أخبارالنسخة الأولى للمنتدى الدولي للتنمية المستدامة وتغير المناخ بأسفي (منتدى ما بعد كوب 22) يومي 20…

أخبار

23 مارس

النسخة الأولى للمنتدى الدولي للتنمية المستدامة وتغير المناخ بأسفي (منتدى ما بعد كوب 22) يومي 20 و21 ماي المقبل

أسفي- تحتضن مدينة أسفي يومي 20 و21 ماي المقبل المنتدى الدولي الأول للتنمية المستدامة وتغير المناخ (منتدى ما بعد كوب 22)، وذلك بمبادرة من مؤسسة أسفي للتنمية المستدامة والتغيرات المناخية.

وجاء الإعلان عن تنظيم هذه التظاهرة خلال ندوة صحفية أقيمت مساء أمس الأربعاء بحاضرة المحيط، خصصت لتسليط الضوء على التحضيرات لهذا المنتدى ذو البعد الدولي.

وأبرز رئيس مؤسسة أسفي للتنمية المستدامة والتغيرات المناخية السيد عبد القادر أزريع، أن هذه المؤسسة هيأت برنامجا غنيا ومتنوعا يهم مختلف المجالات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والفنية قبل انعقاد المنتدى يستهدف الشباب والنساء والمجتمع المدني ويمتد طيلة شهري مارس الجاري وأبريل المقبل.

وتسعى المؤسسة، يضيف المتحدث، من خلال هذا البرنامج إطلاع ممثلي وسائل الإعلام على التطورات التي عرفتها مدينة أسفي وهويتها الثقافية وانفتاحها على المستقبل من خلال احتضانها لمشاريع إقتصادية مهيكلة، فضلا عن تعبئة مجموع الفاعلين لإنجاح هذا المنتدى الدولي، الذي سيعرف حضور أزيد من 1500 مشارك مهتمين بمجال التغيرات المناخية والتنمية المستدامة من إفريقيا ودول العالم.

وأكد أن منتدى أسفي يروم دعم عمل الرئاسة المغربية ل”كوب 22″ وإعداد مشاركة المغرب في “كوب 23” وإدماج كافة الفاعلين ومكونات المجتمع المدني في هذا المشروع المجتمعي الجديد المؤسس على اتفاق باريس، مضيفا أن هذا المنتدى يشكل أيضا “لحظة انطلاق مسلسل إنصاف ومصالحة آسفي مع تاريخها وساكنتها من أجل إنجاز نهضة محلية مندمجة في جهة مراكش-أسفي”.

من جهة أخرى، أشار السيد أزريع إلى أن الغاية من إحداث مؤسسة أسفي للتنمية المستدامة والتغيرات المناخية، التي تضم مفكرين وفاعلين إقتصاديين وجمعويين، تتجلى في بلورة رؤية وصياغة برامج وتعبئة آليات التنفيذ والتقييم من خلال الاعتماد على ثلاثة اعتبارات أساسية وهي ضرورة إدراك علاقة المدينة بفضاءات الأمن وممارسة الحقوق المدنية والسياسية والاجتماعية والثقافية، واستشراف مقاربة الجهوية المتقدمة، والالتزام برفع شعار تنمية مدينة آسفي وتعبئة مواردها ومؤهلاتها.

وذكر أن القطب العلمي للمؤسسة سيشتغل على صياغة مشروع بناء قطب علمي معرفي جامعي خاص بإفريقيا بأسفي وإطلاق مسلسل التفكير في إعداد مشروع مدينة أسفي جديدة أو أسفي الخضراء والإسراع بإحداث أربع مناطق صناعية تفتح المجال أمام المستثمر الوطني والأجنبي وإدماج المدينة في كل المشاريع والمخططات الوطنية الكبرى.

وبخصوص اللقاءات القبلية للمنتدى الدولي للتنمية المستدامة وتغير المناخ، فستنطلق يوم 29 مارس الجاري بتنظيم لقاء حول موضوع “النوع والتغيرات المناخية” يليه لقاء حول “الشباب والتغيرات المناخية” يوم 30 مارس الجاري، ثم آخر حول موضوع “أهداف التنمية المستدامة، ما دور الشباب” (ما بين 31 مارس و 2 أبريل المقبل)، فضلا عن تنظيم مسابقات فنية ورياضية خاصة بالأطفال ومعرض حول السيراميك يومي 20 و21 أبريل المقبل .

 

اقرأ أيضا