أخبارالنمسا…نموذج فريد في النمو الأخضر

أخبار

14 أبريل

النمسا…نموذج فريد في النمو الأخضر

فيينا – تشكل الوظائف الخضراء أي الوظائف التي تم إحداثها بفضل الالتزام لفائدة البيئة وحماية الموارد الطبيعية، محددا أساسيا للتنمية المستدامة بالنمسا، البلد الذي يتميز بنموذجه الفريد في النمو الأخضر، لدرجة أن اقتصاد البيئة في هذا البد يسجل نموا سريعا وثابتا أكثر من الاقتصاد في مجمله، مما أهله ليصبح محركا للإنعاش الاقتصادي والتشغيل.

وبالنسبة لوزير البيئة النمساوي، فإن الطاقات المتجددة والنجاعة الطاقية والتكنولوجيات البيئية والفلاحة البيولوجية، وتدبير النفايات وإعادة التدوير، تعتبر كلها قطاعات تتيح مؤهلات كبرى للوظائف الخضراء.

والنتيجة أنه منذ سنة 2010 أصبحنا نجد وظيفة خضراء واحدة من أصل كل 20 وظيفة بالنمسا، والهدف هو أن تصبح نسبة الوظائف الخضراء بالبلاد 50 في المائة في أفق سنة 2020.

++++++++++++++

في ما يلي نشرة الأخبار البيئية لأوروبا الشرقية ليوم الجمعة 14 أبريل 2017:

روسيا – اكتشفت في مدينة أوليانوفسك الروسية منذ عدة سنوات منطقة ملوثة بعناصر إشعاعية مطمورة في التربة، تحيطها أحياء سكنية مكتظة.

ويوجد في وسط مدينة أوليانوفسك منطقة ممتدة لكيلومترات في وادي سولوفيوف يشير مقياس الإشعاع فيها إلى 30 درجة فوق المعتاد.

وأكد عدد من الخبراء الروس أن تلوث تربة هذا الوادي بالمواد المشعة يعود إلى نحو 50 عاما خلت، حيث حصل التلوث نتيجة احتراق مصنع كان فيه احتياطي من عنصر “الراديوم -226” المستخدم في الانارة الليلية لأجهزة القياس المركبة في الطائرات، ثم دفنت هذه المواد واختلطت مع مواد البناء.

وقامت هيئة الرقابة الصحية في أوليانوفسك بخطوات فعالة لتنظيف الموقع، حيث هدمت بعض البيوت، لكن المواد المشعة لم تزل كليا، مما يشكل خطرا على حياة القاطنين هناك.

وبحسب علماء البيئة، فإن ما يزيد الأمور تعقيدا هو نقص الإمكانيات المادية، مما يحول دون تمكن سكان سولوفيوف من حماية أنفسهم من خطر الإشعاعات التي تظهر تأثيراتها السلبية بمرور الوقت.

اقرأ أيضا