أخبارالمغرب منخرط بقوة في تفعيل لجنة المناخ لحوض الكونغو، ولن يدخر جهدا لإنجاح هذا المشروع (السيدة…

أخبار

05 أكتوبر

المغرب منخرط بقوة في تفعيل لجنة المناخ لحوض الكونغو، ولن يدخر جهدا لإنجاح هذا المشروع (السيدة الوافي)

برازافيل – قالت كاتبة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة، السيدة نزهة الوافي، اليوم  الخميس في برازافيل، إن المغرب، الذي ينخرط بقوة في تسريع تفعيل لجنة المناخ لحوض الكونغو، لن يدخر جهدا مع الدول الشقيقة لإنجاح هذا المشروع.

وأبرزت الوزيرة في كلمة لها خلال المؤتمر الاستثنائي لوزراء البيئة والمالية للمجموعة الاقتصادية لدول وسط أفريقيا ومجموعة شرق إفريقيا حول تسريع تفعيل لجنة المناخ لحوض الكونغو، أهمية الحفاظ على حوض الكونغو، الذي يمثل “الرئة الإيكولوجية الثانية لكوكب الارض ، بعد نهر الأمازون بالنظر إلى تنوعه الذي يساهم في الحد من نسبة الكربون في الارض.

وأشارت الى أن “المسار الحرج الذي ينبغي أن يدفعنا إلى إنشاء الصندوق الأزرق لحوض الكونغو يمثل اختبارا حقيقيا يمكن من خلاله الاعتماد على الدعم غير المشروط للمملكة المغربية وتجربتها وخبرتها في مجال السياسة من اجل المناخ”.

وأشارت كاتبة الدولة بهذه المناسبة إلى أهمية مؤتمر برازافيل الذي يشكل محطة  بارزة بعد مؤتمر القمة الأفريقي الأول حيث اجتمع  رؤساء الدول الأفريقية في مراكش على هامش الدورة الحادية والعشرين لمؤتمر الأطراف “كوب 22″، مذكرة بأن مؤتمر قمة العمل الإفريقية انعقد بمبادرة من صاحب  الجلالة الملك محمد السادس لتوحيد صوت أفريقيا وعملها إزاء التغيرات المناخية.

واضافت “ان التحدي الذي تواجهه الدول ال 11 فى حوض الكونغو، بل بشكل عام جميع دول العالم، يتمثل في كيفية الحفاظ على هذه الرئة الايكولوجية لكوكب الأرض”، مؤكدة أن المسألة تكتسي حساسية لكونها تعني “أكبر خزان للتنوع البيولوجي في أفريقيا، وخزانا ضخما للكربون ومحمية مائية هائلة في قارة تعاني  بعض مناطقها من النقص في مجال المياه”.

وبعد أن ذكرت بإحداث ، في نونبر 2016، بمراكش، لجان الساحل، والبلدان الجزرية، وحوض الكونغو بهدف الاجابة عن الاشكاليات الرئيسة والحقيقية التي تواجه أفريقيا، ، قالت السيدة الوافي إن إحداث “الصندوق الأزرق لحوض الكونغو”، بمبادرة من رئيس الدولة الكونغولية ورئيس لجنة حوض الكونغو، دينيس ساسو نغيسو، باعتباره أداة تنفيذية، ستفي بتمويل خطة استثمارية كبيرة جدا، ربما تكون الأكبر في أفريقيا، في البلدان الإحدى عشرة لحوض الكونغو.

وقالت ” اليوم، هناك معادلة يتعين حلها من خلال التوفيق بين التنمية الاقتصادية والتنمية المستدامة”، مؤكدة أن ” هذا الرهان سيفرض نفسه على الصندوق الأزرق: تحديد وتمويل الدعامة الجديدة للتنمية الاقتصادية المستدامة في حوض الكونغو”.

كما أعربت السيدة الوافي عن ارتياحها لتجسيد “عدد من التوصيات الصادرة عن قمة عمل مراكش من خلال إجراءات ملموسة، لا سيما في ما يتعلق بلجنة حوض الكونغو”.

وأكدت انه  تم قطع الخطوة الاولى بالتوقيع على مذكرة تفاهم لإنشاء الصندوق الأزرق لحوض الكونغو من قبل عشر دول مطلة على الحوض بالإضافة إلى المغرب، مشيرة إلى أن هذا الصندوق سيعمل بالتأكيد على تعبئة التمويل الدولي لتعزيز الاقتصاد الأزرق في سياق التنمية المستدامة مع الإسهام في مكافحة الفقر وخلق الثروة.

وتوقفت عند بحثها مع وزير السياحة الكونغولي، أرليت سودان-نونولت، في  شتنبر الماضي على هامش الجمعية العامة الأخيرة للأمم المتحدة، السبل الكفيلة بتنفيذ عملية النهوض بهذا الصندوق الأزرق ، مبرزة ان المغرب من خلال مركز الكفاءات والتغيرات المناخية  وضع مذكرة إطارا قدمت خلال الجزء الخاص بخبراء هذا المؤتمر.

وأضافت أن أفريقيا، ولا سيما بلدان حوض الكونغو، تزخر بمؤهلات بشرية ومؤسساتية، تساعدها على على جعل مستقبلها في متناول اليد، مؤكدة أن تلك “هي قناعة صاحب الجلالة الملك محمد السادس، على غرار أشقائه رؤساء الدول الأفريقية، والتي عبر عنها جلالته في مناسبات عديدة”.

واعتبرت أن مركز الكفاءات والتغيرات المناخية الذي يتشرف المغرب برئاسته يؤكد دعمه الكامل من أجل المساهمة في تنفيذ الصندوق الأزرق لحوض الكونغو”، مؤكدة مجددا أن المملكة ستقدم الدعم اللازم لتعزيز صندوق حوض الكونغو خلال مؤتمر “كوب 23”.

وينظم هذا المؤتمر بمبادرة من الحكومة الكونغولية، بتعاون، على الخصوص، مع المجموعة الاقتصادية لدول وسط إفريقيا ومجموعة شرق إفريقيا وبنك التنمية لدول وسط إفريقيا. وهو يندرج في إطار الأنشطة التحضيرية لمشاركة دول وسط وشرق إفريقيا في الدورة 23 لمؤتمر الأطراف في الاتفاقية الإطار للأمم المتحدة حول التغيرات المناخية (كوب 23 ).

كما يندرج المؤتمر في إطار تنفيذ اتفاق باريس وخطة عمل مراكش وإعلان رؤساء الدول الإفريقية الذي اعتمد في 16 نونبر 2016 بمراكش على هامش (كوب 22 ).  كما أنه يأتي كجزء من اجندة 2030 للأمم المتحدة وأجندة 2063 للاتحاد الإفريقي، ومذكرة إنشاء الصندوق الأزرق لحوض الكونغووالقراراتالصادرةن عن رؤساء دول المجموعة الاقتصادية لدول وسط أفريقيا بشأن الاقتصاد الأخضر.

والهدف العام للمؤتمر هو تسريع تفعيل عمل لجنة المناخ الخاصة بحوضالكونغو بالاتحاد الإفريقي، برئاسة رئيس الدولة الكونغولية، دينيس ساسو انغيسو.

اقرأ أيضا