أخبارالفطريات تطلع بدور هام جدا في توازن النظام البيئي داخل المحيط الغابوي

أخبار

05 سبتمبر

الفطريات تطلع بدور هام جدا في توازن النظام البيئي داخل المحيط الغابوي

وارسو / أكدت دراسة صادرة عن مختبر علم البيولوجيا لجامعة لودز البولونية أن” الفطريات تطلع بدور هام جدا في توازن النظام البيئي داخل المحيط الغابوي” .

وبعد أن أشارت الدراسة ،الاصدرة أمس الثلاثاء ، الى وجود حوالي 1400 نوع من الفطريات الصالحة للأكل و250 نوع سام في بولونيا ،أبرزت أن الفطريات بشكل عام “تساهم بدور أساسي في الحفاظ على توازن تربة وهواء المحيط الغابوي ،بفضل افرازات كيماوية طبيعية غير مرئية بالعين المجردة” .

واعتبرت الدراسة أن “الإنسان يتعامل مع الفطريات كغذاء موسمي فقط ،وقد يعمل على تدميرها دون معرفة بالأدوار التي تطلع بها للمحافظة على المحيط البيئي وحماية أنواع كثيرة من الكائنات الغابوية من الاندثار” .

وأشارت إلى أنه ” في كثير من الأحيان لا يدرك الإنسان أهمية دور الفطريات في النظام الإيكولوجي العام ، لا سيما دور الفطريات في الفتك بمواد نباتية وحيوانية وحشرات ضارة بالطبيعية ،خاصة وأنها تمتلك أجهزة دقيقة لفرز المواد المضرة ،وهي إفرازات شبيهة ب”المضاداة الحيوية”” .

وشددت الدراسة على أنه “من النادر جدا أن يتصور الإنسان أنه يمكن للغابات أن تعيش من دون فطريات ، لأن الغابات بدونها ستبدو كمقبرة ضخمة من البقايا والنباتات والحيوانات”، مضيفة أن الفطريات “هي أيضا طفيليات ، والتي في حالة النظام البيئي مهمة للغاية ولا تلعب دورا سلبيا ،وهي تعمل خاصة على تنظيف فضاء للعيش السليم لكائنات أخرى من مكونات الغابة الدقيقة منها والكبيرة نسبيا “.
——————————-
فيما يلي نشرة أخبار البيئة من شرق أوروبا:
روسيا/ ابتكر علماء روس من جامعة فورونيج الحكومية في روسيا جهازا جديدا لكشف غاز الأوزون ونسبة تركيزه في الهواء.

ويقوم الأوزون في الطبقات العليا من طبقة الستراتوسفير “بتصفية” الأشعة البنفسجية الضارة للشمس، ويمنع وصولها إلى الكائنات الحية على الأرض.

أما غاز الأوزون بحد ذاته، فيعد من الغازات السامة ويعمل عمل غاز الفوسجين (أكثر ضررا من غاز الكلور بـ9 مرات)، حيث يؤدي استنشاق غاز الأوزون إلى إجهاد جسم الإنسان والشيخوخة المبكرة وظهور الأورام الخبيثة.

وقال العالم ألكسندر سامويلوف، إن “غاز الأوزون، على عكس الغازات السامة مثل كبريتيد الهيدروجين والأمونياك (غاز النشادر)، من الصعب اكتشافه في الهواء، والأكثر صعوبة تحديد تركيزه دون أجهزة خاصة، لذلك، يبحث العلماء في جميع أنحاء العالم عن طرق ومواد يمكن استخدامها لتحديد تركيز الأوزون في الهواء بدقة”.

لذلك استخدم علماء جامعة فورونيج الحكومية البنية النانوية لأوكسيد البلاديوم في جهاز استشعار الغازات، فأثبت أنه فعال جدا وواعد في الكشف عن غاز الأوزون وغاز ثاني أكسيد النيتروجين ونسبتيهما في الهواء.

ووفقا للباحث ستانسلاف ريابتسوف، فإن طريقة الحصول على البنى النانوية المستخدمة سهلة، وتماثل بنتائجها الطرق الصناعية التقليدية الصعبة.

ويواصل الباحثون الروس مع علماء من رومانيا وتركيا تحسين الطريقة الجديدة للحصول على نتائج دقيقة لكشف الأوزون وتركيزه في الهواء.
——————————
تركيا / تم أواخر غشت الماضي بالعاصمة السويدية استوكهولهم، اختيار المؤسسة التركية للمياه لتتولى مهمة استضافة مكتب التنسيق الخاص بمبادرة إقليمية جديدة للتعاون بشأن الموارد المائية العابرة للحدود في منطقة الشرق الأوسط حتى عام 2020.

وسيشارك في بناء المشروع خبراء مياه وصناع قرار من دول تركيا والعراق وسوريا ولبنان والأردن وإيران، وذلك بهدف استخدام المياه كأداة للتنسيق وتقليل الصراعات الناشئة عن موارد المياه العابرة للحدود في منطقة الشرق الأوسط.

وقال مسؤول سابق بوزارة المياه والغابات التركي، حسن ساري كايا، في تصريح لصحيفة “ديلي صباح”، عقب اللقاءات التي استمرت يومين في استوكهولم ،إن تركيا تسعى عبر انضمامها الرسمي إلى المبادرة “للمساهمة بطريقة يمكن أن تغير التصورات حول المياه بوصفها مصدرا للنزاعات وتحويلها إلى سبب للسلام”.

اقرأ أيضا