أخبارالسيدة الوفي تؤكد على ضرورة تعزيز الجهود للرقي بالدور المحوري لمركز الكفاءات للتغير المناخي في كل…

أخبار

15 سبتمبر

السيدة الوفي تؤكد على ضرورة تعزيز الجهود للرقي بالدور المحوري لمركز الكفاءات للتغير المناخي في كل المبادرات المناخية

الرباط – أكدت كاتبة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة، نزهة الوفي، على ضرورة تحمل الجميع لمسؤولية تعزيز جهود الرقي بمركز الكفاءات للتغير المناخي، الذي يضطلع بدور محوري في كل المبادرات المناخية، بفضل كفاءاته وخبرائه.

وأوضح بلاغ للمركز، أن السيدة الوفي، بصفتها رئيسة لمركز الكفاءات للتغير المناخي، شددت، في كلمة خلال انعقاد المجلس الإداري للمؤسسة، أمس الجمعة بالرباط، على أن الرهان يتمثل في مواصلة المركز لإشعاعه وريادته على المستوى الوطني والإفريقي والدولي.

وذكرت السيدة الوفي، في هذا الإطار، بالتوجيهات الملكية السامية المتعلقة بـ”الإسهام في رفع تحديات بناء المغرب الحديث”.

كما نوهت رئيسة المركز بالدعم الذي تتلقاه هذه المؤسسة من الوكالة الألمانية للتعاون الدولي، الذي ساهم في وضع برامج للتدريب وتقوية الكفاءات الوطنية.

واستكمالا لمسار الهيكلة، يضيف المصدر، باشر المركز ورشا طموحا لتعزيز الحكامة الإدارية والتدبيرية، همت مجموعة من الإجراءات ليضطلع المركز بالتزاماته وفق الأجندة المناخية الوطنية والإفريقية والدولية. وفي هذا الإطار، تم تعيين السيدة رجاء شافيل مديرة جديدة للمركز، بعد انتقائها من لدن لجنة مستقلة اختير أعضاؤها من طرف المجلس الإداري الذي عهد إليها دراسة ملفات الترشيح المعلن عنه سابقا.

ويأتي تعيين المديرة الجديدة، حسب البلاغ، في إطار تعزيز الحكامة والشفافية، إذ تم على الخصوص، تكليف لجنة متخصصة من أجل اقتراح هيكلة للمركز وتحديد الإجراءات الضرورية من أجل تعبئة فريق “سي 4 المغرب” ورصد الخدمات التي يمكن أن يؤديها، بما يواكب الانتظارات والرؤية الاستراتيجية للمغرب في مجال مكافحة التغير المناخي، خاصة في إطار التعاون الدولي والإقليمي.

وخلص اللقاء على الخصوص، إلى بلورة تصور شمولي للجنة التوجيه والتخطيط، في أفق اعتماده بعد شهر وفق حكامة مؤسساتية ناجعة، وكذا استمرارية هيكلة باقي مجموعات العمل المكونة للمركز على غرار مجموعة المجتمع المدني التي تمت هيكلتها وهي بصدد إعداد وبلورة برنامج عمل.

كما أوصى الاجتماع، بتعبئة الموارد البشرية والمالية والتزام جميع المؤسسات، أعضاء مركز كفاءات التغير المناخي، للمساهمة في ترجمة الرسالة الأساسية التي من أجلها تم إحداث المركز.

ومن جهة أخرى، تم خلال اللقاء عرض تقرير عن أهم الأنشطة، خاصة ما يتعلق بتفعيل الشراكة مع الاتحاد العام لمقاولات المغرب والدور المحوري الذي يقوم به لتفعيل لجن المناخ الثلاث التي أطلقها جلالة الملك خلال انعقاد مؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ (كوب 22)، والمتمثلة في لجنة حوض الكونغو ولجنة الساحل ولجنة جزر المحيط الهادي.

يذكر أن مهمة مركز الكفاءات للتغير المناخي، الذي تأسس كمركز تنافسي للتغير المناخي بالمغرب في نهاية 2016 على شكل مجموعة ذات النفع العام، تتمثل في تعزيز قدرة المغرب على تنفيذ الاستراتيجية الوطنية للتغير للمناخي وضمان المشاركة الفعالة في الحوار الدولي بهذا الشأن، سواء في جهود التكيف أو التخفيف.

 

اقرأ أيضا