أخبارالقاهرة : اكتشاف طريقة مستمرة لمكافحة السحابة السوداء التي تغطي سماء القاهرة وعدة محافظات أخرى…

أخبار

08 مارس

القاهرة : اكتشاف طريقة مستمرة لمكافحة السحابة السوداء التي تغطي سماء القاهرة وعدة محافظات أخرى خلال أشهر الخريف

القاهرة : أدت تجربة في مختبر للعلوم في مدرسة ثانوية في مصر إلى اكتشاف طريقة مستمرة لمكافحة السحابة السوداء التي تغطي سماء القاهرة وعدة محافظات أخرى خلال أشهر الخريف من كل عام.
وفازت صاحبة التجربة، ياسمين يحيي مصطفى (19 سنة) بجائزة دولية في 2015 لاختراعها تقنية لتنقية المياه، والحد من معدلات تلوث الهواء المنبعث من حرق قش الأرز بعد الزراعة الموسمية.
وقد بدأت السحابة السوداء التي تلوث أجواء مصر في الظهور عام 1997 وانتشرت سريعا بحيث أصبحت تمثل 42 في المئة من تلوث الهواء في مصر.
ويرجع السبب الأساسي وراء هذا التلوث إلى حرق الفلاحين أطنانا من قش الأرز لعدم توافر الامكانات اللازمة لنقله إلى مراكز إعادة التدوير ولارتفاع التكلفة المطلوبة.
ومن أكثر الحلول المبتكرة التي قدمت لمواجهة هذه المشكلة اختراع ياسمين المسمى “طاقة قش الأرز”، وهو الاختراع الفائز بالمركز الأول في مسابقة انتل للعلوم والهندسة عام 2015.

0000000000

في ما يلي نشرة الأخبار البيئية من العالم العربي :
— شدد خالد فهمى، وزير البيئة المصري، على ضرورة زيادة فرص الاستثمار في المحميات الطبيعية وتدوير مخلفات المصانع والمخلفات الزراعية وتحويل المخلفات إلى طاقة.
وأكد فهمي، في تصريح ، أمس الثلاثاء، أن وزارة البيئة تسعى إلى تطوير المحميات الطبيعية على مستوى الجمهورية، والاستثمار بها في إطار استراتيجية التنمية المستدامة 2030.

0000000000

الرياض : أعلنت الهيئة السعودية للمدن الصناعية ومناطق التقنية (مدن) أمس الثلاثاء، نجاح تجربتها في استخدام نظام الطاقة الشمسية لتشغيل مبناها الإداري في المدينة الصناعية الثالثة في الرياض.
وذكرت الهيئة في بيان أوردته وكالة الأنباء السعودية أنها نجحت في استخدام الخلايا الشمسية مع نظام تخزيني للطاقة للمساهمة المحافظة على البيئة وتقليل الكلفة.
وأوضحت الهيئة أن هذا النظام تنعدم فيه نسبة المخالفات الانبعاثات الضارة والانبعاثات والأخطار، ويبلغ إجمالي الطاقة المستخلصة في المشروع 103 كيلو واط، وهي قادرة على تغطية مساحة المشروع بمتوسط طاقة إنتاجية يومية 558 كيلوواط في الساعة، تولدها 350 خلية شمسية.
وتبلغ مساحة المدينة الصناعية الثالثة مليون متر مربع، تضم أكثر من 90 مصنعا جاهزا، خصصت للصناعات الغذائية والخفيفة الصديقة للبيئة.

0000000000

أبو ظبي : تسعى هيئة البيئة في أبوظبي لزيادة نسبة المحميات الطبيعية البرية إلى 15.43 بالمائة والبحرية إلى 13.45 بالمائة خلال السنوات الأربع المقبلة، نظرا لما تمثله شبكة المحميات الطبيعية في أبوظبي من أهمية في المحافظة على النظم البيئية والتراث الطبيعي والثقافي في الإمارة.
وأوضحت الهيئة أن النسبة الحالية للمحميات البرية هي 10.45 بالمائة والمرتقب أن تصل النسبة إلى 15.43 بالمائة عام 2020، فيما تصل نسبة المحميات البحرية حاليا إلى 13.22 بالمائة ويرتقب أن ترتفع في سنة2020 إلى 13.45 بالمائة.
وأكدت هيئة البيئة في أبوظبي تركيز جهودها خلال الأعوام الأربعة المقبلة على بناء إطار تخطيطي وقانوني متين لإنشاء وإدارة شبكات تمثيل المحميات البرية والبحرية، والإدارة الفاعلة والمحافظة على المحميات البرية والبحرية، وضمان التنفيذ الفاعل لخطط المحافظة داخل الموقع، وتعزيز الإنفاذ والامتثال القانوني داخل وخارج المحميات البرية والبحرية، وتحقيق مشاركة أفضل للمجتمع في المحميات البرية والبحرية.
وتتميز أبوظبي باحتضانها مجموعة متنوعة من النظم البيئية التي تشمل غابات القرم، والشعاب المرجانية، والأعشاب البحرية، والسبخات الساحلية والداخلية، والكثبان الرملية، وغيرها من النظم البيئية التي تقدم العديد من المنتجات والخدمات المباشرة وغير المباشرة للمجتمع المحلي مثل البروتين السمكي، وحماية المناطق الساحلية من التآكل، وتنظيف الهواء والماء من التلوث، كما أنها تعتبر ملجأ للأنواع الحيوانية الهامة، وتشكل وجهات للسياحة البيئية، كما أنها تمثل قيما تراثية وثقافية.

0000000000

المنامة : قال وزير الأشغال وشؤون البلديات والتخطيط العمراني البحريني، عصام خلف، إن حجم النفايات في البحرين بلغت العام الماضي نحو مليون و800 ألف طن، بعد أن كانت في العام الذي سبقه حوالي مليون و500 ألف طن، مشيرا إلى أن ما بين 40 و45 في المئة منها يمكن الاستفادة منها في أعمال التدوير.
وأوضح الوزير، خلال مداخلة بمجلس النواب، أن الوزارة تقوم بالعديد من الخطوات لتطوير مدفن (عسكر)، وتأهيل شركات للاستفادة من النفايات، مؤكدا أن هناك توجها إلى أن يتم تحويل ما يتبقى من النفايات إلى طاقة، وأن هناك جوانب قانونية بمجرد الانتهاء ستتم مباشرة هذه العملية.

0000000000

الدوحة : كشف مسؤول بوزارة البلدية والبيئة القطرية، أحمد محمد السادة، في حديث لصحيفة محلية، عن وجود مشروع وطني لإعادة تأهيل جميع الروض (الفضاءات المفتوحة التي يوجد بها غطاء نباتي) بكافة مناطق البر القطري، ومشروع لإنشاء خريطة للنباتات البرية.
وأوضح أن المشروع الوطني لإعادة تأهيل الروض والعناية بغطائها النباتي واعادة التوزان إليها قد تم الشروع فيه منذ 2014، موضحا أن جزءا مهما من هذه الجهود يستهدف حماية نباتات البيئة القطرية، وفي مقدمتها نبات الغاف، الذي يجري العمل على تحييد مناطق تواجده، واعتبارها موقع تجارب ودراسات زراعية، وذلك في إطار خطة لاستنبات 1000 شجرة من هذا النوع ضمن مشروع أطلقته الوزارة منذ بداية العام الجاري.
وبالنسبة لمشروع إنشاء خريطة للنباتات البرية في قطر الذي تبنته الوزارة مؤخرا، باعتباره مكملا للمشروع الأول ويجري تنفيذه على نحو متواز، فأشار إلى أنه يروم حصر وتصنيف النباتات القطرية، لافتا الانتباه، في هذا الصدد، الى أنه تم الى غاية الان جمع نحو 150 ألف بذرة قابلة للزراعة وحفظها في البنك الوراثي.
وبحسب وزارة البلدية والبيئة ، تحمل هذه المشاريع أهدافا أخرى، من قبيل مكافحة التصحر وتثبيت الكثبان الرملية والحد من الانجراف المائي والريحي للتربة الى جانب الرفع من مستوى العمل البيئي في أرجاء الدولة من خلال دعم التعاون والشراكات المثمرة بين القطاعين العام والخاص، والنهوض بالوعي بأولوية حماية المحيط الطبيعي وصون موارده، مع مواكبة التحولات والتطورات العالمية في هذا المجال، وذلك “دون المساس باحتياجات الأجيال المقبلة من الموارد الطبيعية تنفيذا لرؤية قطر الوطنية 2030 لتحقيق التنمية المستدامة”.

0000000000

عمان : نظمت نقابة أطباء الرصيفة الأردنية، أول أمس الاثنين، ندوة طبية خصصت لمناقشة التلوث البيئي الخارج من العيادات الخاصة والمختبرات وأطباء الأسنان.
وأكد المشاركون في هذه الندوة أن المخلفات الطبية، التي تنتج من المواد المستخدمة لفحص وتشخيص المرضى والعناية بهم، تعتبر من أخطر أنواع النفايات على البيئة وعلى صحة الإنسان، لأنها تضم بكتيريا وفيروسات وفطريات وغيرها من مسببات الأمراض مشيرين إلى كونها تعد من أكثر المسببات التي تقف وراء ظهور الأمراض والأوبئة السريعة الانتشار والتي تفتك بأرواح الناس.
وأشاروا إلى أن النفايات الطبية الخطيرة تشكل خطورة كبيرة على صحة الإنسان أكثر من النفايات الطبية العادية، مبرزين أن هناك عدة طرق للتخلص من هذه النفايات ومنها الردم والحرق، إلى جانب طريقة التخلص الحراري “تسليط الأشعة على النفايات من أجل التخلص منها”، التي تعتبر من أكثر الطرق تقدما في هذا المجال ومن أفضلها.
وأضافوا أن الإدارة السليمة للنفايات تعتبر من أهم القضايا التي ينبغي أن تحظى بالاهتمام من أجل المحافظة على صحة وسلامة الإنسان والبيئة على حد سواء؛ حيث يتعين على الأجهزة المعنية أن تضع استراتيجيات تتضمن التشريعات والآليات والأساليب والطرق لإدارة النفايات.

0000000000

بيروت : أطلقت المبادرة الإقليمية حول الترابط بين الطاقة والمياه والغذاء في بلدية الجديدة اللبنانية بتمويل من الحكومة السويدية وبإشراف من الجمعية العلمية الملكية والمركز الوطني لبحوث الطاقة في الأردن والاتحاد الدولي لحماية الطبيعة.
وتضع المبادرة الاقليمية حول الترابط بين المياه والطاقة والغذاء (ميناري) أولوية تعزيز التعاون الاقليمي في منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا من خلال الربط بين مكوناتها الاساسية التي تتمحور حول المياه والطاقة والغذاء، بالإضافة استخدام تقنيات الطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة على مستوى البلديات في بلدان الأردن ولبنان وتونس للحد من آثار التغير المناخي والاثار السلبية على البيئة.
وبهذا الإطلاق تكون بلدية الجديدة البلدية الرابعة في لبنان والدول العربية بعد بلدية المونستير في تونس وبلديتي سحاب والكرك في الاردن التي شملتها مبادرة (ميناري).

0000000000

— أطلقت إحدى جمعيات البيئة ببيروت خطة تحت اسم (نورس) لحل مشكلة النفايات ببيروت بعد إقفال أحد المطمر (الكوستا برافا) الذي كان محط سجال قوي بين المؤسسات والمجتمع المدني لا سيما وأنه قريب من المطار ويشكل تهديدا على سلامة الطيران.
وأوضحت (جمعية الأرض) في بيان أن الخطة تحترم القوانين والاتفاقيات الدولية وتشكل ضمانة لحماية البيئة البرية والبحرية، من خلال وضع حد لعمليات طمر النفايات في البحر، كما تشكل دعما للصناعة اللبنانية من خلال إعادة التدوير، وللقطاع الزراعي من خلال التسبيخ، وتساهم في جعل لبنان دولة تعتمد على الإدارة المستدامة لنفاياتها.
وستساهم الخطة، الناحية الفنية، إلى تقليص نسبة طمر النفايات من 95 في المائة إلى 10 في المائة كحد أقصى في السنة الأولى، وتساهم بإقفال فوري لمطمرين مستحدثين على البحر.
وستساهم الخطة، أيضا، في توفير ما يناهز 100 دولار للطن الواحد من النفايات، أو نحو 100 مليون دولار في السنة لمعالجة النفايات، إضافة إلى توفير 100 مليون دولار نتيجة تقليص نسبة الطمر.

اقرأ أيضا