أخبارالمشاركون في المنتدى البرلماني الاقتصادي الإفريقي العربي يدعون إلى توحيد الجهود لرفع تحدي الأمن…

أخبار

25 أبريل

المشاركون في المنتدى البرلماني الاقتصادي الإفريقي العربي يدعون إلى توحيد الجهود لرفع تحدي الأمن الغذائي

الرباط – دعا المشاركون في المنتدى البرلماني الاقتصادي الإفريقي العربي، اليوم الأربعاء بالرباط، إلى توحيد الجهود بغية رفع تحديات الأمن الغذائي.

وأكدوا خلال هذا المنتدى الذي ينظمه مجلس المستشارين يومي 25 و26 أبريل، تحت شعار “من أجل بناء نموذج تكاملي للتعاون الإقليمي”، ضرورة إرساء آلية للتصدي للاأمن الغذائي، وتوفير الوسائل اللازمة لبلوع هذا الهدف.

ودعا الأمين العام لرابطة مجالس الشيوخ والشورى والمجالس المماثلة في إفريقيا والعالم العربي، السيد عبد الواسع يوسف علي، إلى الدفاع عن “الحق في الغذاء”، باعتباره مكونا لحقوق الإنسان، كما هي متعارف عليها دوليا، مضيفا أن 815 مليون شخص في العالم يعانون من الجوع المزمن، رغم توقيع عدد من دول العالم لاتفاقية الأمم المتحدة المتعلقة بالمساعدة الغذائية في أبريل 2012.

وأبرز أن جزءا كبيرا من هؤلاء الأشخاص يعيشون في البلدان الإفريقية والعالم العربي، “رغم أن الموارد الطبيعية والبشرية وفيرة”، داعيا إلى تنمية الكفاءات من أجل استغلال موارد المنطقتين “اللتين تتقاسمان مصيرا مشتركا”.

وأوضح السيد يوسف علي، أن هذا المنتدى يمنح فرصة متميزة للقطاعين الخاص والعام لاستكشاف السبل والوسائل التي من شأنها الإسهام في تحقيق تنمية مستدامة تضمن الأمن الغذائي للساكنة الإفريقية والعربية.

من جانبه، أكد رئيس برلمان الأنديز، فرناندو ميزا مونكادا، أنه يتعين على العالمين الإفريقي والعربي أن يوحدا جهودهما لرفع تحديات التنمية، لاسيما تلك المتعلقة بالأمن الغذائي والسلم والاستقرار و” بناء نموذج مندمج للتعاون الإقليمي”.

وقال إن مساهمة إفريقيا والدول العربية تظل أساسية لمواجهة استنزاف الموارد الطبيعية، والكوارث الطبيعية الناجمة عن التغيرات المناخية وأيضا الحروب الأهلية، وارتفاع أسعار المواد الغذائية، والفقر والبطالة بالمنطقتين، مشيرا إلى أن الهجرة الإفريقية والعربية لبلدان أمريكا اللاتينية والكاريبي أرست ” انسجاما أثمر تبادلا ثقافيا مهما.

وأضاف أن من شأن التمكين الاقتصادي لإفريقيا، من خلال سلسلة تدخلات متعددة ومندمجة تغطي الأبعاد القانونية والاجتماعية والثقافية والبيئية، أن يطور وضعية الأمن الغذائي بالقارة الإفريقية والعالم العربي.

من جهته أبرز نائب رئيس برلمان المجموعة الاقتصادية لبلدان غرب إفريقيا، أورلاندو دياز بيريرا، أن الصراعات الداخلية والتأثيرات الخارجية ساهمت في تفاقم وضعية اللاأمن الغذائي لملايين الأشخاص في بلدان عربية وإفريقية عديدة، مشددا على ضرورة إدماج النساء في تشجيع الامن الغذائي والتنمية الاقتصادية، باعتبارهن محركا للقطاع الفلاحي وأنظمة الإنتاج الغذائي.

يذكر أن المنتدى البرلماني الاقتصادي الإفريقي العربي، الذي ينظم بتنسيق مع رابطة مجالس الشيوخ والشورى والمجالس المماثلة في إفريقيا والعالم العربي، يندرج في إطار تنزيل برنامج عمل الرابطة، الذي تمت المصادقة عليه في مؤتمرها العاشر المنعقد بالمغرب يومي 20 و21 شتنبر الماضي، والمتضمن لمواضيع متعددة تهم المجالات الاقتصادية والاستثمارية والتنموية وبناء السلام.

ويروم هذا المنتدى إغناء النقاش والحوار والتشاور البرلماني الإفريقي العربي حول القضايا الاستراتيجية ذات الأولوية والراهنية في المنطقتين الإفريقية والعربية، وفي مقدمتها الأمن الغذائي والتنمية المستدامة، وكذا تأسيس دبلوماسية برلمانية اقتصادية تمكن من استكشاف سبل وإمكانيات تعزيز التعاون الاقتصادي الإفريقي العربي، وفق منظور استراتيجي تنموي تشاركي وتكاملي وتضامني، يرتكز على تمتين نسيج المصالح الاقتصادية والتجارية والروابط الإنسانية بين العالمين الإفريقي والعربي.

ويناقش هذا المنتدى ثلاثة محاور أساسية تهم “الأمن الغذائي في إفريقيا والعالم العربي”، و”نحو شراكات اقتصادية لمواجهة تحديات التنمية في الدول الإفريقية والعربية “، و”الشراكات العربية-الإفريقية: من أجل نمو شامل ودامج”.

اقرأ أيضا