أخبارالقطاع الخاص المغربي ينضم إلى البنك العالمي لتقاسم تجربته في مجال المناخ

أخبار

Bonn-CGEM-Banque mondiale-ecologie
14 Nov

القطاع الخاص المغربي ينضم إلى البنك العالمي لتقاسم تجربته في مجال المناخ

بون – أجرت رئيسة الاتحاد العام لمقاولات المغرب مريم بن صالح شقرون، اليوم الثلاثاء، على هامش مؤتمر الامم المتحدة حول المناخ (كوب 23) المنعقد ببون، محادثات مع نائب رئيس البنك العالمي هارتويغ شافر، تمحورت حول سبل تمكين مختلف بلدان العالم من الاستفادة من تجربة القطاع الخاص المغربي في مجال التنمية المستدامة ومحاربة التغيرات المناخية.

وأكدت السيدة بن صالح خلال هذه المحادثات أن القطاع الخاص المغربي طور نموذجا شاملا ومبتكرا قائما على الحكامة الجيدة، وأطلق عددا من المبادرات من بينها الشبكة العالمية، ومبادرة مراكش لتدبير المناخ والتي تضم اليوم حوالي خمسين منظمة لأرباب العمل.

وأوضحت في تصريح للصحافة أن اللقاء مع السيد شافر شكل مناسبة لإبراز تجربة القطاع الخاص المغربي والآليات التي تم وضعها في إطار الشراكة بين القطاع عام – خاص، والقطاع عام – خاص – خاص، مؤكدة على أهمية الدخول في دينامية تبادل التجارب ليس فقط على المستوى القاري بل العالمي أيضا.

وأشارت إلى أن البنك العالمي يتيح اليوم الفرصة للاتحاد العام لمقاولات المغرب لتقديم مبادرات القطاع الخاص المغربي الفريدة من نوعها، والتي أسفرت عن نتائج ، مبرزة نجاعة الآليات والمبادرات التي تم وضعها من طرف هذا القطاع من ضمنها تلك الهادفة إلى دعم اتفاق باريس.

وأكدت السيدة بن صالح أن القطاع الخاص المغربي منخرط في رؤية صاحب الجلالة الملك محمد السادس للربط بين البيئة والتنمية المستدامة.

من جانبه، وصف السيد شافر محادثاته مع رئيسة الاتحاد العام لمقاولات المغرب بالمثمرة، مشيرا إلى أن الإنجازات التي حققها المغرب مثيرة للإعجاب.

وأضاف أن العديد من البلدان يمكنها الاستلهام من تجربة المغرب، مجددا عزم البنك العالمي على مواصلة شراكته مع المملكة لتقاسم التجارب في مجال محاربة انعكاسات التغيرات المناخية.

اقرأ أيضا