أخبارالمعهد البولوني للبحوث الغابوية: هناك خطر كبير لاندلاع الحرائق في الغابات في جميع أنحاء البلاد

أخبار

08 مايو

المعهد البولوني للبحوث الغابوية: هناك خطر كبير لاندلاع الحرائق في الغابات في جميع أنحاء البلاد

وارسو –  أكد المعهد البولوني للبحوث الغابوية أن هناك خطرا كبيرا لاندلاع الحرائق في الغابات في جميع أنحاء البلاد.

وأكد المصدر، في تقرير الاثنين ، أن شح الأمطار في المناطق ،التي توجد فيها الغابات والمناطق المجاورة لها ،يؤدي الى جفاف التربة وازدياد النفايات الصلبة للأشجار والأوراق المتساقطة ،وهو ما يؤدي بالتالي الى ارتفاع احتمالات وقوع الحرائق ،مشيرا الى أن الخطورة الكبيرة لاندلاع الحرائق الغابوية تهم خاصة محافظات أوبولسكي وشلوسكي ومالوبولسكي ، وسفيتوكرجيسكي.

ووفقا للمعهد ، فإن نسبة الرطوبة في بقايا  الأشجار والأوراق المتساقطة تراجعت في الغابات البولونية بنسبة تفوق 12 في المائة ، وهذا يعني أن هناك مخاطر حريق عالية في الغابات في جميع أنحاء البلاد .

وشدد المعهد على أن نقص هطول الأمطار في المستقبل القريب سيزيد من خطورة اندلاع الحرائق ،مما يتطلب تدخلا مستعجلا للمحافظة على أجواء معتدلة داخل فضاء الغابات وجمع  كل الأعشاب القابلة للاحتراق داخلها وفي محيطها ،مشيرا الى أن بولونيا عرفت في  الأسبوعين الأخيرين من شهر أبريل  الماضي اندلاع 800 حريق في الغابات ،وهو  أكثر مما كان عليه الحال طيلة سنة  2017.

++++++++++++++

حددت اليونان تاريخ 2 يوليوز المقبل لطرح مزادين لمحطة للطاقة الشمسية وأخرى لطاقة الرياح.

ويهم كلا المشروعين إنجاز محطتين بقوة 300 ميغاواط للواحدة وفق بيان لهيئة تنظيم قطاع الطاقة اليونانية.

وقال البيان إنه خلال الفترة الممتدة ما بين 2018 و2020 ستتقدم اليونان بمزادين سنويا لإقامة محطة للطاقة الشمسية بقوة 300 ميغاوات وأخرى للطاقة الريحية بقوة 300 ميغاوات من طاقة الرياح سنويا.

وتسعى بذلك لتحقيق هدف 6ر2 جيغاواط من الطاقة الشمسية وطاقة الرياح ،مع التركيز على تطوير أكبر لطاقة الرياح في البلاد بفعل المميزات التي تتوفر عليها.

ويضيف البيان أن عروض الأسعار يجب أن تكون متوقفة عند 85 أورو لكل ميغاوات/ساعة في المحطات الشمسية الصغيرة ،و80 ميغاوات/ساعة في محطات الطاقة الشمسية الأكبر ، و90 أورو لكل ميغاوات في مزارع الطاقة الهوائية.
روسيا/ تقوم وزارة الموارد الطبيعية و البيئة الروسية ،في الفترة ما بين 1 وإلى غاية 9 ماي الجاري ،بوضع نظام جديد للحماية من الحرائق في المناطق الطبيعية المحمية بروسيا.

وتم خلال الفترة الأخيرة تسجيل 37 حالة من الحرائق الطبيعية شملت أراضي 8 محميات طبيعية و8 متنزهات وطنية ، حيث بلغت المساحة التي غطتها النيران ما مجموعه 54 ألف هكتار ، بما في ذلك مساحة الغابات ،التي بلغت 14 ألف و500 هكتار.

وقد تم التغلب ،خلال الفترة ما بين 28 أبريل الماضي و2 ماي الجاري ،على 4 حرائق  في المناطق المحمية بالفيدرالية الروسية ، حيث كان أكبرها بمحمية خينغان بمنطقة أمور على مساحة 37 ألف هكتار.

كما تم التخلص من حريق بغابة في الحديقة الوطنية ” كول أوف دو تيغر” على مساحة 906 هكتار، وحريق طبيعي في الحديقة الوطنية “لاند أوف ليوبار” على مساحة 615 هكتار ، فضلا عن محمية “باستاك ” على مساحة 35 هكتارا.

وأوضح مصدر بوزارة الموارد الطبيعية و البيئة الروسية ، أنه في حالة ترقب خطر الحريق ، ارتباطا بالأحوال الجوية ، أصبح من الضروري الإعلان عن حالة الطوارئ ، والحظر الكامل على الغابات وغيرها من الموارد الطبيعية ، بالمناطق المحمية بالفيدرالية الروسية .

++++++++++

تركيا/ ذكرت صحيفة “دايلي صباح” أن مهندسة كيميائية تركية قامت بتطوير بطارية للوقود تحترم البيئة ، تزود سيارة يمكن ان تقطع مسافة 450 كيلومترا ، اذ يعتبر هذا الاختراع منافسا جديدا لبطاريات الليثيوم المستخدمة عادة في سيارات الطاقة الكهربائية.

ويتم إعادة شحن بطاريات الليثيوم مابين 30 دقيقة و 12 ساعة  لقطع مسافة تصل الى حوالي 240 كيلومترا ، في حين أن بطارية الوقود الجديدة ،التي ابتكرتها المهندسة التركية ،التي تدرس في جامعة أتاتورك في أرضروم (الشرق) ،يمكنها قطع مسافة حوالي 480 كيلومتر مع مدة شحن لا تتعدى  خمسة دقائق.

وتنتج هذه البطارية الطاقة من خلال التفاعل الكيميائي للهيدروجين والأوكسجين ، الذي يتم الحصول عليه بشكل طبيعي من تدفق الهواء إلى البطارية ، بحيث يمكن أن تستمر في إنتاج الطاقة طالما ان هذه العناصر متوفرة.

وأوضح المصدر ذاته ، أنه من خلال هذه البطارية يمكن ، الحصول على الكهرباء بنظام نظيف للغاية من وجهة النظر البيئية.

اقرأ أيضا