أخبارالصادرات الأرجنتينية من وقود الديزل الحيوي سيكون حاضرا ضمن أجندة زيارة الرئيس ماورسيو ماكري إلى…

أخبار

26 أبريل

الصادرات الأرجنتينية من وقود الديزل الحيوي سيكون حاضرا ضمن أجندة زيارة الرئيس ماورسيو ماكري إلى الولايات المتحدة

بوينوس آيريس – أفادت تقارير إعلامية بالأرجنتين بأن موضوع الصادرات الأرجنتينية من وقود الديزل الحيوي نحو السوق الأمريكية سيكون حاضرا ضمن أجندة الزيارة التي بدأها، اليوم الأربعاء، الرئيس ماورسيو ماكري إلى الولايات المتحدة، حيث سيحضر، اليوم، لقاء بمدينة هيوستن مع مسؤولي عدد من شركات النفط الكبرى، قبل التوجه لواشنطن للقاء الرئيس الأمريكي دونالد ترامب غدا الخميس.

وذكرت التقارير بإعلان السلطات الأمريكية، منتصف الشهر الجاري، عزمها فتح تحقيق بشأن الصادرات الأرجنتينية من وقود الديزل الحيوي، بسبب احتمال وجود “منافسة غير عادلة”، حيث أكدت لجنة التجارة الدولية الأمريكية أنها ستتخذ قرارا أوليا في الثامن من ماي المقبل حول ما إذا كانت الصادرات موضع التحقيق تضر بمنتجين أمريكيين.

ويشكل وقود الديزل الحيوي المنتوج الرئيسي الذي تصدره الأرجنتين إلى الولايات المتحدة، حيث بلغت قيمة المبيعات الأرجنتينية من المنتوج للسوق الأمريكية، العام الماضي، حوالي مليار و240 مليون دولار، أي 21 في المائة من إجمالي الصادرات الأرجنتينية.

وقد عززت الأرجنتين خلال سنة 2016 موقعها كأول بلد مصدر لوقود الديزل الحيوي في العالم، بمبيعات فاقت مليونا و349 ألف طن، حيث استقطبت الولايات المتحدة الأمريكية وحدها حوالي 89 في المائة من هذه الصادرات.

وتتوفر الأرجنتين على 26 شركة منتجة لوقود الديزل الحيوي، الذي يقلل استعماله لوحده أو مزجه مع الديزل العادي، من انبعاث الغازات المسببة للاحتباس الحراري.

==================================

في ما يلي نشرة الاخبار البيئية لأمريكا الجنوبية ليومه الأربعاء 26 أبريل 2017 :

* الأرجنتين:

– تعتزم شركات قطاع التعدين بالأرجنتين استثمار حوالي مليار و145 مليون دولار خلال السنة الجارية، في مشاريع تنموية جديدة، في وقت تعمل فيه على اعتماد إجراءات جديدة للتخفيف من المخاطر البيئية.

وتسعى شركات التعدين بالبلد الجنوب أمريكي إلى استعادة الثقة في انشطتها، بعد تكرار حوادث تسرب المواد السامة، لا سيما من منجم “فيلاديرو” للذهب،الذي تستغله شركة “باريك غولد” الكندية بإقليم سان خوان، غرب البلاد.

ويجري حاليا بالأرجنتين التفاوض بين الحكومة المركزية وحكومات المحافظات بشأن “اتفاق فيدرالي في مجال التعدين”، يروم إيجاد صيغ للمزاوجة بين متطلبات الاستثمار والحفاظ على البيئة والسياسات الضريبية، التي تخص القطاع وآليات المراقبة من قبل الحكومة والمحافظات، على الخصوص.

ويرى النشطاء والمنظمات البيئية المحلية، وبينها “اتحاد الجمعيات المواطنة”، الذي يضم هيئات وفاعلين مدافعين عن البيئية من مختلف مناطق الأرجنتين، أن الاتفاق سيفسح المجال أمام المقاولات لاستغلال الموارد المعدنية بالمناطق المحمية وتلويث الأنهار والإضرار بالأراضي الزراعية.

==================================

* البرازيل:

تعتزم وكالة تنظيم قطاع المياه والطاقة والتطهير ببرازيليا إدخال زيادات على فاتورة الماء والكهرباء بسبب نقص المياه الذي تعرفه المنطقة.

وستتم الزيادة بنسبة خمسة في المائة ليصل مجموع الزيادات في فواتير الماء إلى 56ر7 في المائة منذ بداية العام الجاري.

وكانت وكالة تنظيم المياه والطاقة والتطهير بمنطقة العاصمة الفيدرالية برازيليا رخصت، أواخر يناير الماضي، لشركة توزيع الماء والصرف الصحي بالمنطقة بوضع برنامج لترشيد استعمال المياه في برازيليا.

وذكرت الوكالة أن تنزيل البرنامج لن يتم بشكل فوري وسيتم أخذ ثلاثة عوامل بعين الاعتبار، ويتعلق الأمر بانخفاض مستوى المياه، والتوقعات المطرية وحجم استهلاك المياه من قبل ساكنة المنطقة.

==================================

* الشيلي:

تم، أمس الثلاثاء، توقيع اتفاقية بشأن السياسة الإقليمية للسلامة الكيميائية في منطقة “لوس لاغوس”، خلال حفل حضره عدد من الفاعلين الإقليميين.

وحسب وزارة البيئة الشيلية، فإن هذه الاتفاقية، الأولى من نوعها على الصعيد الوطني، هي ثمرة للتعاون المشترك بين كافة القطاعات المعنية.

وتهدف هذه المبادرة إلى الحد من المخاطر المرتبطة بالتعامل مع المواد الكيميائية، لاسيما خلال مراحل الاستيراد والتصدير والإنتاج والاستخدام والنقل والتخزين والتخلص منها، لحماية صحة الإنسان وضمان سلامة البيئة.

اقرأ أيضا