أخبارالمدير العام للغابات في وزارة الفلاحة التونسية حبيب عبيد يؤكد أن ضحايا حرائق الغابات ليسوا فقط…

أخبار

22 أغسطس

المدير العام للغابات في وزارة الفلاحة التونسية حبيب عبيد يؤكد أن ضحايا حرائق الغابات ليسوا فقط الحيوانات والنبات بل كذلك التربة التي يحول الاحتراق دون تجددها

تونس – أكد المدير العام للغابات في وزارة الفلاحة التونسية حبيب عبيد ، أن ضحايا حرائق الغابات ليسوا فقط الحيوانات والنبات بل كذلك التربة التي يحولالاحتراق دون تجددها.

وقال عبيد في تصريحات أوردتها وسائل الإعلام التونسية “علينا انتظار 6 سنوات لرؤية غاباتنا المحترقة تتجدد ولتدارك ما أتلفته النيران في أيام قليلة “.

وأشار إلى أن الحرائق التي اجتاحت آلاف الهكتارات من الغابات في مناطق الشمال و الشمال الغربي لتونس من بداية يونيو إلى منتصف غشت 2017، خلفت أضرارا على النبات والحيوان وأيضا على سكان الريف الذين يعيشون بمحاذاتها و يتخذون من منتوجات الغابات مصدرا للعمل و كسب الرزق.

وأكد أن المساحات الخضراء بولاية جندوبة (شمال غرب) هي المتضرر الأكبر من الحرائق، إذ أتت النيران على مساحة 900 هكتار من الغابات، مضيفا ان الوضع الآن أصبح تحت السيطرة، حيث شرعت الإدارة العامة للغابات في القيام بتشخيص و تقييم الأضرار و اتخاذ الخطوات اللازمة لتجديد منطقة الغابات التي تعتبر رئة تونس بحسب تعبيره.

وفي ما يلي، أخبار بيئية من تونس

ـ انطلق تفعيل جملة من القرارات التي تم اتخاذها لحل الإشكال البيئي بوادي القرعة بسيدي مذكور (قرب نابل 70 كلم جنوب شرق تونس) من خلال وضع خمسة جسور لفك عزلة عشرات العائلات القاطنة على مستوى الوادي وإقامة قنوات.

ويذكر أن التلوث البيئي الذي تشهده المنطقة ناتج عن صب وحدات تحويل الطماطم للمياه المستعملة في الوادي بالإضافة إلى أن المياه الملوثة أصبحت تتسرب إلى أراضي الفلاحين وتختلط بمياه الآبار.

===================

ـ انطلقت الاستعدادات المبكرة للجنة الجهوية لمجابهة الكوارث بتوزر (470 كلم جنوب تونس) بعقد اجتماعات تضم مختلف الأطراف المعنية، تم خلالها الاتفاق، على حصر النقاط السوداء، وجرد المعدات والوسائل المادية والبشرية، وتحيين المخطط الأزرق المعد لهذا الغرض.

وتأتي هذه الاستعدادات تحسبا لهطول أمطار قوية خلال موسمي الخريف والشتاء، على غرار ما شهدته الجهة، الخريف الماضي، حيث عرفت المنطقة تهاطل أمطار طوفانية في نفطة (جنوب غرب) أسفرت عن خسائر عديدة.

======================

ـ تشهد منطقة تمغزة بولاية توزر (جنوب)، حاليا، تنفيذ عدد من المشاريع المتعلقة بتشبيب الواحات الجبلية وتنظيفها وحمايتها من الخنزير البري، وذلك ضمن مخطط 2017 الخاص بمشروع التصرف المستدام في المنظومات الواحية بتونس والممول من قبل البنك الدولي.

وتضم المشاريع المبرمجة في السنة الجارية 16 مشروعا بالنسبة لواحة تمغزة يتم حاليا تنفيذ 7 منها على غرار تشبيب الواحة بإعادة غراسة أشجار النخيل والأشجار المثمرة، الى جانب التنظيف والمداواة البيولوجية للأمراض، وحماية الواحة من الخنزير البري.

د/حم

اقرأ أيضا