أخبارالعالم البريطاني ستيفن هاوكينغ ينتقد القرار الأخير للرئيس الأمريكي دونالد ترامب القاضي بسحب…

أخبار

03 يوليو

العالم البريطاني ستيفن هاوكينغ ينتقد القرار الأخير للرئيس الأمريكي دونالد ترامب القاضي بسحب الولايات المتحدة من اتفاق باريس حول المناخ

الولايات المتحدة – انتقد العالم البريطاني ستيفن هاوكينغ القرار الأخير للرئيس الأمريكي دونالد ترامب القاضي بسحب الولايات المتحدة من اتفاق باريس حول المناخ، مشيرا إلى أن هذا القرار من شأنه أن يعرض كوكب الأرض للخطر.

وأكد هاوكينغ، في حوار مع التلفزيون البريطاني (بي بي سي) والذي تناقلت الصحف الأمريكية مضامينه على نطاق واسع، أن انسحاب الولايات المتحدة قد يتسبب في عواقب وخيمة في جميع أنحاء العالم.

واعتبر العالم البريطاني أن الاحتباس الحراري أصبح واقعا لا رجعة فيه، مضيفا أن الوضع قد يزداد تدهورا في غياب أية إجراءات ملموسة لاحتواء أسباب هذه الظاهرة.

0-0-0-0-0-0-0-0-0-0

كندا :

أعلن الوزير الكندي للموارد الطبيعية، جيم كار،  أن الحكومة أعطت موافقتها على قرار المكتب الوطني للطاقة لصالح مشروع الربط الكهربائي بين كندا والولايات المتحدة تحت بحيرة (إيري)، بشرط أن يستجيب ل 42 شرطا.

وسيساهم مشروع الربط في الرفع من تجارة الطاقة بين البلدين، علما أن الطرف الكندي في المشروع، الذي تقدر قيمته ب 544 مليون دولار، سيساهم في خلق 331 منصب شغل خلال مرحلة التشييد.

ويقوم المشروع، الذي ينتظر أن يكون جاهزا عام 2020، على بناء خط تحت بحري في الاتجاهين لنقل الكهرباء بقدرة تصل إلى ألف ميغاواط على طول يصل إلى حوالي 117 كلم، وهو الخط الذي سيمر عبر بحيرة (إريي) وسيقوم بأول ربط مباشر بين أونتاريو (كندا) وبنسلفانيا (الولايات المتحدة).

وفي يناير 2016، في انتظار صدور خلاصات دراسة المسلسل البيئي والتشريعي للمشروع، أعلنت حكومة أوتاوا عن خطوة مؤقتة لقيادة مسلسل اتخاذ القرار بخصوص المشاريع الكبيرة التي توجد موضوع تقييم بيئي، وفي ضوء هذه المقاربة المؤقتة والمبادئ المعلنة تم تقييم مشروع الربط الكهربائي.

وقال جيم كار أن كندا تتوفر على مجموعة متنوعة من الموارد الطبيعية. في إطار الانتقال إلى اقتصاد منخفض الكربون، تلعب الطاقة دورا مهما للغاية. ومشروع ربط تحت بحيرة إيريي يجسد بشكل ملموس أن البيئة والاقتصاد يسيران جنبا إلى جنب بكندا”.

0-0-0-0-0-0-0-0-0-0

سالفادور :

اختتمت وزارة البيئة والموارد الطبيعية بسالفادور، نهاية الأسبوع الماضي، دورة تكوينية لفائدة حوالي 450 فاعلا محليا،  من مؤسسات رسمية ومدنية، حول “تدبير الموارد المائية”.

وتطرقت الدورة التكوينية، التي جرت بتعاون مع الوكالة الإسبانية للتعاون الدولي والمعهد المكسيكي لتكنولوجيا الماء، إلى التدبير المندمج للموارد المائية، والمياه والفرشات الباطنية، والتلوث المائي، وهندسة شبكات قياس جودة المياه، ودراسة تأثير التغيرات المناخية وموجات الجفاف.

واعتبرت وزيرة البيئية والموارد الطبيعية، لينا بوهل، أن الدورة التكوينية، التي انطلقت في يناير الماضي، شملت مختلف مناطق ومحافظات البلد، واستفاد منها فاعلون في مختلف القطاعات الانتاجية ذات الصلة المباشرة أو غير المباشرة بتدبير واستغلال المياه.

0-0-0-0-0-0-0-0-0-0
غواتيمالا :

أفادت دراسة أمريكية نشرت على موقع (بوبلينيوز) أن اجتثاث الغابات، في إطار مشاريع لتبييض أموال المخدرات، تسبب في القضاء على بين 15 و 30 في المئة من الغطاء الغابوي بكل من غواتيمالا وهندوراس وغواتيمالا خلال 15 سنة الأخيرة.

وأفادت الدراسة، التي ساهمت في إنجازها العديد من الجامعات الأمريكية، أن الغطاء الغابوي تراجع بين 2001 و 2014 بحوالي مليونين و 23 ألف هكتار، موضحة أن حوالي 400 ألف هكتار من بينها تعزى لأسباب على علاقة مباشرة بإنجاز مشاريع إنتاجية بتمويل من الرساميل المتأتية من تجارة المخدرات.

وحذرت الدراسة من أن 30  إلى 60 في المئة من المساحات المتضررة بسبب مشاريع تبييض الاموال تقع ضمن المناطق المحمية بالبلدان الثلاثة، وهو ما يهدد بشكل مباشر جهود المحافظة على الغابات التي تعتبر خزانا مهما للكربون.

اقرأ أيضا