أخبارالقناة الملاحية التي تخترق حي “بويرتو ماديرو” في العاصمة بوينس آيريس، تعاني من تلوث مياهها

أخبار

13 أكتوبر

القناة الملاحية التي تخترق حي “بويرتو ماديرو” في العاصمة بوينس آيريس، تعاني من تلوث مياهها

بوينوس أيريس – أفادت وسائل إعلام محلية أن القناة الملاحية التي تخترق حي “بويرتو ماديرو” في العاصمة بوينس آيريس، تعاني من تلوث مياهها. وفي هذا السياق حذرت يومية “لاناثيون” بناء على نتائج تقرير للمجلس الاقتصادي والاجتماعي لبوينس آيريس وجامعة “باليرمو” من رداءة مستوى نظافة مياه قناة “بويرتو ماديرو” التي اختيرت لاستضافة منافسات المراكب الشراعية وسباقات التجديف لقوارب “كاياك” خلال دورة الألعاب الأولمبية للشباب المقرر تنظيمها بالارجنتين العام المقبل.
وذكرت اليومية أن التلوث بهذه القناة يمثل خطرا كبيرا على الأشخاص حيث قد يؤدي إلى الإصابة بالتسمم أو بالعدوى الميكروبية، نظرا لارتباط القناة بمجاري مياه الصرف الصحي.

ونقلت اليومية عن المنسقة الخاصة بدراسة “تقييم البيئة الحضرية” مونيكا لوبيز ساردي، أن هذا النوع من التلوث يشكل خطورة على ممارسي الرياضات المائية، على اعتبار أن جودة المياه من الناحية الصحية سيئة.

في ما يلي نشرة الأخبار البيئية لأمريكا الجنوبية لليوم الجمعة 13 أكتوبر 2017:

*البرازيل:

– توقعت الشركة البرازيلية للإمدادات أن يسجل محصول الحبوب والبذور الزيتية في البرازيل، خلال الموسم 2017/2018 ، انخفاضا بنسبة تتراوح ما بين 3ر4 بالمئة و 6 بالمئة مقارنة مع الموسم السابق.

وأضافت الشركة، في تقرير لها صدر الثلاثاء الماضي، أنها تتوقع أن يتراوح المحصول ما بين 224 و 228 مليون طن مقابل 5ر238 مليون طن في الموسم الماضي.

وذكر المصدر ذاته أنه من المتوقع أن تشكل الصوجا والذرة 89 بالمائة من إجمالي إنتاج الحبوب والبذور الزيتية في البلاد.

***************************************************

*الشيلي:

يعتبر”ريخينر الشيلي” أول مركز في البلد الجنوب أمريكي متخصص في إعادة إنتاج غازات التبريد مثل “مركبات الكربون الهيدروكلورية فلورية”، وفقا لما ذكرته وسائل إعلام محلية.
ومن خلال نظام يعمل بتكنولوجيا، مستوردة من الولايات المتحدة، سيتم القضاء على ملوثات غازات التبريد المستخدمة في معدات التبريد ومكيفات الهواء، والحصول على غاز يمكن إعادة توظيفه.

***************************************************

*البيرو:

-عبرت أكثر من 50 قبيلة من السكان الأصليين من ثماني جهات في البيرو عن التزامها بالمحافظة وحماية الغابات بطريقة مستدامة، وذلك بمناسبة الاحتفال بيوم الشعوب الأصلية والحوار بين الثقافات.

وبحسب وسائل الإعلام المحلية، فقد قدمت الدولة، من خلال البرنامج الوطني لحماية الغابات والتخفيف من آثار تغير المناخ، التابع لوزارة البيئة، حوافز اقتصادية لهذه القبائل تقدر بحوالي 5 ملايين سول (5ر1 مليون دولار)، وذلك بهدف تعزيز أنشطتها الإنتاجية في انسجام تام مع الحفاظ على أزيد من نصف مليون هكتار من الغابات.

وبالإضافة إلى الحوافز المالية، تقدم الدولة المساعدة التقنية للسكان الأصليين، الذين يمارسون أنشطة اقتصادية مختلفة مثل زراعة البن والكاكاو والصيد.

اقرأ أيضا