أخبارالنرويج تعلن عن خفض انبعاثات الغازات الدفيئة بحوالي 50 بالمئة مع مطلع عام 2030

أخبار

Feu vert
10 فبراير

النرويج تعلن عن خفض انبعاثات الغازات الدفيئة بحوالي 50 بالمئة مع مطلع عام 2030

أوسلو  – رفعت النرويج من مستوى التزاماتها المتعلقة بالمناخ من خلال الإعلان، الجمعة الماضي، عن هدفها المتمثل في خفض انبعاثات غازات الدفيئة بنسبة لا تقل عن 50 في المئة، إلى حدود 55 في المئة.

وكانت الدولة الاسكندنافية، وهي ليست عضوا في الاتحاد الأوروبي ولكنها مرتبطة بشكل وثيق مع التكتل، ملتزمة إلى وقت قريب بخفض الانبعاثات المناخية بنسبة 40 في المئة على الأقل في عام 2030 مقارنة بعام 1990.

وفي هذا الصدد، قال وزير المناخ والبيئة، سفينونغ روتيفاتن: “إن النرويج واحدة من أوائل الدول في العالم التي رفعت سقف أهدافها برسم اتفاقية باريس”، مضيفا أن “قرار اليوم هو خطوة مهمة نحو مجتمع منخفض الانبعاثات في النرويج”.

وتعتبر المملكة الاسكندنافية أكبر منتج للهيدروكربونات في أوروبا الغربية، وهي في الوقت ذاته رائدة على مستوى العالم في السيارات الكهربائية حيث تتمتع بأعلى تركيز في العالم مقارنة بعدد السكان.

ومع ذلك، فإن المملكة لاتزال تكافح من أجل خفض انبعاثاتها: فعلى الرغم من الانخفاض الطفيف الذي سجلته مؤخرا، إلا أنها تجاوزت مستوى عام 1990 بنسبة 1.1 في المئة خلال عام 2018، وفقا للإحصاءات الرسمية.

ولم تحدد النرويج بعد كيفية التوزيع بين التخفيضات الفعلية على الأراضي النرويجية وطرق استخدام آليات التعويض.

وتنص اتفاقية باريس، التي تهدف إلى الحد من ظاهرة الاحتباس الحراري إلى أقل من درجتين مئويتين، على أن تقوم الدول الموقعة بتحديث أهدافها المناخية كل خمس سنوات.

وبموجب اتفاقية أوروبا الخضراء، أعلنت المفوضية الأوروبية أنها ستقدم خطة لرفع هدف الاتحاد الأوروبي إلى 50 في المئة على الأقل إلى حدود 55 في المئة. وتقول الحكومة النرويجية إنها تأمل في مواكبة الاتحاد الأوروبي في أهدافه وستواصل القيام بذلك في المستقبل.

 

 

اقرأ أيضا