أخبارالمديرية الجهوية للمياه والغابات للأطلس الكبير تنظم أنشطة توعية بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي…

أخبار

28 مارس

المديرية الجهوية للمياه والغابات للأطلس الكبير تنظم أنشطة توعية بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للغابات

 نظمت المديرية الجهوية للمياه والغابات للأطلس الكبير، الأسبوع المنصرم، أنشطة توعوية بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للغابات الذي يصادف ال21 من مارس كل سنة.  مراكش –

وهمت هذه الأنشطة حسب بلاغ للمديرية توصلت به وكالة المغرب العربي للأنباء، عمليات غرس الأشجار من طرف 60 طفلا بالمنتزه الوطني لتوبقال مع التركيز على أساليب تربوية هادفة تجعل من الأطفال “مشاركين” في مشاريع بيئة ميدانية.

كما نظمت المديرية مع الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين مراكش أسفي وكلية العلوم السملالية بمراكش ورشة عمل توعوية لفائدة 3000 تلميذ وأكثر من 30 منشطا من مختلف النوادي البيئية، فضلا عن توزيع شتلات وأغراس على هامش هذه الورشة، بالإضافة إلى إقامة ندوات وأيام دراسية بشراكة مع جامعة القاضي عياض وكلية العلوم الإنسانية، والمدرسة الغابوية للمهندسين ومختبر الجيومورفولوجيا والجمعية المغربية للعلوم الجهوية تمحورت حول الغابة وذلك بهدف الاستفادة من البحوث القائمة والتجارب العلمية للحفاظ على الغابات بالمناطق الجافة وإعادة هيكلتها .

وارتباطا بتشجيع الاستخدام المستدام للخشب كمصدر للطاقة، أشار المصدر ذاته، إلى أن المديرية تقوم بتحسين إنتاج موارد الطاقة الخشبية من خلال تخصيص مناطق غابوية تشجر بأنواع محددة لتلبية الطلب على الخشب، إضافة إلى أعمال الحراجة التي تعزز من إنتاجية هذه المناطق من أجل المساهمة الفعالة في خلق توازن بين الطلب على المنتجات الخشبية والحفاظ على حيوية الغابات بالمنطقة، فضلا عن دعم التدبير التشاركي لهذه المناطق الغابوية من خلال تنظيم ذوي الحقوق في تعاونيات وجمعيات قادرة على إدارة الموارد الغابوية بطريقة مستدامة.

وفيما يخص تدبير الموارد الطاقية واستغلال حطب التدفئة بطريقة معقلنة، تقوم المديرية بعمليات توزيع أفرنة محسنة سنويا في المناطق الجبلية، حيث استفاد هذا العام أكثر من 5000 شخص من هذه المبادرة من أجل الاقتصاد في استهلاك حطب التدفئة وكوسيلة لتخفيف الضغط على الموارد الغابوية.

تجدر الإشارة إلى أن المساحة المشجرة حاليا بالأطلس الكبير تبلغ 120 ألف هكتار، كما أن عمليات التشجير مستمرة بالتوافق مع أهداف المخطط العشري 2015- 2024 وذلك للمساهمة بشكل فعال في تقليص البصمة الايكولوجية وتحقيق أهداف التنمية المستدامة.

اقرأ أيضا