أخبارالسيارات الجديدة التي تعمل بوقود الديزل لا تنتج قدرا أقل من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون المضرة…

أخبار

23 سبتمبر

السيارات الجديدة التي تعمل بوقود الديزل لا تنتج قدرا أقل من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون المضرة بالبيئة مقارنة بالسيارات التي تعمل بالبنزين (وزارة النقل الألمانية)

ألمانيا :

نقلت مجموعة من الصحف عن وزارة النقل الألمانية قولها إن السيارات الجديدة التي تعمل بوقود الديزل لا تنتج قدرا أقل من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون المضرة بالبيئة مقارنة بالسيارات التي تعمل بالبنزين.

وقطاع السيارات هو أكبر مصدر في ألمانيا ويوظف أكثر من 800 ألف شخص. ودخل هذا القطاع في أزمة قبل عامين عندما أقرت شركة فولكس فاجن أنها تلاعبت في اختبارات أمريكية لانبعاثات الديزل.

ونسبت مجموعة فونكه للصحف عن وزارة النقل قولها ردا على استفسار من حزب الخضر المعارض إن سيارات الديزل التي سجلت عام 2016 أنتجت انبعاثات بلغت 128 غراما من ثاني أكسيد الكربون لكل كيلومتر في المتوسط مقابل 129 جراما لسيارات البنزين الجديدة.

وقال شتيفان كون وهو خبير في النقل من حزب الخضر في مجلس النواب لصحف فونكه “مسألة أن الديزل يساعد في حماية البيئة مجرد أسطورة … محركات الديزل تفقد المميزات النظرية التي يمكن أن تحققها للبيئة لأنها تدخل في تصنيع سيارات ثقيلة عالية الأداء”.

———————————————————————————–

في ما يلي النشرة البيئية من أوروبا الغربية :

روما – أكدت نائبة المدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة ماريا هيلينا سيميدو، أمس الجمعة، خلال لقاء حول “مقاومة الميكروبات للأدوية” على ضرورة بذل المزيد من الجهود العالمية تتمثل على الخصوص في رصد استثمارات أكبر وتحسين إجراءات الرقابة لضمان استخدام الأدوية المضادة للميكروبات بشكل مسؤول وبطرق لا تهدد سلامة الصحة العامة وإنتاج الأغذية.

وقالت سيميدو إن “ضمان صحة جيدة وإنتاج قوي واقتصاد ناجح كلها أهداف يعتمد تحقيقها على توفر الغذاء الآمن ، والاستخدام الحكيم لمضادات الميكروبات في الصحة العامة وفي الزراعة ، مضيفة “نحتاج إلى مراقبة استخدام مضادات الميكروبات ورصد انتشار مقاومة الميكروبات للأدوية ليس فقط في المستشفيات ولكن على طول سلسلة الغذاء، بما في ذلك في البستنة والبيئة للحصول على تقييمات مخاطر أكثر شمولية”.

وأكدت أن على العالم اتخاذ مبادرات للقضاء على خطر انخفاض عدد الأدوية الفعالة لعلاج الالتهابات القاتلة ، لأن أعدادا متزايدة من البكتيريا أصبحت تقاوم بشكل أكبر الأدوية المضادة للميكروبات. إلا أن هذا التحدي هو كذلك “فرصة لتحويل المخاوف الصحية والزراعية والبيئية إلى عمل عالمي مشترك”.

وأشارت سيميدو إلى تجربة الفاو في كمبوديا التي لم يكن هناك فيها قبل سنة ونصف الكثير من الوعي بشأن مقاومة الميكروبات للأدوية في الزراعة، مضيفة أن المنظمة تمكنت من خلال تقوية التعاون بين وزارتي الصحة والزراعة والمساعدة في صياغة القوانين التي تنظم بيع الأدوية البييطرية ومساعدة مختبرات الصحة الحيوانية، من زيادة الوعي والتعاون في مجال التعامل مع مقاومة الأدوية المضادة للميكروبات”.

وأكدت المسؤولة الأممية على أهمية العمل الميداني للسيطرة على مقاومة الميكروبات للأدوية، معتبرة ان “إحراز تقدم في هذا المجال يعتمد على الممارسات الزراعية الجيدة.

———————————————————————————–

إسبانيا :

ذكرت وكالة الأنباء الإسبانية أن يوما بدون سيارات، الذي احتفل به أمس الجمعة في اسبانيا في إطار أسبوع التنقل الأوروبي، مبادرة “جيدة” ولكن “غير كافية” لتعزيز الحد من استخدام السيارات.

وفي هذا الصدد، دعا خبير التنقل بمكتب برشلونة لتغير المناخ، مانيل فيري، إلى “المزيد من الطموح والتصميم” لوضع تدابير للحد بشكل منهجي من الاستخدام “غير فعالة” للسيارة الخاصة.

ويهدف هذا اليوم إلى زيادة الوعي بخصوص عواقب استخدام السيارة الخاصة على الصحة العامة وتأثيرها على البيئة.

———————————————————————————–

البرتغال :

دعت الجمعية البيئية كيركوس الحكومة البرتغالية الى تبني موقف مؤيد لتعديل التشريع الاوروبى المتعلق بالحد المسموح به لمادة الكادميوم فى الاسمدة الزراعية لانها معدن ثقيل يضر بالصحة.

وأوضحت كارلا إسبينهال من جمعية كيركوس في تصريح لوكالة الأنباء البرتغالية أن الاتحاد الأوروبي اقترح تعديل التشريع بحيث يكون أكثر ملاءمة للبيئة وأكثر حماية للمستهلك من خلال تعديل التشريعات المتعلقة بالأسمدة الزراعية “.

اقرأ أيضا