أخبارالفنانة البريطانية كاترينا كوبين تجمع أكياسا من البلاستيك لعرضها في متحف مخصص في مبادرة ترمي إلى…

أخبار

06 نوفمبر

الفنانة البريطانية كاترينا كوبين تجمع أكياسا من البلاستيك لعرضها في متحف مخصص في مبادرة ترمي إلى التوعية بالتأثير البيئي لهذه المنتجات

بريطانيا – تجمع الفنانة البريطانية، كاترينا كوبين، أكياسا من البلاستيك لعرضها في متحف مخصص تعتزم إنشاءه قرب غلاسكو، في مبادرة ترمي إلى التوعية بالتأثير البيئي لهذه المنتجات التي “تكشف الكثير عن أسلوب حياتنا”.

وتفك كاترينا غلاف طرد وتفرغ محتوياته الثمينة ببطء وبدقة كما لو كانت تتعامل مع لفيفة قديمة من ورق البردي. لكن العناصر التي تضعها على طاولة استوديو مؤقت في مصنع قديم لصناعة الغلايين شرق غلاسكو هي أكثر من مجرد أكياس بلاستيكية.

ويعتبرها كثر عناصر تاريخية تمثل تجاوزات المستهلكين في القرنين العشرين والحادي والعشرين.

وبالنسبة إلى كوبين البالغة من العمر 24 عاما، يروي كل كيس بلاستيكي قصة العصر الحديث، ولذلك، قبل عامين، أصبحت من هواة الجمع وتخطط لإقامة متحف مخصص للأكياس البلاستيكية.

وقالت في تصريح صحافي “بدأت الفكرة تراودني عندما شعرت بأن مكبات النفايات قد تشكل حفريات أثرية في المستقبل، وبالنسبة إلى حضارتنا، ستكون مليئة بالبلاستيك”، مضيفة “إنها تكشف الكثير عن أسلوب حياتنا في السنوات الستين الماضية من حيث الاستهلاك والتاريخ الاجتماعي”.

وأكدت كوبين “يمكنهم توثيق أو الكشف عن التحولات الرئيسية في أنماط حياتنا والأحداث التاريخية الرئيسية”.

وعندما أعلنت كوبين أنها تنوي إقامة متحف، أرسلت إليها أكياس من كل أنحاء العالم بكميات هائلة. وتضم مجموعتها المتنامية أكياسا من نيويورك والاتحاد السوفياتي السابق.

اقرأ أيضا