتئم يوم 3 ماي المقبل حيث سيتطرق إلى الموضوع لاتخاذ قرار إزاء تطورات الوضع.

0-0-0-0-0-0-0-0-0-0

بنما :

تسعى بنما إلى خفض استهلاك البلاستيك بحوالي 20 في المئة من خلال حظر استعمال الأكياس البلاستيكية بشكل نهائي في المحلات التجارية، ودعم استعمال الأكياس الورقية السريعة التحلل والصديقة للبيئة.

وصادقت لجنة التجارة والشؤون الاقتصادية بالجمعية الوطنية، في قراءة أولى، على مقترح قانون يمنع استعمال الأكياس البلاستيكية وهو ما “سيساهم كثيرا في الحفاظ على البيئة”، قبل إحالة الوثيقة على الجلسة العامة قصد المناقشة والمصادقة النهائية.

وأكد بلاغ للمؤسسة التشريعية أن مقترح القانون هذا “مسؤول اجتماعيا” ويسعى إلى التقليل من استعمال البلاستيك الذي تسبب في مشاكل بيئية عديدة بسبب تلويثه للتربة والمياه، موضحا أن القانون في حال المصادقة النهائية عليه سيمنح مهلة 12 شهرا لشركات الجملة و24 شهرا لشركات التقسيط للتخلص من مخزونها من الأكياس البلاستيكية.

اقرأ أيضا