أخبارالمفوضية الأوروبية تحث إيطاليا على مواصلة تنفيذ التدابير الرامية إلى القضاء على بكتيريا تدمر أشجار…

أخبار

29 سبتمبر

المفوضية الأوروبية تحث إيطاليا على مواصلة تنفيذ التدابير الرامية إلى القضاء على بكتيريا تدمر أشجار الزيتون في منطقة بوليا الجنوبية

روما /  ذكرت وكالة الأنباء (أنسا)، اليوم السبت، أن المفوضية الأوروبية حثث إيطاليا على مواصلة تنفيذ التدابير الرامية إلى القضاء على بكتيريا “زيليلا فاستيديوزا” التي تدمر أشجار الزيتون في منطقة بوليا الجنوبية .

وأضافت (أنسا) أن مفوض الصحة في الاتحاد الأروبي، فيتينيس أندريوكيتيس عقد اجتماعا مع وزير الفلاحة الإيطالي جيان ماركو سينتينايو من أجل تقييم التدابير التي اتخذتها إيطاليا منذ يوليوز الماضي.

وأشارت إلى أن أندريوكيتيس يعتزم القيام في نهاية العام الجاري بزيارة لبوليا الواقعة جنوب شرق إيطاليا والتي تنتشر بها بكتيريا “زيليلا فاستيديوسا” التي تسبب في جفاف الأشجار لتترك جذوعا ذابلة غير قادرة على إنتاج الزيتون.

وتأثرت العديد من أقدم أنواع الأشجار فى إيطاليا، التى يصل عمر بعضها إلى 500 عام، بانتشار هذه البكتيريا التي تسببت فى خسائر لمنتجى الزيتون قدرت  ب250 مليون يورو.

*************************************

في ما يلي النشرة البيئية من أوروبا الغربية:

الاتحاد الأوروبي – تراجع المفوض الأوروبي المكلف بالمناخ ميغيل أرياس كانيت عن فكرته حول تحقيق أهداف الاتحاد الأوروبي للمناخ بحلول عام 2030 تحت ضغط من ألمانيا ، حسبما أفادت به وسائل الإعلام الأوروبية أمس الجمعة.

ونقلت الصحف عن مصادر أوروبية قولها إن على المسؤول الأوروبي أن يعيد النظر في طموحاته ردا على احتجاجات ألمانيا ودول الاتحاد الأوروبي الأخرى بما فيها بولندا وهنغاريا.
وفي غشت الماضي ، دعا كانيت الاتحاد الأوروبي إلى خفض انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري بنسبة 45 في المائة مقارنة بعام 1990 ، وهو هدف أكثر طموحا من 40 في المائة المتفق عليه بالفعل.
ولم تعد هذه الفكرة مدرجة على جدول الأعمال ، تحت ضغط المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ، وأرباب الصناعة الألمانية والدول الأعضاء الأخرى ، مثل بولندا والمجر.
ووفقًا لتقديرات المفوضية الأوروبية ، يحتاج الاتحاد الأوروبي إلى حوالي 180 مليار يورو من الاستثمارات الإضافية سنويًا لتحقيق هدف تخفيض 40 في المائة من انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري بحلول عام 2030.

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

مدريد / عقد هوغو موران كاتب الدولة الإسباني لشؤون البيئة أمس الجمعة اجتماعاً مع ممثلي سبع جهات ساحلية مستقلة مكلفة بتدبير شبكة ( ناتورا 2000 ) في المجال البحري وذلك من أجل تحديد استراتيجية مشتركة أكثر فعالية من أجل حماية هذا المجال والمحافظة على مكوناته الإيكولوجية .

ويشكل هذا الاجتماع الثاني من نوعه الذي ينظم في إطار مشروع ( لايف آنتيرماريس ) الذي يتم تنفيذه من طرف الحكومة المركزية الإسبانية وممثلي جهات كتالونيا والأندلس وأستورياس ومورسيا وفلنسيا وجزر الكناري وجزر البليار والذي يروم دعم وتعزيز التعاون بين مختلف الإدارات في مجال حماية المناطق البحرية والمحافظة عليها .

وقد توج هذا الاجتماع باعتماد خارطة طريق مع تدابير وإجراءات للسنوات المقبلة سيجري تنفيذها بشراكة وتنسيق بين جميع المتدخلين من قبيل إطلاق مشاريع رائدة على أساس مقاربة مبتكرة في مختلف المجالات المتعلقة بتدبير شبكة ( ناتورا 2000 ) في البحر .

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

برلين / سجل المجلس الاتحادي للمحاسبات في ألمانيا قصورا كبيرا في تطبيق إجراءات الانتقال للطاقة المتجددة، موجها اتهامات بالغة في ذلك لوزارة الاقتصاد الألمانية المختصة بهذه العملية.

وجاء في تقرير مراجعة للمجلس، أوردته وكالة الأنباء الألمانية أمس الجمعة، أن تنسيق وإدارة إجراءات الانتقال للطاقة المتجددة سيئة وبحاجة ماسة إلى تحسينات حاسمة.

وأشار التقرير إلى أن خطط الانتقال إلى الطاقة المتجددة مهددة بالفشل، موضحا أنه  تم خلال الأعوام الخمسة الماضية إنفاق 160 مليار يورو على الأقل من أجل هذا الهدف، مضيفا “إذا استمرت تكاليف الانتقال للطاقة المتجددة في الارتفاع، فلن تتحقق أهدافها، وسينطوي الأمر على خطورة فقدان الثقة في قدرة الحكومة على التصرف”.

تجدر الإشارة إلى أن ألمانيا تعتبر رائدة في مجال الانتقال الطاقي عبر الاعتماد على مصادر طاقة صديقة للبيئة مثل الشمس والرياح بدلا من مصادر الطاقة التقليدية مثل الفحم والغاز والطاقة النووية.

اقرأ أيضا