أخبارالفيتنام.. تقرير يؤكد توفر السوق المحلية على أزيد من 3000 صنف من المواد الكيماوية لحماية النباتات

أخبار

06 نوفمبر

الفيتنام.. تقرير يؤكد توفر السوق المحلية على أزيد من 3000 صنف من المواد الكيماوية لحماية النباتات

الفيتنام- أفاد تقرير لوزارة الفلاحة والتنمية القروية الفيتنامية أنه تتوفر في السوق المحلية أزيد من 3321 من المواد الكيماوية لحماية النباتات و 260 للخضروات .
وحذر خبراء من أن كميات المواد الكيماوية المستعملة في القطاع الزراعي تعد مقلقة ،معربين عن أسفهم لكون المزارعين أصبحوا يعتمدون أكثر فأكثر على استخدام المبيدات .
وذكر التقرير أن الفيتنام صرفت 989 مليون دولار في عام 2017 لاستيراد المواد الكيماوية ، أي بزيادة 4ر36 بالمئة بالمقارنة مع عام 2016، وجاءت الواردات أساسا من الصين، أي بنسبة 6ر52 بالمئة من الواردات.
وأنفقت الفيتنام خلال الخمس سنوات الأخيرة ما بين 500 و 700 دولار في السنة لاستيراد المواد الكيماوية من الصين . وكانت حوالي 48 بالمئة من الواردات (19 ألف طن) من مبيدات الأعشاب و 32 بالمئة ( 16400 طن) من مبيدات الآفات .

———————–

في ما يلي نشرة الأخبار البيئية لمنطقة آسيا وأوقيانوسيا لليوم الثلاثاء..

– الصين/ أظهرت نتائج تقرير أصدرته مصلحة الدولة الصينية للإحصاء تسارع الجهود التي بذلتها البلاد للتحول من هيكل الطاقة المعتمد على الفحم إلى آخر يعتمد على إنتاج طاقة أكثر نظافة وتنوعاً، وذلك على مدار السنوات الأربعين الماضية.

وأشار التقرير إلى أن إنتاج الغاز الطبيعي وصل إلى 148 مليار متر مكعب، والطاقة الكهربائية الأولية إلى 1.8 تريليون كيلو واط/سا في العام الماضي 2017.

وجاء في التقرير أن حصة إنتاج الطاقة النظيفة واصلت نموا مستمرا، إذ سجل الغاز الطبيعي زيادة بنسبة 5.4 بالمئة بالنسبة إلى إجمالي إنتاج الطاقة، فيما قفز إنتاج الطاقة الكهربائية وأنواع الطاقة النظيفة الأخرى بنسبة 17.4 بالمئة العام الماضي، وهي النسبة الأعلى منذ العام 1978.

وأشار المصدر ذاته الى أن صافي واردات الطاقة في الصين واصل اتجاها مثاليا في العام الماضي، حيث انخفضت نسبة استيراد الفحم الخام بـ 1.2 بالمئة، مقابل 18.4 بالمئة للغاز الطبيعي، مقارنة بمعدلات السنوات الخمس الماضية.

——————

– تايلاند/ بدأ مجموعة من ساكنة مدينة بتشابوري بوسط تايلاند مدعومين بمناضلي المنظمات المدافعة عن الطبيعة يوم الاثنين مسيرة عبر البلاد للتنديد بمشروع إقامة وحدة لمعالجة النفايات في مدينتهم.

وأكد المتظاهرون الذين يحملون لافتات ويوزعون منشورات انهم سيسيرون على الأقدام عبر البلاد لمدة 50 يوما للتعبير عن رفضهم لتحويل مدينتهم الى مكب لنفايات مدن أخرى في المنطقة.

وينص المشروع على نقل التفايات الصلبة من عدد من المدن والبلدات في المنطقة لمعالجتها في وحدات ستتم إقامتها في مدينة بتشابوري.

وفي تصريح للصحافة، أكد المتحدث باسم المتظاهرين ان العديد من الشركات تعتزم إقامة مصانع في مدينتهم لمعالجة النفايات ومحطات لتوليد الكهرباء بحرق النفايات.

اقرأ أيضا