أخبارالسيدة الوفي تؤكد بأبوظبي الالتزام الراسخ للمغرب بخفض انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري

أخبار

30 يونيو

السيدة الوفي تؤكد بأبوظبي الالتزام الراسخ للمغرب بخفض انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري

أبوظبي – أكدت كاتبة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة السيدة نزهة الوفي، اليوم الأحد بأبوظبي، الالتزام الراسخ للمغرب بخفض انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري.

وقالت السيدة الوفي خلال مائدة مستديرة ترأستها الأمينة العامة التنفيذية لاتفاقية الأمم المتحدة بشأن المناخ حول موضوع “كيف يمكن الرفع من الطموح السياسي لفائدة القضايا المناخية”، وذلك على هامش الاجتماع التحضيري لقمة الامم المتحدة حول المناخ، أن هذا الالتزام تحت قيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس يتضمن العمل على خفض انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري بنسبة 42 في المائة بحلول عام 2030.

وأوضحت أن تحقيق هذا الهدف يستند إلى تحول مؤسساتي تجسد في إحداث خمس مؤسسات وطنية جاءت لتشكل حجر الزاوية بالنسبة لمنظومة الانتقال الطاقي بالمملكة، فضلا عن تحول تنظيمي وتشريعي يواكبه حرص ملكي قوي على تفعيل الالتزامات المحددة.

وذكرت في هذا الصدد أن مؤشر أداء التغير المناخي وضع المغرب على رأس قائمة الدول الأكثر مكافحة لظاهرة التغير المناخي، مشيرة إلى أن تفعيل الالتزامات في مجال التغير المناخي تتطلب كذلك القيام بخيارات تكنولوجية تنافسية وموثوقة وجعل النجاعة الطاقية خيارا أولويا على الصعيد الوطني.

وقالت إن التمويل لا ينبغي أن يوجه فقط للمشاريع المتعلقة بالتكيف المناخي والتخفيف من حدة التغيرات المناخية، بل يجب أن يشمل أيضا تشجيع البحث العلمي والابتكار.

وأبرزت أن نتائج التقرير الخاص للفريق الحكومي الدولي المعني بتغير المناخ بشأن عواقب الاحترار العالمي البالغ 1،5 درجة مئوية تدعونا جميعا إلى الانتقال من الالتزام إلى العمل، وهو ما تمت الدعوة إليه خلال قمة مراكش حول المناخ.

وأكدت كاتبة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة أن التعبئة الجماعية تبقى أمرا حاسما وان “هذا الاجتماع التحضيري لقمة شتنبر يدل على أنه من الممكن معا مواجهة التحديات وتحويلها إلى فرص لشبابنا ، وخاصة بالنسبة للبلدان الأفريقية”، مذكرة بالالتزام الكبير للمغرب في هذا المجال من خلال مبادرات بناءة ترمي إلى الاهتمام اكثر بالمناطق المعرضة للخطر والأكثر هشاشة مناخية في إفريقيا، على غرار المبادرة الثلاثية الخاصة بتكييف الفلاحة بإفريقيا مع التغيرات المناخية.

وخلصت السيدة الوفي إلى أن تحقيق هدف وقف انبعاثات الكربون بحلول عام 2050 يتطلب تحولات سريعة وكبيرة تشمل مختلف المجالات وخصوصا مجالات والصناعة والنقل والبنية التحتية والتعمير.

ويشارك في الاجتماع التحضيري لقمة المناخ ما يزيد على 1000 مسؤول رفيع المستوى وصناع قرار وخبراء عالميين، لرسم ملامح السياسات والمبادرات وتحديد مسودات القرارات التي سيتناولها جدول أعمال ” قمة الأمم المتحدة للمناخ ” التي ستعقد في نيويورك في شتنبر المقبل.

ويتضمن جدول أعمال الاجتماع الذي تستمر فعالياته ليومين، مناقشات وجلسات عمل رفيعة المستوى، تشارك فيها أبرز الشخصيات العالمية الداعية للعمل من أجل المناخ.

وتهدف المناقشات والجلسات المقررة إلى تحديد أفضل الطرق المتاحة لمعالجة وتجنب الآثار الكارثية المحتملة للتغير المناخي على كوكب الأرض وموارده وسكانه، والعمل على التكيف معها.

اقرأ أيضا