أخبارالقمة العالمية الثالثة لأرباب العمل : القطاع الخاص واع بالرهانات المناخية وعازم على التحرك

أخبار

14 Nov

القمة العالمية الثالثة لأرباب العمل : القطاع الخاص واع بالرهانات المناخية وعازم على التحرك

   بون – أكدت الدورة الثالثة للقمة العالمية لأرباب المقاولات، التي نظمت اليوم الثلاثاء ببون بمبادرة من الاتحاد العام لمقاولات المغرب في إطار مؤتمر كوب 23، أن القطاع الخاص مافتئ يزداد وعيا بالرهانات المناخية وعازم على التحرك من خلال مبادرات ملموسة.

وأبرز المشاركون في هذا التجمع لرجال الأعمال، الذي عقد بالرواق المغربي في إطار مؤتمر  الامم  المتحدة حول المناخ (كوب 23 )، الدور الذي يضطلع به الفاعلون غير الحكوميين، خاصة القطاع الخاص في تنفيذ اتفاق باريس حول المناخ.

وقال رئيس كوب 22 صلاح الدين مزوار ، في كلمة افتتاحية،  إن اتفاق باريس لايمكنه ان يستمر إلا بانخراط الفاعلين في التغيير، من بينهم القطاع الخاص و الجماعات الترابية والمدن والمجتمع المدني ، مشيدا بالدور الفاعل المتزايد للقطاع الخاص في كوب 21 و كوب22 والذي تميز بإطلاق شبكة لأرباب المقاولات تحمل اسم “مراكش بيزنس أكشن فور كليمت” التي تضم نحو 50 منظمة لأرباب المقاولات.

وأبرز  السيد مزوار أهمية تطوير القدرات على مستوى الابتكار ، حيث يضطلع القطاع الخاص بدور مهم .

من جانبه ، سجل ليونارد شان عن الاتحاد الفيجي للتجارة وأرباب العمل أن القطاع الخاص لم يكن بمنأى عن انعكاسات التغيرات المناخية، مشددا على دور هذا القطاع ، خاصة في مجال التكيف وتعبئة التمويلات اللازمة.

ولفت الى أن مؤتمر كوب22 مكن من إحراز تقدم في هذه المسألة المتعلقة بدور القطاع الخاص عبر إطلاق شبكة أرباب المقاولات من أجل المناخ.

وفي كلمة بالمناسبة، أكد المدير العام لمنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية لي يونغ أن المنظمة التي شجعها الزخم الذي تم إطلاقه خلال كوب مراكش ، مستعدة لتقديم الدعم للقطاع الخاص ، خاصة المقاولات الصغرى والمتوسطة بغية النهوض بالنجاعة الطاقية.

وبالنسبة للأمين العام للاتحاد من أجل المتوسط فتح الله السجلماسي فإن التغير المناخي يتيح الفرصة لخلق مناصب شغل ، لاسيما في حوض المتوسط.

وسجلت رئيسة الاتحاد العام لمقاولات المغرب مريم بنصالح شقرون، في اختتام اشغال القمة،أن دينامية بين القطاعين العام والخاص بخصوص تحديات التغيرات المناخية بدأت ترتسم معالمها خلال مؤتمرات كوب الأخيرة ، مبرزة دور شبكة أرباب المقاولات من أجل المناخ التي تشكل أرضية لتبادل الخبرات.

وأشارت السيدة بن صالح إلى دور القطاع الخاص في خلق دينامية واقتراح حلول مبتكرة من أجل مواكبة اتفاق باريس .

وتعد قمة أرباب المقاولات ، التي نظمت بدعم من أرباب العمل بجزر فيجي،  حدثا وازنا يتوخى تأكيد التزام القطاع الخاص بمحاربة التغيرات المناخية عبر تنفيذ اتفاق باريس.

اقرأ أيضا