أخبارالصومال..برنامج الأغذية العالمي يوصل إمدادات إغاثة للمحتاجين جراء الفيضانات

أخبار

فيضانات
08 نوفمبر

الصومال..برنامج الأغذية العالمي يوصل إمدادات إغاثة للمحتاجين جراء الفيضانات

مقديشو – أكد مدير برنامج الأغذية العالمي في الصومال قيصر أرويو أن الوكالة قامت بتوصيل أزيد من 260 طنا متريا من إمدادات الإغاثة الحرجة للمحتاجين جراء الفيضانات التي اجتاحت أجزاء من الصومال.

وقال “هذه وجبات لا تحتاج إلى تحضير ويمكنها دعم الأطفال والأمهات وأي شخص آخر يحتاج إلى استجابة فورية”.

ويهدف هذا البرنامج إلى دعم حوالي 4000 أسرة ، أي ما يناهز 24000 شخص.

وتسببت الأمطار الموسمية الغزيرة في حدوث فيضانات على طول نهري جوبا وشبيلي في ولايات هيرشابيل وجوبالاند وجنوب غرب البلاد. وتم الإبلاغ عن حدوث فيضانات مفاجئة في منطقة بنادير وجوهر في هيرشابيل وسيل جايل وجامي في جوبالاند.

وأفادت الأمم المتحدة بأن برنامج الأغذية العالمي قام ، بالتعاون مع شركاء آخرين بما فيهم مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية ، بتوسيع نطاق الاستجابة الإنسانية وتوفير الغذاء ومياه الشرب والمأوى والمساعدة الصحية للأسر المتضررة من هذه الفيضانات.

وانضمت المنظمة الأممية إلى الجهود الوطنية القائمة في الصومال لتقديم المساعدات العاجلة لعشرات الآلاف من الأشخاص المتضررين من الفيضانات التي دمرت أجزاء من البلاد ، لا سيما منطقة بيليت وين في ولاية هيرشابيل.

وفي مقاطعة بيليت وين وحدها ، تأثر أكثر من 270 ألف شخص ، ودمرت الأراضي الزراعية والبنية التحتية وتعطلت سبل كسب العيش في بعض المناطق الأكثر تضررا.

وجدد أرويو التأكيد على أن الوكالة تعمل بشكل وثيق مع سلطات الحكومة الصومالية لمد الأسر المتضررة بمواد الإغاثة اللازمة.

وفي السياق ، أفاد مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية في الصومال ، الذي يدعم فرقة العمل المعنية التي تضم السلطات المحلية والشركاء في المجال الإنساني ، بأنه لا يمكن تلبية الاحتياجات متوسطة وطويلة الأجل للمجتمعات المتأثرة بالموارد المتاحة الآن ، وهناك حاجة شديدة إلى مزيد من المساعدات.

إلى ذلك ، أكدت منظمة اليونيسف أن حوالي 200 ألف طفل تضرروا جراء الفيضانات الغزيرة في بيليت وين وبردال وبيدوة وجوهر ومهادين في الصومال.

وأوضحت المنظمة أن آلاف العائلات أجبرت على مغادرة منازلها والانتقال إلى المناطق المرتفعة. ويعيش العديد من النازحين في مخيمات مؤقتة أو في العراء. ويحتاج الكثيرون منهم بشكل ملح إلى المياه النظيفة وخدمات الصرف الصحي والنظافة الصحية والمأوى الآمن والإمدادات الصحية والغذائية.

اقرأ أيضا