أخبارالمجتمع الدولي يحتفل يوم 3 مارس باليوم العالمي للحياة البرية بعد أن أقرته الجمعية العامة للأمم…

أخبار

06 مارس

المجتمع الدولي يحتفل يوم 3 مارس باليوم العالمي للحياة البرية بعد أن أقرته الجمعية العامة للأمم المتحدة

وارسو- احتفل المجتمع الدولي ومعه روسيا هذه السنة باليوم العالمي للحياة البرية وذلك بعد أن أقرت الجمعية العامة للأمم المتحدة إعلان الثالث من مارس يوما عالميا للحياة البرية.

ويعتبر هذا اليوم فرصة للاحتفال بالأشكال المتعددة والجميلة والمتنوعة من الحيوانات والنباتات البرية، ولإبراز أهمية حماية الطبيعة بالنسبة للإنسان وزيادة وعيه بهذا الخصوص.

وكان الاحتفال بهذا اليوم في روسيا مناسبة لمناقشة موضوع حماية الحيوانات المفترسة التي تقع تحت التهديد حيث اتخذت روسيا خلال العقد الماضي مجموعة من الخطوات والتدابير غير المسبوقة لحماية الحياة البرية الى جانب حماية ساكنة المناطق من القطط المفترسة.

وحسب وزارة الموارد الطبيعية والبيئة الروسية فإن برنامج استعادة النمر الى القوقاز، والافراج عن الحيوانات في البرية تم تنفيذه بمشاركة خبراء دوليين.
+++++++++++++++++++++++++++++

ساهمت شركة (في تي تي فاسيليكو) القبرصية في شراء صناديق خاصة لإعادة التدوير لذوي الاحتياجات الخاصة في لارنكا، وذلك ضمن إطار الحملة البيئية لمركز المدينة ببلدية “أيوس لازاروس” في لارنكا.

وقالت الشركة في بيان إن هذه الصناديق ستوضع في المدارس المختلفة في منطقة لارنكا.

وتهدف الحملة التي تحمل شعار “لدينا القدرة الخاصة لإعادة التدوير”، إلى رفع مستوى الوعي في المجتمع المدرسي حول فوائد إعادة التدوير.

وسيقوم الموظفون والمقيمون في “أيوس لازاروس” بزيارة المدارس وسيطلعون الطلاب على إعادة التدوير باستخدام الأنشطة التشجيعية.

تشكل هذه المبادرة جزء من برنامج إعادة التدوير الذي تقوم به البلدية خلال السنوات العشر الأخيرة.
+++++++++++++

– حققت مناجم الفحم في بولونيا أرباحا صافية بلغت أكثر من 3.6 مليار زلوتي في عام 2017 (1 أورو يعادل 4.20 زلوتي) وفقا لبيانات وكالة التنمية الصناعية البولنوية.

وحسب النتائج ذاتها فإن رقم المعاملات فى عام 2017 كان الافضل منذ سنوات وبلغ قبل اقتطاع الفائدة والضرائب 673ر6 مليار زلوتي في مقابل أقل من 9ر2 مليار سنة 2016.

وأدى ارتفاع أسعار الفحم في العام الماضي إلى زيادة في المبيعات بأكثر من14 في المائة.

وتعول بولونيا بدجرة زساسة على الفحم الحجري في توليد الكهرباء بمعدل 81 في المائة.

+++++++++++++
النمسا: بعد جدال كبير منذ استفتاء سنة 1978 للتخلي عن الأسلحة النووية في النمسا، تستخدم محطة زوينتندورف للطاقة في النمسا السفلى (50 كلم غرب فيينا) حاليا كمركز للتكوين إذ أنها المحطة الوحيدة للطاقة النووية في العالم التي تجتمع بها كل أنواع الشركات التي تهمل في المجال النووي لتكوين موظفيها في بيئة مائة في المائة واقعية ومن دون أي خطر للإشعاعات النووية.

فهناك حتى شركة هندية، بيإم ديمنزيونس، “الخدمات الهندسية وتنمية القوى العاملة”، التي تعقد بانتظام منتدياتها للتكوين بهذا المركز .

وقد أنشأ المكتب الإقليمي للكهرباء مالك الموقع سنة 2010، مركز البحوث الضوئية، بالتعاون مع جامعة فيينا التقنية (الجامعة التقنية فيينا).

اقرأ أيضا