أخبارالصين تدعو الى تعزيز حكامة القانون البحري والتنمية المستدامة للمحيطات

أخبار

projet
24 ديسمبر

الصين تدعو الى تعزيز حكامة القانون البحري والتنمية المستدامة للمحيطات

شانغهاي – الصين: دعت الصين خلال الدورة الأخيرة الـ73 للجمعية العامة للأمم المتحدة حول المحيطات وقانون البحار كل الدول الى تعزيز حكامة القانون البحري والتنمية المستدامة للمحيطات .

وقال نائب المبعوث الصيني الدائم في الأمم المتحدة ، وو هاي تاو ، إنه يتعين تعزيز الحوكمة العالمية للمحيطات، وبناء مجتمع مصير مشترك للبشرية من أجل هذه الغاية ،واقترح تطوير ” إقتصاد أزرق” وتحقيق أهداف التنمية المستدامة ،وكذلك تعزيز حكم القانون الدولي في مجال شؤون المحيطات، ودعم النظام البحري العادل والعقلاني.

وأضاف أن ” اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار توفر إطارا قانونيا عاما لشؤون المحيطات وتمثل أساسا جوهريا لها (…) و مازالت قواعد ومباديء القانون الدولي العام تحكم مسائل لا تنظمها اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار”.

وفي ما يتعلق بالمصائد العالمية، قال الدبلوماسي الصيني إن تلك الأنشطة ترتبط بشكل وثيق بأمن الغذاء والتغذية والحد من التلوث البحري وحماية البيئة، داعيا الى تعاون وثيق بين كافة الأطراف.

ولتحقيق هذا التعاون، أكد على الحاجة للتمسك بأهداف التنمية المستدامة وتعزيز التنمية العقلانية لمصادر المصائد وتحسين إطار عمل قانوني وطني وتعزيز إنفاذ القانون ، وذلك للمشاركة بشكل مكثف في التعاون الدولي لمكافحة الصيد غير القانوني وغير المبلغ وغير المنظم.

وفي ما يلي نشرة الأخبار البيئية لمنطقة آسيا وأوقيانوسيا لليوم الإثنين

– الهند / أطلقت وزارة البيئة والغابات والتغير المناخي الهندية ،يوم الجمعة، ” مشروع حماية الأسد الأسيوي” بهدف حماية والحفاظ على آخر فصيلة للأسود الأسيوية في العالم التي تنتقل بحرية، وكذا نظامها البيئية.

وتم اتخاذ هذا القرار بعد يومين من مقتل ثلاثة اسود دهسهم قطار للبضائع في المنتزه الوطني ومحمية الحياة البرية لجير بغوجارات في غربي الهند .

وقال وزير البيئة الهندي، هارش فاردهان،خلال اجتماع ، إن مشروع حماية الأسد الأسيوي سيعزز التدابير الحالية من أجل حماية هذا الحيوان المهدد بالانقراض بفضل التقنيات المتقدمة، والبحوث العلمية المنتظمة ،وتدبير الأمراض وتقنيات المراقبة الحديثة.

وأكد الوزير ان هذا المشروع ،الذي يمتد على مدى ثلاث سنوات، سيمول من طرف برنامج حكومي مركزي يرمي الى تنمية الحياة البرية .

وتعد الأسود الأسيوية في شرق الهند مهددة بالانقراض جراء الصيد الجائر وغير القانوني وفقدان بيئتها البرية.

————————-
– اندونيسيا/ قال الناطق باسم الوكالة الوطنية لتدبير الكوارث في اندونيسيا، سوتوبو بورو نوغروهو ،أمس الأحد، ان التسونامي الذي ضرب يوم السبت خلف خسائر مادية وبشرية في أربع مقاطعات وخاصة ببانديغلاند وسيرانغ ببانتين التابعة لإقليم جافا الغربية ،وكذا على مستوى لامبونغ سيلطان وتتانغاموس ،في جنوب سومطرة .

وخلف التسونامي ،وفق آخر حصيلة ، 281 قتيلا وأكثر من ألف جريح وعدد من المفقودين .

وأضاف المصدر ذاته أن عمليات الإجلاء والإنقاذ تتواصل في مختلف المناطق المتضررة ،مضيفا أنه تم تقديم مساعدات إنسانية الى المنكوبين والمتضررين جراء هذه الكارثة الطبيعية.

اقرأ أيضا