أخبارالمغرب “نموذج” في مجال إعادة استعمال مياه الصرف الصحي المعالجة (منظمة الأمم المتحدة للبيئة)

أخبار

22 مارس

المغرب “نموذج” في مجال إعادة استعمال مياه الصرف الصحي المعالجة (منظمة الأمم المتحدة للبيئة)

نيروبي –  ألقت منظمة الأمم المتحدة للبيئة، بمناسبة اليوم العالمي للماء (22 مارس)، الضوء على مشروع الحزام الأخضر لورزازات وإعادة إستعمال مياه الصرف الصحي المعالجة في محاربة التصحر، مشيرة إلى المغرب يعد “نموذجا” في مجال إعادة استعمال هذه المياه من أجل خلق فضاء أخضر حضري.

وفي بلاغ نشر بمناسبة اليوم العالمي للماء، أبرزت الوكالة الأممية، التي يوجد مقرها في العاصمة الكينية (نيروبي)، مزايا استخدام مياه الصرف الصحي المعالجة لدعم إعادة التشجير، مضيفة أن خلق حزام أخضر حول مدينة ورزازات سيحمي هذه المدينة من الرياح القوية والغيوم والغبار، وسيوفر مكانا للسكان المحليين للاستمتاع بالطبيعة، ويسمح بخلق فرص العمل الزراعي وتشجيع المشاركة العامة في منع تدهور الأراضي وفقدان التنوع البيولوجي.

وأضاف البلاغ أنه تمت إعادة استعمال مياه الصرف الصحي المعالجة لورزازات من أجل سقي هذه الساحات الخضراء الجديدة.

وأشارت الوثيقة إلى أن هذا المشروع، الذي تموله دائرة الغابات الكورية والحكومة المغربية، بدعم من منظمة الأمم المتحدة للبيئة والشركاء المحليين، سيحسن أيضا نوعية الهواء المحلي، ويحافظ على التنوع البيولوجي، ويوفر العلف، ويعزز سبل كسب العيش للمجتمعات الحضرية والهامشية.

ونقل البلاغ عن الحسين شيتما، وهو أحد سكان مدينة ورزازات وموظف في المشروع، قوله “لقد خلق هذا المشروع فرص عمل لنا وأتاح لنا فرصا لاستخدام معرفتنا وخبرتنا”.

وحسب البلاغ، يعد هذا المشروع، الذي تم إطلاقه في إطار حماية البيئة، وخاصة إعادة التشجير انطلاقا من مناطق غابوية تلائم المنطقة وإعادة استعمال مياه الصرف الصحي المعالجة والطاقة الشمسية من أجل الضخ، تجسيدا “ممتازا” لاستعمال الطاقة الشمسية من أجل إعادة توجيه مياه الصرف الصحي في سقي هذا الحزام الأخضر، ويشهد على مساهمة الأمم المتحدة للبيئة في إبراز مزايا معالجة مياه الصرف الصحي لصالح إعادة التشجير.

وبنفس المناسبة، ذكرت الوكالة الأممية، أيضا، كنموذج في هذا المجال مشروعا أطلق مؤخرا في دار السلام في تانزانيا، من طرف منظمة الأمم المتحدة للبيئة، وموئل الأمم المتحدة، وبوردا-إفريقيا وشركاء آخرين، يهم استعمال مياه الصرف الصحي في المناطق الحضرية بدون مرافق للصرف الصحي.

وأبرزت منظمة الأمم المتحدة للبيئة أن “مياه الصرف الصحي تعد بمثابة مورد ذي قيمة كبيرة لا يجب التخلص منه، وخاصة في عالم تزداد فيه ندرة المياه”، مشيرة إلى أنه “غالبا ما تُضخ مياه الصرف الصحي من المدن الكبيرة مباشرة في الأنهار أو البحار دون معالجة، ما يؤدي إلى التلوث ويشكل خطرا على صحة النظم الإيكولوجية والناس”.

وأشار المصدر نفسه إلى أنه “في ظل الظروف الصحيحة، يمكن إعادة تدوير مياه الصرف الصحي واستخدامها في الزراعة أو الري أو الصناعة، التي يميل جميعها إلى استخدام كميات هائلة من المياه”.

ويركز اليوم العالمي للمياه هذه السنة على الإدارة المستدامة لموارد المياه العذبة، مع التركيز، بوجه خاص، على كيفية التعامل مع مياه الصرف الصحي في المدن الإفريقية.

اقرأ أيضا