أخبارالسلطات اليونانية تخشى من احتمال حدوث كارثة بيئية على سواحلها إثر التسرب النفطي من باخرة صهريجية…

أخبار

14 سبتمبر

السلطات اليونانية تخشى من احتمال حدوث كارثة بيئية على سواحلها إثر التسرب النفطي من باخرة صهريجية غرقت على مقربة من جزيرة سالامينا جنوب أثينا

وارسو – تخشى السلطات اليونانية من احتمال حدوث كارثة بيئية على سواحلها إثر التسرب النفطي من باخرة صهريجية غرقت يوم الأحد على مقربة من جزيرة سالامينا جنوب أثينا.

وتمكنت فرق التدخل يوم الثلاثاء من وقف التسرب النفطي من السفينة غير أن الكميات الكبيرة التي وصلت للمياه تهدد بكارثة بيئية في المنطقة.

وذكر عمدة سالامينا يوم الأربعاء أن بقعة النفط تتوسع في اتجاه ميناء بيريوس قرب أثينا كما وصلت الى مناطق سكنية على مقربة من الميناء.

وانتشرت فرق تقنية من وزارة البيئة صباح الأربعاء  في ميناء بيوسوس لمراقبة الوضع وبلورة خطط للطوارئ.

كما عقد اجتماع طارئ في وزارة الملاحة التجارية اليونانية بحضور كبار المسؤولين لبحث كيفية معالجة الوضع وبالخصوص تطهير بقعة المحروقات العائمة والممتدة على مساحة كيلومتر ونصف ويتعلق الأمر بناطق واسعة متضررة في كل من جزيرة سالامينا وسيلينيا وكينوسورا ثم ضاحية بيريوس أكبر ميناء في اليونان.

في غضون ذلك تم نشر عدد من فرق التطهير في مناطق واسعة بالمناطق المتضررة بمساعة شاحنات صهريجية متخصصة في تطهير المياه
الملوثة.

ومن جهة أخرى أعلنت السلطات أن جهود سحب كميات من 2570 طنا من الفيول من صهريج السفينة الغارقة سيشرع فيه اليوم لتفادي كارثة أخطر في حال تسرب نفطي جديد.

وفي ما يلي، نشرة أخبار البيئة من شرق أوروبا

تنوي إحدى الشركات الروسية اقتراح إنشاء مجموعة من الأقمار الاصطناعية الصغيرة العاملة بالأشعة تحت الحمراء.

وتخطط الشركة التابعة لمعهد دراسة الظواهر الكهرومغناطيسية لعرض اقتراحها على شركة “روسكوسموس”، وذلك بعد انتهاء تجربة القمر الاصطناعي “كانوبوس-في إيك” الخاص باكتشاف الحرائق.

واعتبرت الشركة أنه “في حال تأكيد المواصفات التقنية للقمر الاصطناعي، وإظهار فاعليته والحاجة الملحة إليه في الوزارات والهيئات الحكومية المختصة بالبيئة وإطفاء حرائق الغابات، سنقدم اقتراحا بإنشاء منظومة من الأقمار الاصطناعية الصغيرة وسنحتاج بداية إلى 5 أو 6 منها لمراقبة أي مكان على الأرض”.

ووفقا للشركة فإن تصنيع الأقمار ونشرها في المدار الأرضي سيتطلب ما بين 3 أو 4 أعوام، وذلك في حال اتخاذ قرار إيجابي بهذا الشأن.

يذكر أن القمر الاصطناعي الخاص بمراقبة الحرائق أطلق في يوليوز الماضي ضمن مجموعة الأقمار الروسية الصغيرة ال 73.

اقرأ أيضا