أخبارالصين…مقاطعة خنان تسجل هذا العام أفضل معدلات لجودة الهواء منذ أربعة أعوام

أخبار

20 ديسمبر

الصين…مقاطعة خنان تسجل هذا العام أفضل معدلات لجودة الهواء منذ أربعة أعوام

بكين  –  أعلنت مقاطعة خنان بوسط الصين ، أمس الثلاثاء ، عن تسجيلها هذا العام أفضل معدلات لجودة الهواء منذ أربعة أعوام.
وأوضح مكتب مكافحة ومعالجة تلوث الهواء في المقاطعة أنه ، الى غاية اول امس الاثنين ، سجلت المقاطعة 215 يوما بمؤشر جودة للهواء يقل عن 100، وهو ما يتماشى مع المستهدف الذي لا يقل عن 200 يوم.
وتراجع تركيز جسيمات (بي.إم2.5)، وهي جسيمات صلبة يحملها الهواء ويقل قطرها عن 2.5 ميكرون وهي أكثر ضررا على الصحة، بواقع 8.6 بالمئة على أساس سنوي إلى 64 ملليجرام لكل متر مكعب، بحسب المصدر ذاته الذي أشار  إلى أن تركيز الجسيمات حاليا دون المستهدف السنوي البالغ 66 ملليجرام لكل متر مكعب.
ومنذ بدء موسم التدفئة في منتصف نوبر الماضي، انخفض تركيز جسيمات (بي.إم2.5) بواقع 27 بالمئة على أساس سنوي بالمقارنة مع العام الماضي.
وقد فرضت السلطات في خنان غرامات إدارية بيئية هذا العام بلغ إجمالها 280 مليون يوان (42.3 مليون دولار ) .
وحددت الصين هدف تقليص متوسط مستوى (بي.إم2.5) بواقع 15 بالمئة على الأقل في المدن المحيطة بمنطقة بكين-تيانجين-خبي خلال الفترة بين أكتوبر 2017 و مارس 2018، بالمقارنة مع العام الماضي.

———————-
في ما يلي نشرة الأخبار البيئية لمنطقة آسيا و أوقيانوسيا:

الهند/ جددت المحكمة الوطنية الخضراء في الهند أوامرها السابقة بحظر المواد البلاستيكية، بما فيها الأكياس البلاستيكية وأدوات المائدة والتعبئة والتغليف، في جميع المدن والمناطق التابعة لولاية أوتاراخاند، على طول نهر “الغانج” وروافده.
وأوضحت المحكمة، وهي أعلى هيئة بيئية في الهند، أن القرار يشمل بيع وصنع وتخزين جميع المواد البلاستيكية، بعدما أكدت المعطيات الرسمية أن النفايات المرتبطة بهذه المواد يتم طرحها مباشرة في نهر “الغانج” ومصارفها، مما يشكل خطرا متزايدا على النظام البيئي بالمنطقة.
وأشارت هيئة المحكمة إلى أنه سيتم فرض غرامة قدرها 5000 روبية على كل من يخرق قراراتها، كما سيتم اتخاذ تدابير زجرية وعقابية ضد المسؤولين عن التلوث الحاد الذي يشهده نهر “الغانج” العظيم.

——————–

إندونيسيا/ تواصل مزارع نخيل الزيت في شمال سومطرة الإندونيسية استخدام المبيدات الخطرة، مما يعرض صحة عمال المزارع والمجتمعات المحلية لخطر كبير.
وكشفت نتائج دراسة استقصائية، أجرتها منظمة تعزيز وتطوير المشاريع المجتمعية، أن المبيدات المستخدمة في مزارع زيت النخيل في إندونيسيا تحتوي على مواد فعالة يمكن أن تسبب مشاكل صحية خطيرة في صفوف العمال.
وفي هذا الصدد، أوضح المدير التنفيذي لشركة “أوبوك”، هيروين ناسوتيون، أن معظم عمال زراعة زيت النخيل الذين كانوا يستخدمون رشاشات المبيدات يعانون من مشاكل صحية مماثلة، منها على الخصوص، الصداع ومشاكل في الرؤية والتعرق المفرط وصعوبات في التنفس وعدم انتظام ضربات القلب.

———————-

تايلاند / – أعلنت السلطات الصحية التايلاندية عن إطلاق دراسة استقصائية لحالات الالتهابات الحادة التي أصيب بها العديد من المزارعين في مقاطعه نونغ بوا لاممفو (شمال شرق البلاد).
وسيركز باحثون من “صندوق تايلند للأبحاث” تحقيقاتهم على امكانيه وجود صلة بين الاصابات  واستخدام مواد كيميائية معينة في الزراعة.
وذكرت الصحافة المحلية أن هناك شكوك بوجود صلة بين الحالات واستعمالات مبيد كيميائي قوي يستخدم للقضاء علي الأعشاب الضارة.
وكشفت الدراسات السابقة عن تركيز مواد كميائية تستعمل في المبيدات في تربه مزارع قصب السكر.

اقرأ أيضا