أخبارالصين والنرويج تعتزمان زيادة التعاون فى مراقبة المناخ والتنبوء فى القارة القطبية الشمالية

أخبار

21 أبريل

الصين والنرويج تعتزمان زيادة التعاون فى مراقبة المناخ والتنبوء فى القارة القطبية الشمالية

شانغهاي – في ما يلي نشرة الأخبار البيئية لمنطقة آسيا وأوقيانوسيا لليوم السبت..

-الصين/ تعتزم الصين والنرويج زيادة التعاون فى مراقبة المناخ والتنبوء فى القارة القطبية الشمالية.

وأفاد معهد فيزياء الغلاف الجوي التابع لأكاديمية العلوم الصينية ان علماء من البلدين سوف يعززون التعاون فى بحوث تغير المناخ وتأثيره فى القارة القطبية الشمالية .

وسيجري الباحثون من البلدين المزيد من البحوث حول كيفية تأثير تغير المناخ فى القارة القطبية الشمالية على مناخ أوروبا و آسيا .كما سيضعون نظاما للتنبؤ بالظواهر المناخية الشديدة والكوارث الثانوية .

ومن المتوقع ان يؤدي التعاون إلى تحسين استكشافات الصين وفهمها للمناخ والبيئة فى القارة القطبية الشمالية وتقديم الدعم العلمى لتطوير موارد القارة القطبية الشمالية والاستفادة من ممر القارة القطبية الشمالية .

ويرتكز التعاون على منصة مركز نانسن – تشو للبحوث الدولية التى أقامتها الصين والنرويج بصورة مشتركة فى عام 2003 .

———————————

-الهند / يعمل باحثون هنود في مجال الحياة البرية، من خلال دراسة علمية فريدة، على مراقبة ظاهرة البكتيريا لدى نوع من النسور المهاجرة التي تصبح مقاومة للمضادات الحيوية أثناء إقامتها في الهند.

وأفرزت دراسة هذه الأنواع المهاجرة البرية في الهند نتائج مفاجئة وأخرى مثيرة للاهتمام، بحيث أشارت إلى أن بكتيريا “إشيرشيا كولي”، تمت ملاحظتها في أكثر من 90 في المئة من النسور المصرية المهاجرة في الشتاء في مناطق شمال غرب الهند، مما يعني أن البيئة المحلية هي عنصر مفتاح سلالات تلك البكتيريا.

وأشارت الوثيقة إلى أن هذا النوع النادر من البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية ليست بالضرورة ضارة للطيور التي تملكها، معتبرة أنه “في بلدان مثل الهند، حيث تكون الحياة البرية على اتصال مع الإنسان والحيوانات الأليفة، يجب على الحكومة مراقبة سلامة الحياة البرية بشكل دقيق للحيلولة دون تفشي أي أوبئة.

———————————–

– تايلاند/ رفضت محكمة في لويي بشمال شرق تايلاند الإتهامات التي وجهت لناشطات يناضلن ضد توسيع رخصة استغلال منجم للذهب في الإقليم بسب تأثيره على البيئة.

وتوبعت النساء بتهمة التجمع بدون رخصة وعرقلة أشغال مجلس محلي كان بصدد دراسة طلب للشركة المنجمية، وهي تهمة تصل عقوبتها الى خمس سوات سجنا نافذا.

ولقيت النساء ، اللواتي كن يحتجن على التلوث الذي يتسبب فيه منجم الذهب هذا ، تضامنا واسعا من قبل المنظمات غير الحكومية الدولية .

وقالت المحكمة في تبريرها لرفض الإتهامات،ان المتهمات ،اللواتي يعشن في منطقة منجم الذهب الذي يمس نشاطه مباشرة وسائل عيشهن ، لهن الحق في الاحتجاج سلميا.

اقرأ أيضا