أخبارالمكتب الاتحادي للإحصاء بألمانيا يكشف أن حماية البيئة أصبحت عاملا اقتصاديا مهما في البلاد

أخبار

07 أغسطس

المكتب الاتحادي للإحصاء بألمانيا يكشف أن حماية البيئة أصبحت عاملا اقتصاديا مهما في البلاد

ألمانيا :

كشف المكتب الاتحادي للإحصاء بألمانيا أن حماية البيئة أصبحت عاملا اقتصاديا مهما في البلاد.

وأوضح المكتب مؤخرا أنه تم تحقيق مبيعات مرتبطة بحماية البيئة في عام 2015 تبلغ إجمالا 66 مليار يورو.

وأشار إلى أن القطاع الفرعي الأهم داخل حماية البيئة كان حماية المناخ، الذي شمل استخدام طاقات متجددة (بواقع 5ر16 مليار يورو) وإجراءات توفير الطاقة (بواقع 8ر19 مليار يورو).

وأضاف المكتب أن نحو ثلثي المبيعات (7ر62 بالمئة منها) تحقق في داخل ألمانيا، فيما تم رصد حصة تصدير أكبر في بعض القطاعات القليلة، مثل الطاقة الكهرومائية والطاقة البحرية، إذ تم تصدير 5ر87 بالمئة من جميع المنتجات والخدمات في هذه القطاعات.

وبحسب المكتب الاتحادي للإحصاء، ترتبط نحو 260 ألف وظيفة بحماية البيئة، ويوجد العدد الأكبر منها الذي يبلغ تقريبا 174 ألف وظيفة في الصناعات التحويلية.

——————————————————-

في ما يلي النشرة البيئية من أوروبا الغربية :

بلجيكا :

دعا الحزب البيئي البلجيكي نهاية الأسبوع إلى تحقيق شفاف في قضية البيض الملوث بالمبيد الحشري السام (فيبرونيل) والذي تمنعه التشريعات الأوروبية.

وطالب الرئيس المشترك للحزب باتريك دوبرييز على الخصوص الوكالة الاتحادية لسلامة السلسلة الغذائية للتواصل فيما يخص نسبة التسمم والتحاليل التي ستقوم بها هذه الأخيرة.

وعلى غرار الحزب البيئي البلجيكي طالبت أحزاب معارضة أخرى بعقد اجتماع عاجل للجنة برلمانية في الأيام المقبل.

———————————————————

إيطاليا :

أدت موجة من الحر الشديد ضربت جنوب اوروبا أول أمس السبت الى مصرع عدد من الاشخاص وتسببت باضرار بملايين اليورو في قطاع الزراعة، في ما يرى العلماء انه مثال اول لانعكاسات الاحترار المناخي على القارة في العقود المقبلة.

وأدت موجة الحر الى وفاة خمسة اشخاص على الاقل في ايطاليا ورومانيا منذ ان بدأت في جزء كبير من جنوب القارة الاوروبية مطلع غشت.

وسجل ارتفاع كبير في درجات الحرارة، كان استثنائيا وغير مسبوق في بحض الاحيان في البرتغال وجنوب فرنسا وايطاليا والمجر والبلقان.

وتجاوزت الحرارة الاربعين درجة في بعض المناطق، ما ادى الى تفاقم الجفاف الذي تشهده تلك المناطق اصلا وشكل تتمة لموجة الحر التي بدأت في يوليوز وتسببت بعدد من حرائق الغابات اسفر احدها عن سقوط ستين قتيلا في البرتغال.

واندلع حريق في شمال البرتغال أيضا السبت ادى الى اخلاء مركز للالعاب المائية واغلاق طريق سريع. ويعمل اكثر من سبعين من رجال الاطفاء و21 آلية على اخماد هذا الحريق على بعد 55 كيلومترا عن مدينة بورتو.

في إيطاليا حيث توفي ثلاثة اشخاص بسبب الحر، ارتفع عدد الذين نقلوا إلى أقسام الطوارئ في المستشفيات بنسبة 15 الى 20 بالمائة في الايام الاخيرة.

وآخر هؤلاء الضحايا سيدة لقيت حتفها بعدما جرف سيل من المياه والوحل سيارتها نتيجة عواصف نجمت عن الحر في مركز التزلج كورتينا دامبيتسو في جبال دولوميتي بشمال شرق ايطاليا.

اقرأ أيضا