أخبارالغطاء الغابوي يعد المساهم الأكبر في الحد من آثار التغيرات المناخية(المديرية الإقليمية للمياه…

أخبار

22 مارس

الغطاء الغابوي يعد المساهم الأكبر في الحد من آثار التغيرات المناخية(المديرية الإقليمية للمياه والغابات بالقنيطرة)

القنيطرة-أكد مسؤول بالمديرية الإقليمية للمياه والغابات ومحاربة التصحر بالقنيطرة أن الغطاء الغابوي يعد المساهم الأكبر في الحد من آثار التغيرات المناخية ومن ثم يتعين الكف عن الممارسات والأنشطة التي تهدد الغابات، لاسيما منها المتاخمة للمدار الحضري.

وفي هذا الصدد، أشار المكلف بالتواصل بالمديرية الإقليمية للمياه والغابات ومحاربة التصحر بالقنيطرة، السيد الحبيب اجدي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، على هامش تنظيم هذه المديرية أمس الثلاثاء، لتظاهرة بيئية بفضاء مؤسسة للتعليم الابتدائية بتعاون مع المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني ، إلى أن أطر المديرية تبذل جهودا متواصلة ومنتظمة من أجل إبراز دور الغابة في المحافظة على البيئة، وكذا تسليط الضوء على مختلف الإجراءات التي يجب اتخاذها للمحافظة عليها.

وأوضح أنه تم لهذه الغاية، تنظيم تظاهرة بيئية بفضاء مؤسسة التعليم الابتدائي، “أبي تمام” الكائنة بتراب الجماعة القروية أولاد سلامة، بإقليم القنيطرة، مبرزا أن رمزية هذه التظاهرة تكمن أيضا في تزامنها مع تخليد اليوم العالمي للغابة، والذي يصادف يوم 21 مارس من كل سنة.

وتهدف هذه التظاهرة، التي تخللتها عدة أنشطة تمحورت على الخصوص حول الغابة ودورها في المحافظة على البيئة، أساسا إلى تحسيس الناشئة بأهمية المحافظة على البيئة عموما، وعلى المجالات الغابوية خصوصا.

وتميزت التظاهرة بغرس شجرة بفضاء المؤسسة التعليمية تحمل اسم شجرة “كوب 22” تخليدا لحدث تنظيم المغرب لمؤتمر الأطراف العالمي حول المناخ (كوب22) الذي احتضنته مراكش خلال شهر نونبر المنصرم، وكذا بتوزيع الجوائز على المؤسسات التعليمية الابتدائية الفائزة بجائزة الصحفي الصغير، التي نظمتها المديرية الإقليمية للمياه والغابات ومحاربة التصحر القنيطرة، حول موضوع “دور الغابة في الحد من آثار التغيرات المناخية”.

اقرأ أيضا