أخبارالمصادقة على مشروع إقامة كابل كهربائي جديد يمتد من الدنمارك إلى بريطانيا

أخبار

31 أكتوبر

المصادقة على مشروع إقامة كابل كهربائي جديد يمتد من الدنمارك إلى بريطانيا

كوبنهاغن – صادقت وزارة الطاقة والمناخ الدنماركية على مشروع إقامة كابل كهربائي جديد يمتد من الدنمارك إلى بريطانيا.

وسيبلغ طول كابل “فايكينغ لينك” أكثر من 750 كيلومترا، مما سيجعله أطول كابل في العالم، من أجل أن يوفر للدنمارك مستوى عال من أمن إمداد الكهرباء وتوسيع قدرتها التجارية في مجال الطاقة.

وقال وزير الطاقة والمناخ الدنماركي، لارس كريستيان ليلهولت، إن “الربط الكهربائي القوي مع الخارج يعتبر ضروريا للدول الصغيرة مثل الدنمارك، وستتاح لنا الفرصة لبيع فائض الطاقة الخضراء في سوق أكبر”.

وأضاف أن “العلاقات القوية مع جيراننا في مجال الطاقة تساعد في توفير طاقة أكثر وبأسعار معقولة للمستهلكين والحفاظ على قيمة طاقة الرياح”.

من جهته، أعرب لارس أغارد، المدير الإداري لشركة “دانسك إنيرجي” للتزويد بالطاقة عن ارتياحه لإنجاز هذا المشروع، معتبرا أنه يمثل “خبرا جيدا بالنسبة للدنمارك التي ستتمكن من تصدير الكثير من الطاقة الخضراء إلى بريطانيا”.

واعتبر لارس أغارد أنه يمكن للدنمارك “تقديم المساعدة حينما يكون لدينا الكثير من الطاقة الخضراء المتاحة”، مضيفا أن “هذا أمر جيد بالنسبة للتحول إلى الطاقة الخضراء”.

وسيتم تشغيل خط الربط الكهربائي الجديد انطلاقا من فيجين في جنوب جوتلاند إلى بيكر بالقرب من مدينة بوسطن في لينكولن شاير، على بعد 170 كيلومترا إلى الشمال من لندن.

ومن المنتظر أن تصل قدرة هذا الكابل الجديد نحو 1400 ميغاواط، أي ما يعادل ثلث متوسط استهلاك الدنمارك من الكهرباء.

ومن المتوقع أن يبدأ بناء هذا الخط خلال سنة 2019، على أساس أن يكتمل المشروع بحلول سنة 2022.

=====================

هلسنكي / أفادت البيانات الرسمية الصادرة أمس الاثنين، بأن استهلاك الفحم في فنلندا ارتفع، خلال الأشهر التسعة الأولى من سنة 2017، بنسبة 1 في المائة، مقارنة مع الفترة ذاتها من السنة الماضية.

وذكر بلاغ للمعهد الوطني للإحصاء، أن استهلاك الفحم ضمن إنتاج الكهرباء والطاقة، بلغ خلال الفترة من يناير إلى شتنبر 2017، نحو 2.3 مليون طن أي نحو 59 بيتاجول من الطاقة.

وأشار المصدر ذاته إلى أن استهلاك الفحم قد انخفض بنسبة 27 في المائة مقارنة مع المتوسط العام في البلاد.

=====================

وارتفع استهلاك الفحم، على الخصوص، خلال فترة فصل الصيف، مقارنة مع السنة الماضية، في حين انخفض استهلاك الفحم، في الفترة من غشت إلى شتنبر 2017، مقارنة مع نفس الفترة من سنة 2016.

ويعرف استهلاك الفحم في فنلندا بعض التقلبات بحسب فترات السنة وحالة الطقس في البلاد.

وبلغت مخزونات الفحم، مع نهاية شهر شتنبر 2017، نحو 2.3 مليون طن، أي أقل بنسبة 12 في المائة مقارنة مع نفس الفترة من السنة الماضية.

===================

ستوكهولم / وافق البرنامج الشمالي الروسي للبيئة والتعاون المناخي على تسعة مشاريع تهدف إلى تعزيز الحالة البيئية والتكيف مع التغيرات المناخية في شمال غرب روسيا.

وذكر بلاغ لمجلس الشمال الأوروبي أنه “تم خلال منتصف ماي الماضي تقديم ما مجموعه 28 طلبا لإنجاز عدة مشاريع، وبعد إجراء التقييم، تمت الموافقة على تسعة منها لتمويلها”.

وأكد المصدر ذاته أن المشاريع المدرجة في القائمة القصيرة تشمل عددا من المبادرات المتنوعة المتعلقة بالتنوع البيولوجي، والتكيف مع التغيرات المناخية والتخفيف من آثارها، والتدبير المستدام للغابات، ونجاعة استخدام الطاقة، وتطوير شبكات التعاون والتنمية، وتبادل المعرفة.

وتم تمثيل جميع مناطق شمال غرب روسيا ضمن هذه المشاريع التي تم اختيارها، إذ من بين المرشحين لإنجازها عدد من مؤسسات البحث ومنظمات إقليمية ومنظمات غير حكومية من الدنمارك وفنلندا والنرويج والسويد.

ومن المنتظر أن تتلقى الهيئات المشرفة على المشاريع المختارة تمويلا عبارة عن منح تتراوح ما بين 30 ألف و200 ألف أورو.

وقال هنريك جي فورستروم، المستشار لدى “نورديك” للبيئة والتمويل والتعاون، وهي مؤسسة أنشأتها بلدان الشمال الأوروبي لتنفيذ مشاريع بيئية في بلدان أوروبا الشرقية والوسطى، “نحن سعداء جدا بالاهتمام الكبير الذي يوليه البرنامج لمثل هذه المشاريع”.

وأشار هنريك جي فورستروم إلى أن “هناك تفاوتا بين نوعية وجودة المشاريع” التي تم اختيارها.

وتعمل مؤسسة “نورديك” للبيئة والتمويل والتعاون حاليا على إعداد الاتفاقيات الخاصة بهذه المشاريع، على أساس أن يتم التوقيع عليها خلال الأشهر المقبلة.

وقد أطلق وزراء البيئة في بلدان الشمال الأوروبي هذا البرنامج الجديد للتعاون خلال اجتماع مجلس الشمال الأوروبي في كوبنهاغن في نونبر 2016.

اقرأ أيضا