أخبارالصويرة .. انطلاق فعاليات الدورة الثانية لمهرجان ” المحيطات”

أخبار

12 أبريل

الصويرة .. انطلاق فعاليات الدورة الثانية لمهرجان ” المحيطات”

 انطلقت مساء أمس الأربعاء بمدينة الصويرة، فعاليات الدورة الثانية لمهرجان ” المحيطات”، المنظمة الى غاية 18 أبريل الجاري بمبادرة من المعهد الفرنسي بمدينة الرياح، والهادفة الى توسيع نطاق ممارسة رياضة ركوب الأمواج.الصويرة –

كما تروم هذه التظاهرة، المنظمة بتعاون مع مجموعة من الشركاء المؤسساتيين والفاعلين الجمعويين والرياضيين بالصويرة، التحسيس بالرهان البيئي والمشاكل التي تعاني منها المناطق الساحلية والمحيطات، بالاضافة الى تلقين الاجيال الصاعدة المبادئ القائمة على احترام وحماية البيئة.

ويندرج هذا المهرجان، الذي يتضافر فيه الجانب الرياضي والفني والتربية على البيئة، والذي يشارك فيه البطل العالمي في ركوب الامواج المغربي بوجمعة غيلول، الحاصل على الرقم القياسي العالمي في أعلى قفزة ( 20 متر) سنة 2012، في اطار توجه هذه المدينة لتعزيز اشعاعها في المجال الرياضي.

وأشارت مديرة المعهد الفرنسي بالصويرة السيدة لويزا باباسي، في كلمة لها بهذه المناسبة، أن هذا المهرجان، الذي يعد فضاء للالتقاء والتقاسم والتعلم، يهدف الى تعزيز مكانة الصويرة باعتبارها وجهة عالمية لممارسة رياضة ركوب الأمواج.

وأضافت أن هذه التظاهرة من شأنها أن تشكل موعدا سنويا للالتقاء بين الرياضيين والفنانين والمهتمين بالمجال البيئي، وذلك بالنظر الى البرنامج الغني والمتنوع الذي تم تسطيره بهذه المناسبة.

ومن جهته، أوضح القنصل العام لفرنسا بمراكش، السيد فيليب كازيناف، أن تنظيم هذا المهرجان بمدينة ساحر كالصويرة، ينضاف الى التظاهرات الدولية التي تحتضنها هذه المدينة، خاصة شاطئها الذي يوفر كل الشروط لممارسة التزحلق على الماء، الشيء الذي يجعل هذه المنطقة الوجهة الثقافية والرياضية المفضلة.

وأشار الى أهمية هذا المهرجان الذي يولي اهتماما خاصا للقضايا البيئية، حيث يلتئم فيه الفاعلون في المجال الجمعوي والتربوي والثقافي والفني والجامعي، لدراسة سبل النهوض بثقافة ركوب الامواج ورياضة التزحلق على الماء، بالاضافة الى مجموعة من القيم التي تسعى هذه الرياضة الى نشرها.

وأضاف أن هذه التظاهرة، تهدف تثمين الامكانات التي تتوفر عليها الصويرة والدينامية التي أطلقها مؤتمر كوب 22 المنعقد بمراكش، على الخصوص، إثارة الاهتمام بأهمية حماية البيئة، مشيرا الى أن المهرجان من شأنه العمل على تعزيز ، بشكل أفضل، جاذبية مدينة الرياح على المستوى السياحي.

ويتضمن برنامج المهرجان تقلين مبادئ الممارسات الرياضية، وتقديم التجارب الفنية، بالاضافة الى الى أنشطة أخرى، من ضمنها عرض أفلام وثائقية وتنظيم معارض فنية، وحملات للنظافة بشاطئ المدينة ولقاءات تحسيسية حول البيئة خاصة لدى التلاميذ، ومسابقة للأندية المهتمة بركوب الامواج.

كما يشمل البرنامج تنظيم معرض حول موضوع ” المحيط والمناخ، التبادل من أجل الحياة”، الهادف الى التعريف، خاصة لدى الشباب، بالدور الذي يضطلع به المحيط في المحافظة على المناخ، حيث تشكل الأعلام ال 12 التي سيتضمنها المعرض ” المحيط والمناخ”، مسارا تربوي وتحسيسي حول المشاكل البيئية التي تعرفها المناطق الساحلية، من بينها ارتفاع درجة حرارة المناخ وظواهر الجوية.

كما سيتم تنظيم بهذه المناسبة، ندوات وورشات تتناول مواضيع تهم على الخصوص ” التغيرات المناخية ، من العلوم الى أخذ القرار” و” التغيرات المناخية في الوسط البحري” و” التحسيس بحماية المناطق الساحلية” .

اقرأ أيضا