أخبارالطيور الجارحة في الدنمارك تشهد ارتفاعا ملحوظا في المناطق الطبيعية في البلاد

أخبار

28 ديسمبر

الطيور الجارحة في الدنمارك تشهد ارتفاعا ملحوظا في المناطق الطبيعية في البلاد

 كوبنهاغن – تشهد الطيور الجارحة في الدنمارك ارتفاعا ملحوظا في المناطق الطبيعية في البلاد.

وقدرت الجمعية الدنماركية لعلم الطيور أن عدد الطيور الجارحة قد يتضاعف خلال السنوات المقبلة.

ويوجد عدد محدود من أفضل الأماكن لهذا النوع من الطيور في جميع أنحاء البلاد، خاصة في جنوب وشرق جوتلاند، وفين وبورنهولم.

ويرى عالم الطيور، بير راسموسن، أن تزايد عدد الطيور الجارحة يظهر إشارات عن توسعها في مواطن أخرى بغرب وشمال البلاد.

وأكد راسموسن أنه “تم خلال السنة الجارية العثور على أزواج جديدة من الطيور الجارحة في مناطق لم يكن معروفا تواجدها بها”.

ويمكن للطيور الجارحة، على عكس الأنواع الأخرى من الطيور المفترسة، أن تعيش بالقرب من الأنواع الأخرى خلال موسم التكاثر.

وقال راسموسن إن “الطبيعة الاجتماعية للطيور الجارحة تسهل رؤيتها خلال أشهر فصل الشتاء حينما تجتمع ضمن مجموعات كبيرة أو صغيرة”.

ومن المنتظر أن يقوم علماء الطيور في أوروبا، خلال عطلة نهاية الأسبوع الأول من يناير المقبل، بحساب عدد الطيور الجارحة.

وقال راسموسن إن “عدد الطيور الجارحة كان يبلغ، خلال سنة 2016، حوالي 50 ألف طائر في أوروبا”.

وتعد الطيور الجارحة من بين أنواع الطيور التي توجد ضمن القائمة الدولية للأنواع المهددة بالانقراض.

====================

ذكرت وزارة البيئة والأغذية الدنماركية أنه سجلت حالات عديدة لهجمات الذئاب ضد الأغنام خلال سنة 2013.

وأدت هجمات الذئاب التي تواجدت في مناطق فلاحية خلال السنة الماضية إلى نفوق حوالي 50 من الأغنام.

وتقوم الوزارة بتعويض الفلاحين عن خسائرهم، حيث من المنتظر أن يتم تقديم نحو 100 ألف كرونة دنماركية خلال سنة 2017.

استطاعت الدنمارك، ولأول مرة في تاريخها، تلبية احتياجاتها من الكهرباء خلال يوم 24 دجنبر الجاري، من خلال الطاقة التي تنتجها توربينات الرياح.

ويستهلك الدنماركيون الطاقة بشكل كبير يوم 24 دجنبر من كل سنة (بين الساعة الخامسة صباحا والسادسة مساء) حيث تعد أغلب العائلات الوجبات التقليدية لأعياد الميلاد.

====================

وضعت شركة “كومبانيا إوليكا فيسينت غريرو” المكسيكية طلبا لدى شركة “فيستاس” الدنماركية لصناعة توربينات طاقة الرياح لتزويد مزرعة “فيسنتي غريرو” في ولاية تاموليباس بتوربينات تنتج 118 ميغاواط.

ويأتي هذا الطلب بناء على اتفاقية شراء الكهرباء الخاصة التي تشمل توريد وتركيب توربينات ذات جودة عالية.

وتؤكد هذه الطلبات والتوربينات التي يجري حاليا تركيبها في تاموليباس، التوجه الاستراتيجي لشركة “فيستاس” في السوق المكسيكية، مع توفير أحدث التقنيات والحلول المصممة لتحقيق أعلى إنتاج في مزارع طاقة الرياح بالمكسيك.

وأوضح خوان أرالوس، مدير المبيعات في “فيستاس”، أن “جيمكس” و”فيستاس” من رواد طاقة الرياح في تاموليباس منذ ثلاث سنوات، و”نحن مستمرون في تطوير طاقة الرياح في المنطقة من خلال توفير حلول خاصة تلبي المتطلبات الفريدة لكل مشروع”.

وأشادت أنجليكا رويز سيليس، الرئيسة المديرة العامة لفيستاس بالمكسيك وشمال أمريكا اللاتينية، بالعمل الذي تقوم به “المكسيك من أجل تعزيز الطاقات المتجددة”.

وأشارت إلى أن البلاد حققت، خلال سنوات قليلة، “تقدما كبيرا لتصبح مثالا يحتذى بالنسبة لدول أمريكا اللاتينية الأخرى”.

وأكدت على دور شركة “فيستاس” على المدى الطويل لمواصلة دعم تحول المكسيك نحو الاقتصاد الأخضر.

ومن المنتظر أن يتم تسليم توربينات طاقة الرياح خلال الربع الثالث من سنة 2018 وأن يتم وضعها رهن الخدمة في الربع الأول لسنة 2019.

=====================

تالين / وقعت شركة “إنيفيت”، وهي الفرع البولوني لمجموعة “إيستي إنيرجيا” الاستونية للطاقة اتفاقية لشراء الطاقة مع مزرعة الرياح “جيويند” من أجل بيع الكهرباء لزبنائها التجاريين.

وذكر أندريس سوت، عضو مجلس إدارة “إيستى انيرجيا”، في بلاغ له، أنه “يمكن لمنتجي الطاقة المتجددة في بولونيا، اعتبارا من السنة المقبلة، اختيار الشركاء التجاريين الذين يبيعون لهم منتجاتهم”.

وأكد أندريس سوت أن مزرعة “جيويند” تعد أول منتج للطاقة المتجددة “يختارنا كشريك، وآمل في أن يتم في المستقبل توقيع اتفاقيات تعاون مع العديد من منتجي الطاقة الخضراء”.

وأشار إلى أن بيع الكهرباء والغاز الطبيعي للزبناء التجاريين في بولونيا يندرج ضمن الهدف الاستراتيجي لشركة “إيستي إنيرجيا”، مع طموح بالانتقال إلى مجال تقديم الحلول التي تحسن استهلاك الطاقة.

وتعمل “إنيفيت”، وهي شركة تابعة لشركة “إيستي إنيرجيا”، على بيع الكهرباء والغاز للزبناء التجاريين في بولونيا، حيث وقعت إلى غاية الآن نحو 50 اتفاقية مع مؤسسات اقتصادية في البلاد.

ويبلغ حجم سوق الكهرباء البولونية أكثر من 161 تيراواط/ساعة في السنة، أي أزيد بستة أضعاف عن مجموع سوق الطاقة في منطقة البلطيق.

كما يصل حجم سوق الغاز في بولونيا إلى أكثر من 166 تيراواط/ساعة في السنة.

يذكر أن مجموعة “إيستي إنيرجيا” تضم أكثر من 20 شركة وتشغل حوالي 5800 شخص، وتتواجد أيضت في لاتفيا وليتوانيا وألمانيا والأردن والولايات المتحدة وفنلندا والسويد.

===================

هلسنكي / تعرضت الحكومة الفنلندية لانتقادات حادة بعد الكشف عن مشروع قانون يتعلق بصلاح قانون رعاية الحيوانات.

وقالت فيلا نينيستو، الرئيسة السابقة لحزب الرابطة الخضراء، إن هذا المشروع “لن يدخل عمليا أي تعديلات جوهرية حول رعاية الحيوانات على الرغم من الأمل الذي يحذو الرأي العام”.

وكشفت نتائج استطلاع أوروبي أجري خلال سنة 2015، أن 90 في المائة من الفنلنديين يعتقدون أنه يمكن تحسين مجال رعاية الحيوانات في فنلندا.

وفي الوقت الذي طالبت فيه منظمة “أنيماليا” الفنلندية لحقوق الحيوانات بمراجعة مشروع القانون، أكدت وزارة الفلاحة والغابات أن مشروع القانون يأتي للحفاظ على الثروة الحيوانية.

وقالت هايدي كيفيكاس، المديرة العامة بالنيابة لمنظمة “أنيماليا”، في بلاغ لها، إن “دولا مثل السويد والنرويج والدنمارك تعرف فترة مزدهرة من حيث توفير العناية بالحيوانات”.

اقرأ أيضا