أخبارالمغرب انخرط منذ فترة طويلة بإرادة والتزام ثابتين في سياسة للتنمية المستدامة

أخبار

10 ديسمبر

المغرب انخرط منذ فترة طويلة بإرادة والتزام ثابتين في سياسة للتنمية المستدامة

مدريد – أكد عزيز الرباح وزير الطاقة والمعادن والبيئة اليوم الثلاثاء بمدريد أن المغرب انخرط منذ فترة طويلة بإرادة والتزام ثابتين في سياسة للتنمية المستدامة وتطوير الطاقات المتجددة ومكافحة التغيرات المناخية.

وأضاف عزيز الرباح في تصريح للصحافة على هامش المؤتمر الخامس والعشرين للأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطار بشأن تغير المناخ ( كوب 25 ) الذي تستضيفه إسبانيا من 2 إلى 13 دجنبر أن المملكة أضحت الآن تشكل نموذجا ومرجعا للدول النامية وأيضا شريكا للبلدان المتقدمة التي ترغب العديد منها في تنمية وتطوير شراكات مع المغرب في مجال الاستثمار وتنمية وتطوير البحث العلمي والتكنلوجيات الحديثة في قطاع الطاقات المتجددة خاصة ما يتعلق بالهيدروجين.

وأوضح وزير الطاقة والمعادن والبيئة ، أن هذه الدول التي تبحث عن تقنيات وتكنلوجيات أخرى أصبحت ترى أن المغرب يمكنه أن يكون شريكا في مجالات البحث والتصنيع وكذا في الانخراط والالتزام الدولي في مواجهة التغيرات المناخية ، مشيدا بالنموذج المغربي في مجال الطاقات المتجددة الذي يحظى بتقدير كبير من قبل جميع الفاعلين على المستوى الإقليمي والدولي.

وقال إن المغرب حقق إنجازات مهمة في هذا المجال على الرغم من محدودية الموارد المتاحة وأصبح يحتل مركزا متقدما طبقا للدراسات التي أجرتها مختلف الهيئات والمؤسسات حيث وضع تقرير ألماني حديث نشره مؤخرا مركز للأبحاث والتحليلات المغرب كثاني دولة ملتزمة بشكل ثابت ومنخرطة في الجهود المبذولة لمواجهة التغيرات المناخية.

وذكر الوزير بأن الاتحاد الأوربي ” أعلن رسميا خلال اجتماع عقد مؤخرا بمقر الوكالة الدولية للطاقة أن المغرب هو شريك استراتيجي أساسي ومستقبلي في مجال الطاقات المتجددة ” .

وأكد أن المغرب لديه مصلحة كبيرة في الرفع من وتيرة سرعته وتقييم تجربته مع تطوير برامجه واكتساب ثقة الشركاء سواء من المؤسسات الحكومية أو المهنية أو من الهيئات والمؤسسات الدولية.

ويسعى مؤتمر ( كوب 25 ) الذي يعقد تحت رئاسة حكومة الشيلي ويتم تنظيمه بدعم لوجستي من الحكومة الإسبانية إلى تحفيز المسؤولين وأصحاب القرار على اتخاذ تدابير وإجراءات ستكون حاسمة لمتابعة مسلسل منظمة الأمم المتحدة حول التغيرات المناخية.

كما تتمثل الأهداف الأساسية والمحورية لمؤتمر الأطراف ( كوب 25 ) في رفع مستوى الطموح العالمي من خلال استكمال وإدماج مجموعة من الإجراءات والتدابير في أفق تنفيذ وإعمال مقتضيات اتفاقية باريس بشأن التغيرات المناخية.

اقرأ أيضا