أخبارالسيد محمد مبديع .. مراكش “قبلة لإفريقيا” خلال مؤتمر كوب 22

أخبار

08 نوفمبر

السيد محمد مبديع .. مراكش “قبلة لإفريقيا” خلال مؤتمر كوب 22

مراكش – أكد السيد محمد مبديع، اليوم الثلاثاء، أن مؤتمر ” كوب 22 ” الذي يحتضنه المغرب خلال الفترة من ثامن إلى 18 نونبر الجاري يشكل ملتقى دوليا متميزا وبالغ الأهمية، سواء من حيث موضوعه، أو على مستوى نوعية الحضور وعدد الدول المشاركة فيه من مختلف القارات، مبرزا أن مراكش ستتحول بمناسبة هذا الحدث الى قبلة لإفريقيا طيلة أيام المؤتمر.

وذكر السيد محمد مبديع، الوزير السابق للوظيفة العمومية وتحديث الإدارة، والقيادي في الحركة الشعبية في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، بالإشادة الدولية بحسن تنظيم هذا المؤتمر وبالأمن وتيسير الولوج إلى المعلومة، وبآليات وفضاءات العمل التي تمكن من تبادل الخبرات والتجارب فيه، مضيفا أن المغرب أبان عن قدرته على تنظيم تظاهرة كبرى من هذا الحجم.

وسجل أن المغرب وهو يعيش مرحلة تحول ديمقراطي ومؤسساتي، له الوعي الكامل بشؤون البيئة وشؤون المناخ وينخرط في قضاياهما بكل مسؤولية.

كما أشار إلى التغطية الإعلامية الدولية الواسعة التي يحظى بها هذا المؤتمر الذي يشهد حضور وسائل إعلام دولية كبرى من مختلف بلدان العالم، منوها بالفضاء الذي أعد خصيصا لاستقبال وسائل الإعلام من صحف وقنوات وفضائيات دولية وكالات أنباء عالمية ، ووسائل إعلام إليكترونية ،وبالتجهيزات المتطورة التي تحتضنها القرية الإعلامية في موقع المؤتمر ب”باب إيغلي” .

وأكد أن المشاركين في هذا المؤتمر سيلمسون بكل تأكيد مدى التقدم الذي حققه المغرب على جميع المستويات، وأنه يشكل بكل مكوناته من مؤسسات حكومية ومجتمع مدني وفاعلين اقتصاديين وسياسيين استثناء على المستووين الإفريقي والعربي.

وفي نفس السياق، أكد السيد محمد مبديع أن مدينة مراكش ستكون قبلة لإفريقيا التي سيرتفع صوتها في هذا المؤتمر الذي يكتسي بعدا دوليا وبعدا قاريا كذلك، وأشار إلى توجه المملكة المغربية في السنوات الأخيرة بفضل السياسة الحكيمة والمتبصرة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس إلى الانفتاح على إفريقيا وتوطيد العلاقات السياسية والاقتصادية مع بلدانها ، والذي ما فتئ يتعزز خلال مختلف الزيارات التي يقوم بها جلالة الملك للبلدان الإفريقية.

وأكد أن الخطاب السامي الذي وجهه صاحب الجلالة الملك محمد السادس إلى الشعب المغربي من العاصمة السينغالية بمناسبة ذكرى المسيرة الخضراء يعكس مدى عمق المقاربة الإفريقية لدى المغرب، وقال إن مخاطبة جلالة الملك للمواطنين المغاربة والعالم من قلب إفريقيا يعد إشارة تعزز ارتباطه ب”قارته الأم” إفريقيا .

اقرأ أيضا